المجلة

حكايات العرب والمونديال (تونس).. تأهل متكرر وفوز وحيد لجيل العمالقة

31-12-2016 | 18:06
محمد فاروق هندى

 

نسور قرطاج .. أول فوز عربى فى المونديال 
 
يعد المنتخب التونسى أول منتخب عربى يحقق فوزًا فى نهائيات كأس العالم، وهو ما تحقق فى أول مشاركة مونديالية لنسور قرطاج عام 1978 بالأرجنتين، عندما فازوا على المكسيك فى مونديال 1978. 
تأهل المنتخب التونسى إلى بطولة كأس العالم 1978 بالأرجنتين بوصفه ثالث منتخب عربى يتأهل للمحفل العالمى، وقدم أداء مميزاً فى تلك البطولة على يد الجيل الذهبى لتونس المكون من: الصادق ساسى، وعلى الكعبى، وتميم، وطارق ذياب، ومحسن العبيدي، وخالد القاسمي، وعبد الرؤوف بن عزيزة، ومحمد بن موسى.
ولعبت تونس فى المجموعة الثانية بجوار بولندا وألمانيا والمكسيك، واستهلت مشوارها بتحقيق فوز مستحق على المكسيك بثلاثة أهداف لهدف وحيد، كأول منتخب عربى يحقق فوزاً فى المونديال،  ولم يتمكن نسور قرطاج من تحقيق الفوز مجددًا طوال مشاركاتهم فى المونديال، وفى المباراة الثانية بمونديال 1978 تلقت تونس خسارة صعبة أمام بولندا بهدف وحيد، وحققت التعادل فى المباراة الثالثة أمام ألمانيا بدون أهداف، ولم تتمكن من التأهل برغم ذلك بعد احتلالها المركز الثالث، وكان خروجها فى تلك البطولة مشرفاً.
وغابت تونس بعدها 20 عاماً قبل أن تعود للظهور مجدداً فى مونديال فرنسا (1998)، وقتها وقعت فى مجموعة صعبة، ضمت إلى جوارها إنجلترا وكولومبيا ورومانيا، واستهلت مشوارها بالخسارة بهدفين نظيفين، ثم الخسارة بهدف أمام كولومبيا، ثم تعادلت أمام رومانيا بهدف لمثله.
وتمكن المنتخب التونسى من التأهل للنسخة التالية فى كوريا الجنوبية واليابان (2002)، وبرغم وقوعها فى مجموعة سهلة بجوار اليابان وروسيا وبلجيكا فإنها خسرت مباراتها الأولى أمام روسيا بهدفين نظيفين، ثم تعادلت أمام بلجيكا بهدف لمثله، ودخلت مباراتها الأخيرة أمام اليابان بهدف الفوز للصعود للدور الثانى فإنها خسرت بهدفين نظيفين؛ لتخرج من الدور الأول.
وفى آخر مشاركاتها فى ألمانيا (2006) وقعت بجوار السعودية وإسبانيا وأوكرانيا، وعول التونسيون على تحقيق الفوز فى المباراة الأولى أمام السعودية، إلا أنها انتهت بالتعادل بهدفين لكل فريق. وفى المباراة الثانية أمام إسبانيا تقدمت تونس بالهدف الأول، وحافظت على تقدمها لفترة طويلة قبل أن تحرز إسبانيا ثلاثة أهداف وتفوز بالمباراة. وفى مباراتها الأخيرة أمام أوكرانيا احتسبت ركلة جزاء ظالمة للاعب الأوكرانى "أندريه شيفشينكو" أحرز منها هدف اللقاء الوحيد الذى أخرج نسور قرطاج من البطولة.
 

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg