اقتصاد



مجموعة العشرين تسعى إلى تشجيع الاستثمارات الخاصة في أفريقيا

19-3-2017 | 11:44
أ ف ب

اكدت دول مجموعة العشرين في اجتماع وزراء ماليتها في ألمانيا رغبتها في تحفيز التنمية الاقتصادية لأفريقيا عبر جذب استثمارات اليها بدون ان تعلن عن أي اجراء عملي في هذا الشأن.

وكانت ألمانيا جعلت من "الشراكة مع أفريقيا" اولوية خلال رئاستها للمجموعة في 2017.

ولا تشارك في هذا النادي لاكبر اقتصادات في العالم، سوى دولة افريقية واحدة هي جنوب أفريقيا.ولم يطرح من قبل موضوع تنمية افريقيا في اطار مجموعة العشرين.

وقال وزير الاقتصاد والمالية السنغالي امادو با أن "مجموعة العشرين تشكل منبرا ممتازا للبحث في قضايا اقتصادية ومالية على مستوى العالم". ولم يتردد في وصف هذه الخطوة "بالثورية".

ودعي الوزير السنغالي لحضور الاجتماع مع نظرائه من ساحل العاج والمغرب ورواندا وتونس، يومي الجمعة والسبت في مدينة بادن بادن الألمانية.

واكد البيان الختامي للمجموعة ان بلدانها تقدم دعما كاملا لهذه المبادرة الألمانية التي "تهدف الى تشجيع الاستثمار الخاص بما في ذلك في البنى التحتية".

وقال وزير الاقتصاد والمالية المغربي محمد بوسعيد أن "مبادرة مجموعة العشرين هذه تأتي في الوقت المناسب بفلسفة الاقتراح وليس الفرض وبفكرة العمل معا"، مشددا على انها "ليست مبادرة لمساعدات".

تتلخص الفكرة الاساسية للمبادرة بتشجيع الاستثمارات الخاصة عبر الدعم السياسي لمجموعة العشرين بما يؤدي الى تطوير قطاع التوظيف والبنى التحتية في الدول الافريقية الاعضاء في الشراكة. ولم تورد مجموعة العشرين اي التزام مالي.

وهذا التشجيع المبهم الى حد ما "يمر عبر دعم سياسي من قبل مجموعة العشرين" وحشد طاقات المؤسسات المالية الدولية (البنك الدولي وصندوق النقد الدولي ومصارف المناطق)، ومشاركة القطاع الخاص. كل هذا يفترض ان يؤدي نظريا الى استثمارات منسقة ودائمة في البلدان الأفريقية.

وقال الوزير السنغالي أن "افريقيا تحتاج الى بنى تحتية، هناك جهود تبذل ويجب تسريعها".وأضاف "يجب اعطاء دفع يسرع هذه الجهود ويمنح بلداننا امكانية المشاركة بشكل فعال في المبادلات العالمية".

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg