مقالات

الخل الوفى

18-3-2017 | 17:20
سوزى الجنيدى

 
ستكون محظوظا جدا إذا عثرت فى زمن عز فيه الوفاء على صديق، يهتم بأن يكون بجوارك، يشعر بك إذا غبت، يحتضنك إذا حزنت، يحب النظر إلى عيونك ليتأكد منها أنك بخير، يشعر بالذنب إذا ضايقك فيسعى لمصالحتك سريعا، يسامحك إذا أفرغت شحنة غضبك وإحباطك فيه، يشعرك أنك فقط المميز لديه والباقى مجرد أصدقاء عاديين، يستمع لك باهتمام طوال الوقت بدون أن يمل أو يبتعد، يشعرك أنه ممتن لأى تصرف تفعله من أجله، يتصرف دائما وكأنه يريد أن يحميك حتى لو كانت قدراته ضعيفة، وفى نفس الوقت يريد الاحتماء بك، لا يخونك أبدا، زمان قالوا إن الخل الوفى هو من الأشياء التى انقرضت، لكننى أقول لا يزال هناك أمل  فى وجوده، أتعرفون لماذا؟ لأننا فى زمن أصبح الكلب فى بيتك هو أوفى صديق، فلا تنتظر صداقة من بشر فقط اقتن كلبا. 
شجاعة الانتحار 
أدهشنى أن أجد فتاة جميلة فى نهاية العشرينيات، ترى أن الانتحار شجاعة، بينما فتاة أخرى فقدت أمها وأبيها وأعمامها على التوالى، وهى ما زالت طفلة ومع ذلك ما زالت قادرة على الوقوف صلبة، وهى فى الآن فى بداية العشرينيات أمام الحياة الصعبة، الشعور بالإرادة وإدراك ما حولنا من نعم خلقها الله لنا لا يخضع فقط لما نمتلكه فى جيوبنا من نقود بل للسلام الداخلى الذى نظل عمرنا كله نحارب من أجل أن نصل إليه، هذه هى معركة الإنسان الحقيقية مع نفسه وبداخله، مهما حاول الآخرون أن يشدوه إلى مستنقعاتهم. 
Ted x
وبرغم أننى تعديت الخمسين واعتقدت أننى تعلمت الكثير، فإنى اندهشت أننى مازلت لم أتعلَّم بعد، عندما أصرت ابنتى الجميلة هنا أن أصحابها إلى Ted x، تصورت أنه معرض وتحججت بالإرهاق لكنها أصرت فذهبت مجبرة، لأكتشف أننى لم أتعلَّم بعد أى شىء فى حياتى، شباب جميل يتحدث عن تجاربه وكيف تعلم منها، طاقة إيجابية رائعة، تمنيت لو تم تصويرها تليفزيونيا وعرضها على الشباب، ومن بعض النماذج التى تحدثت كان يوسف عزام الذى تحدث عن هزيمة الخوف من التغير بداخلنا، وسهير أبو غرارة تحدثت عن تجربة ولادتها بمرض نادر، أدى لأن يكون طولها مترا وعشرين سم ومع ذلك استطاعت بمساعدة أهلها أن تحصل على شهادة جامعية، وأن تعمل فى مكتبة الإسكندرية، سيف إبراهيم تحدث عن أهمية احترام المرأة فى أسلوب التعامل، أحمد مترى تحدث عن إصراره على الاستمرار فى هوايته بالتلحين والعزف على الجيتار برغم البيئة المحيطة المحبطة التى تطالبه بتكبير دماغه، مجدى شاهير المصاب بمرض يجعله لا يستطيع الوقوف أو المشى إلا بمساعدة، ومع ذلك تغلب على مرضه واستطاع أن يعمل خبيراً إعلامياً بشركة كبيرة، يوسف جهاد فتى فى سن المراهقة حكى عن تجربته مع من يدعون أصدقاءه ثم يحاولون الاستهزاء منه والإساءة له لأنه ضعيف البنية، وكيف تغلب عليهم بذكائه وصبره وإصراره على أن يحب نفسه ولا يجعلهم يهزمونه من الداخل، مصطفى جمال روى كيف استطاع أن يتحول من طالب يسير بجانب الحيط كما يقولون يسعى فقط للحصول على أعلى الدرجات فى الامتحان، ولا يشارك فى أى شىء آخر إلى أن أصبح شخصا إيجابيا فى مجتمعه ورئيس اتحاد طلاب الجامعة الأمريكية، أمنية مخلوف تحدثت عن أهمية أن نحلم ونسعى لتحقيق هذا الحلم بكل قوتنا وعن حلمها منذ أن كانت طفلة أن تعمل بالأمم المتحدة وكيف استطاعت، وهى مازالت شابة فى منتصف العشرينيات أن تحقق هذا الحلم،  لارا سرحان تحدثت عن تجربتها مع اليتم بعد أن توفيت والدتها الجميلة وهى مازالت طفلة ثم توفى أخوها ثم أبوها الكاتب سمير سرحان، ثم عمها مجدى سرحان، وبرغم كل ذلك مازالت تسعى للوقوف على قدميها وحب الحياة، وترى أنها ستلتقى فى يوما ما ربما بعد 100 سنة مع كل أحبتها، لكن عليها الآن أن تعيش بسلام وتنتصر على كل مخاوفها.     

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg