الملفات



المحروسة «تفصح» عن نفسها.. مصر ترتدى إكليل الصمود «ملف خاص»

15-4-2017 | 19:50

لم تعد فى العيون دموع، ولم تعد فى الحناجر أصوات تصيح، ولم يعد هناك وقت للجدال والنقاش..فقد دقت ساعة العمل والحسم لاقتلاع هذا السم الأسود ذى الراية السوداء والقلب الأسود، تلك الأفعى التى تحاول أن تعتصر جسد الوطن بسم زعاف يعرف كيف يبث الموت وأين يلدغ. لم يعد هناك وقت للبكاء على الشهداء.. لم يكن هناك منطق للنحيب.. فهناك مناهج لا بد أن تنقى مما علق بها من أفكار محرضة، وهناك ثقافة لا بد أن تعود إلى سابق عهدها.. ثقافة للانفتاح وتقبل الآخر .
 
هناك مدارس ومراكز شباب لا بد أن تعود سيرتها الأولى واحة وباحة للأطفال والشباب بدلا من تركهم فريسة لطيور الظلام التى تحول أجسادهم إلى آلات تفجير متحركة.. هناك شيوخ مدعين وقساوسة محرضون عليهم أن يختفوا من المشهد ويتم اجتثاثهم جثا.
 
وهناك الآلة الأمنية التى عليها أن تبحث عن تلك الأفاعى تحت كل حجر، وتقتلعهم من كل شبر وتتبعهم فى كل شق وواد من جبال سيناء. 
لقد اكتفت مصر من ارتداء السواد وجفت مقلتيها، والخطر أكبر من أن تعالجه شعارات الوحدة الوطنية وهتافات «عاش الهلال مع الصليب».. فالدم الذي سال خلط بين الاثنين، والمصريون يعلمون جيدا أن الفتنة ليست منهم، ولكنها من تنظيم أسود يحاول فك رباط هذه الأمة.
 
.. ولقراءة موضوعات الملف:

- الكنيسة المرقسية.. حكاية قطعة حية من تاريخ مصر والشرق الأوسط

 

- «مار جرجس» أيقونة المسيحية الأشهر.. بدأت الأسطورة من أرض فلسطين وامتدت للعالم المسيحى

 

- الإرهاب ونواب مصر الأقباط: اتفاق فى التشخيص.. واختلاف حول دور الأمن

 

- نسمات الشهيد «نسيم» أنقذت مصر والكنيسة المرقسية

 

-«شمامسة طنطا» يلحقون بـ «عرائس البطرسية»

 

- العشرة الطيبة فى حى الظاهر.. البشر والحجر فى «بين الكنايس»!

 

- غضب عارم واحتقان بلغ الحناجر فى روايات شهود العيان.. يوم الآلام فى مدينة السيد البدوى

 

- ما بين تحذيرات خارجيتهم وتأمين الداخلية المصرية.. عيد الفصح.. موسم انتعاش السياحة الصهيونية فى سيناء

 

- محطة الرمل شاهد على الحضارة وأصبح شاهداً على الإرهاب.. سعد زغلول يتحدى أبو البراء المصري!

 

- المرقسية فى عيون أستاذ سكندرى قبطى.. وتاريخ مكتوب بدم الشهداء

 

- المفكر السياسى إميل أمين: مشاركة البابا فى مؤتمر الأزهر للسلام حدث تاريخى

- شماتة وسائل الإعلام الصهيونية فى أحداث الإرهاب بمصر

 

- اللواء محمد إبراهيم يوسف: بعض مؤسسات الدولة مقصرة فى مكافحة الإرهاب!

 
 

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg