رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الجمعة 28 يوليو 2017

مقالات



الحانة الإيرلندية في الأقصُر

28-3-2017 | 20:10
سعدى يوسف

هي رأسُ المثلّثِ
ما بينَ متحفِ بُرْدِيِّ مصرَ
و "مكتبةِ " الأقصُر، المستحيلةِ
في شارعٍ يتفرّعُ (قد كانَ عُبِّدَ من قبلِ خمسين عاماً)
ولكنه ظلَّ،
والحانةُ المستحيلةُ ظلّتْ
ومكتبةُ الأقصُر ...
المتحفُ المتعهِّدُ بُردِيَّ مصرَ العريقةِ ظلَّ،
ولافتةُ البارِ ظلّتْ ،كما هي ، منذ ابتداء الخليقةِ :
Irish Pub
إذاً ...
هل سَندخلُ ؟
أعني هل الحانةُ اسمٌ هنا، أمْ مُسَمّى؟
وتهمِسُ إقبالُ:
ندخلُ !
*
مثل نسيمِ المساءِ الذي يترنّحُ ، ندخلُ
لا حارسٌ في الممرّ
ولا حاضرٌ!
نحن ندخلُ ...
كان الهواء المسائيُّ أثقلَ
والقاعةُ احتُضِرَتْ مثل روّادِها..
ليس فيها سوى رايةٍ نَصُلَتْ من بَيارقِ جيشٍ لإيرلندةَ الحُلْمِ
راياتُ دَبْلِنَ
راياتُ ثورتِها وهي خضراءُ ، خضراءُ
إني أحبُّكِ خضراءَ " - لوركا.
تدمدمُ
في الأقصُرِ..
الحائطُ المتآكلُ يحمِلُ بُوسْترَ وِيسكي توقّفُ إنتاجُهُ
ومواعيدَ عن سينما لم تَعُدْ في التواريخِ..
نمشي،
كأنّا نجوسُ متاهةَ كهْفٍ ...
ولكنّ منعطَفاً في المتاهةِ قادَ إلى سُلّمٍ:
نرتقي السُّلّمَ..
البغتةُ انفجرتْ، مثل لُغْمٍ:
هنا البار!
*
نُوبي حسَن !
أنا نُوبي حسنْ ...
أنا سادِنُ هذا المكان .
لا أرى أحداً
لا يراني أحدْ ...
منذ عشرِ سنينٍ هنا
لا أرى أحداً
لا يراني أحدْ ...
هل أكونُ الصّمَدْ؟

لندن 19.03.2017

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg