فنون



جوائز أوسكار.. جرعة زائدة من السياسة على حساب الفن

27-2-2017 | 11:36
ريم عزمى

توج "مونلايت" مساء السبت وفجر الأحد كأحسن فيلم في حفل توزيع جوائز أوسكار الذي انتهى ببعض الفوضى بعدما اعلن بطريق خطأ فوز "لالا لاند" بأهم جائزة سينمائية عالمية!

ربما ليست من المرات المميزة فى تاريخ جوائز أوسكار على المستوى الفني الذي كانت فيه المنافسة حامية، وغلب الايقاع الممل على الأفلام لكن المفاجأة الحقيقية هى فوز مونلايت الذي يبدو متواضعا ومفتعلا!لكن يبدو أن التوازنات السياسية تصدرت المشهد على حساب الابداع الفني والاستحقاقات، لأن هوليوود تنتقد كثيرا قرارات الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، فمنحت الأقليات والحالات الإنسانية والقضايا الاقتصادية الجزء الأكبر من كعكة الجوائز.

ورغم دقة التنظيم عادة فوقعت فى هذا الخطأ الكبير الممثلة الأسطورية فاي دانواي وإلى جانبها الممثل المخضرم وارن بيتي عندما أعلنا اسم الفيلم الفائز على مسرح "دولبي".وصعد فريق الفيلم الاستعراضي الغنائي "لالا لاند" بكامله إلى المسرح وباشر منتجا الفيلم تقديم الشكر قبل أن يدركا أن الفائز الفعلي هو "مونلايت"!ثم أوضح أحد المنتجين وهو يقف على المسرح رافعا البطاقة قائلا "لقد حدث خطأ، مونلايت لقد فزتم بجائزة أحسن فيلم"!وظن الجميع بداية أن في الأمر مزحة، إلا أن البطاقة حُفر عليها الأسم الفائز!


خطأ اعلان جائزة أحسن فيلم


وفاز مخرج فيلم مونلايت أو ضوء القمر باري جينكنز (37 عاما) أيضا بجائزة أحسن سيناريو وهو مقتبس عن مسرحية لتاريل ماكريني، ولم يكن متوقعا فوزه لإن الآراء كانت تتجه نحو لا لاند بعدما حصد العديد من الجوائز ونال شهرة عالمية كفيلم استعراضي على الطراز القديم.ونال الممثل الأسود ماهرشالا علي جائزة أحسن ممثل مساعد ويؤدي دور تاجر مخدرات يصادق صبيا صغيرا، وهو أول ممثل مسلم يفوز بجائزة أوسكار.ويروي مونلايت قصة صبي أميركي أسود مهمل من والدته ومثلي يشب في حي مليء بتجارة المخدرات في ميامي.واعتبر كثيرون أنه يعكس حياة الأميركيين السود من حيث الهوية والعائلة والصداقة والحب.

وفازت بجائزة أحسن ممثلة إيما ستون عن دورها في فيلم "لا لا لاند"، كما فاز مخرجه داميان تشازيل بجائزة أحسن إخراج.

وبعد سنتين من الجدل الحاد والانتقادات بسبب غياب التنوع في جوائز أوسكار، فازت الممثلة السوداء فيولا ديفيس بجائزة أحسن ممثلة مساعدة.وهي تؤدي في فيلم "سياج" عن زوجة تتعرض للخيانة رغم تفانيها فى خدمة زوجها الذي يقوم بدوره دينزل واشنطن كما يقوم باخرج الفيلم .وقد وقف لها الحضور مصفقا.

وكان فيلم "مانشستر المطلة على البحر" من الفائزين الكبار في الحفل مع فوز مخرجه كينيث لونيرجان بجائزة أحسن سيناريو أصلي وبطله كيسي أفليك (41 عاما) بجائزة أحسن ممثل متغلبا خصوصا على دنزل واشنطن.

وكان مذيع الحفل الممثل جيمي كيميل استهل الحفل بوصف سياسي كبير، بقوله "يتابع هذا البرنامج في أكثر من 225 بلدا بات يكرهنا الآن"!في اشارة إلى قرارات الهجرة التي يعتمدها الرئيس الأمريكى دونالد ترامب.

وفاز فيلم "البائع" للإيراني أصغر فرهادي بجائزة أوسكار أحسن فيلم أجنبي.وهي المرة الثانية التي يفوز بها السينمائي الإيراني بهذه الجائزة.وكان لغيابه وقع كبير إذ أنه اعلن مقاطعة الحفل بسبب قرار الرئيس الاميركي منع مواطني سبع دول بنيها إيران من دخول الولايات المتحدة.

وكوفيء فريق "الخوذ البيضاء"، نسبة للدفاع المدني الناشط أو المسعفين في مناطق تسيطر عليها المعارضة في سوريا في ظروف بالغة القسوة، بنيل فيلمهم وهو من انتاج بريطاني بجائزة أوسكار أحسن فيلم وثائقي قصير.

 وفيما يلي باقي قائمة الفائزين بجوائز الأكاديمية الأمريكية للعلوم والفنون (أوسكار) في نسختها التاسعة والثمانين:

* جائزة أحسن فيلم رسوم متحركة طويل: "زوتوبيا".
* جائزة أحسن فيلم رسوم متحركة قصير: "بيبر".
* جائزة أحسن تصوير سينمائي : " لا لا لاند".
* جائزة أحسن مؤثرات بصرية: "كتاب الأدغال".
* جائزة أحسن مونتاج: "هاكسو ريدج".
* جائزة أحسن موسيقى تصويرية: "لا لا لاند"
* جائزة أحسن أغنية: "سيتي أوف ستارز" من فيلم "لا لا لاند".
* جائزة أحسن مكساج صوتي: "وصول".
* جائزة أحسن مزج صوتي: "هاكسو ريدج".
* جائزة أحسن تصميم أزياء: "وحوش مذهلة وأين تجدها".
* جائزة أحسن فيلم وثائقي طويل: "أو جيه: صنع في أمريكا".
* جائزة أحسن فيلم روائي قصير: "سينج".
* جائزة أحسن ماكياج وتصفيف شعر: "الفرقة الانتحارية".

 

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg