رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
السبت 23 سبتمبر 2017

مقالات



وريدها قلمها

8-4-2017 | 18:21
د.عمار على حسن

 
حين سألنى صديق عن رأيى فى كتابات عزة بدر، وهو ينظر إلى مجموعتها القصصية الأخيرة «على باب الدنيا» المعلقة عند أطراف أصابعي، قلت له: أعتقد أنها من الذين يكتبون بحبر القلب، وأشعر أن وريدها قلمها، وأنها تستطيع، برغم ظروف زمن صعب وقسوة واقع يضغط بلا رحمة ولا هوادة على أعصاب الجميع، أن تقبض على الحلم والاندهاش. وأتصور أنها تكون شاعرة حين تكتب القصص، وقاصة حين تكتب الشعر، ولديها رغبة دائمة ومتأججة فى الغوص داخل أعماق النفوس، ومشاكسة عطاءات وإهداءات الطبيعة، وتذوق الجمال فى كل ما حولها.
 
لا تكف عزة بدر عن إبداع قصص تصدر فى مجموعات متتابعة، وشعر تضمه دواوين عدة ودراسات لها فى مطلعها أطروحتها للدكتوراه من كلية الإعلام جامعة القاهرة: «المجلات الأدبية فى مصر من 1954 إلى 1981”، وهو مسار لفت انتباه نقاد وكتاب وباحثين فأعدوا عما أنتجته مقالات ودراسات، ونظموا ندوت لمناقشة أعمالها، وأقاموا احتفاليات لتكريمها، ليس فقط على ما أبدعته، لكن أيضا على احتفائها بآخرين من أساتذتها ومجايليها ومن أتوا بعدها بالكتابة عنهم بحفاوة وامتنان، وبلا توقف، بل تحمسها لإبداعات الشباب عبر ندوة “تواصل” التى تشرف عليها فى إطار نشاط لجنة القصة بالمجلس الأعلى للثقافة، وكذلك اشتباكها مع الأحداث والوقائع الجارية فى مقالها الأسبوعى بمجلة “صباح الخير” العريقة، الذى تتوزع موضوعاته بين الثقافى والاجتماعى والسياسي.
 
كتابات وإبداعات عزة بدر متنوعة، فهناك دواوين الشعر مثل “ألف متكأ وبحر” و”هذه الزوايا وفمي” و”يا حب”، وهناك مجموعات قصصية مثل “أعناق الورد” و”صورة للعائلة” و”فى ثوب غزالة” و”على باب الدنيا” وهناك مقالات جمعت فى كتب مثل “القاهرة الساحرة” و”رمضان الذى نعشقه” وهناك العشرات من الدراسات الأدبية مثل “محمود درويش .. وطن فى شاعر” و”وإشكالية قراءة التراث .. المرأة فى ألف ليلة وليلة والسيرة الهلالية نموذجا” و”ملامح أدب الرحلة عن جول فيرن” و”صورة المحب والمحبوب فى رواية الكاتبة العربية المعاصرة”. وقد نالت عن بعض منتجها وإبداعها جوائز هى جائزة الدولة التشجيعية، وجائزة محمود تيمور فى القصة القصيرة وجائزة أحمد بهاء الدين فى المقال الصحفي، وجائزة إحسان عبد القدوس فى النقد الأدبي. وكتب عنها كثيرون منهم الناقد الكبير الدكتور صلاح فضل، والكاتب الكبير يوسف الشاروني، والناقد الكبير يوسف نوفل، والشاعر الكبير فاروق شوشة، والكاتبة فوزية مهران، والناقد ربيع مفتاح، والروائى سيد الوكيل، والشاعر عيد الحليم، والكاتبة بركسام رمضان والكاتب أحمد فضل شبلول وغيرهم.
 
وتحول عزة بدر مادة قصصها، التى قرأت كثيرا منها، وتطوعها بمهارة لحالات إنسانية غارقة فى الرومانسية، حتى لو نبتت فى واقع شديد القسوة، وانشغلت بالتفاصيل الصغيرة، وكانت وجوها من تلك التى نصادفها فى الشوارع والبيوت والأسواق والمكاتب والأندية، وكل الأماكن التى يرتادها البشر بحثا عن عمل وتحقق أو متعة وبهجة أو رغبة فى التخلص من الأحزان الدفينة والقاتمة، فلكل هؤلاء، عند الكاتبة، حق الوصول إلى ملاذ لتحصيل جميع هذه المواقف والحالات والمشاعر.
وربما تعبر مدونة إلكترونية لافتة لها أسمتها “حق اللجوء العاطفي”، وهو عنوان كتاب أيضا، عن هذا، وهى مسألة تظهر جلية رخية منذ البداية، حيث تصدر مدونتها بعبارة دالة تقول: “الفراشات اللواتى يعترفن اعترافات كاملة يتركن على كفى أجنحة مذهبة وظلالا غامضة! والندى الذى يكتب عن وردة ويترك وردة يتعرض للمساءلة! والعطر الذى يسكب نفسه بنفسه تحاسبه الرائحة، والقمر الذى يعترف بسره تخاصمه غيمة !وأنا أطلب حق اللجوء العاطفى لا أخشى شوك الورد ولا أنفاس العطر ولا خصام غيمة .أتنفس فى الضوء وأشرب ماء الورد .. عن الفراشات والقمر والعطر أقول كل شىء .. أدلى باعترافات كاملة”.
 
وهذا القول على قصره وكثافته يصلح أن يكون مفتاحا لقراءة الكثير من قصصها وأشعارها، فهى دائما تبوح بحرية، وتعترف بصراحة، وتكتب بعفوية، وتصنع علاقة عامرة مع شخصيات سردها، وصور شعرها، وتبحث عن الحب بمعانيه الصوفية والعاطفية والفلسفية، لتجعله دستورا للحياة، أو أغنيتها الأثيرة، وأمثولتها الخالدة.
 
فعزة بدر تغنى دوما للحب، فتعطيه اهتماما عريضا وعميقا، فى قصصها وشعرها ودراساتها، بل إنها تعبر عن هذا بشكل مباشر فى قصيدة عوانها “وللحب أغني” تقول فيها: “ حبيبتى.. حبيبتى/ ألم تقلها/ لكل وردة/ تحيا فريدة كأنثى؟/ لكم تتوق للهوى/ حرائر الدنيا/ لكلمة حلوة/ حبيبتى .. قلها/ لامرأة مرت هنا/ حاملة لظلها المكسور جرة/ لقطة شريدة فرت ومن ليل فرائها/ لربما تخشى/ من رفقة المواء وحدها اشتكت/ وسر من أبكى/ حبيبتى حبيبتى .. قلها/ لتوتة تشوقت/ لثغرها ثغرا/ لكل غيمة تبتلت وماتحملت من قطرها هجرا/ قلها لكل نجمة استوحشت أو فارقت أفقا/ ضاق بها حضن المجرة/ حبيبتى .. حبيبتى/ قلها لمن قابلتها مرة/ لمن تفارق/ ولن تلاقيها ولو أردت مرة/ وحيدة أخرى/ أو شاقها منك الهوى/ ولم تجد سوى/ حبيبتى ككلمة تقولها/ حتى ولو كذبا!/ وكعكة يتيمة تحبها/ لو تعطها ترضى/ ساعتها يصدق ما تقوله لى: حبيبتى .. حبيبتي”. وهذا مقطع من قصيدة، هى واحدة من قصائد، حضر فيها الحب بمعانيه الدافئة والبريئة، حيث يصد الخجل والتهيب الرغبة والشوق والافتتان، وحيث يتحول الهجر والغياب والفقد إلى فرصة للتأمل وزراعة الأمل والاستمتاع بالحنين.

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg