رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الجمعة 22 سبتمبر 2017

المجلة



الملحق الصحفى الأمريكى بالقاهرة: هزيمة داعش من أولوياتنا بالمنطقة ومباحثات ترامب والسيسى بناءة

17-4-2017 | 18:23
سوزى الجنيدى

 
أكد الملحق الصحفى للسفارة الأمريكية بالقاهرة براين شوت أن المباحثات التى أجراها الرئيس عبد الفتاح السيسى مع الرئيس الأمريكى دونالد ترامب كانت بناءة للغاية.. مضيفا أنه وكما أكد الرئيس ترامب فإن الزيارة كانت فرصة لتوطيد العلاقات والشراكة بين البلدين.
وقال شوت - خلال تصريحاته لعدد محدود من المحررين الدبلوماسيين الخميس الماضى - ردا على سؤال حول ما إذا كان تم بحث موضوع زيادة عدد القوات فى سيناء ورفع مستوى تجهيزها العسكرى لمحاربة داعش، كما أن وزير الخارجية الأمريكى أوضح بجلاء أن هزيمة داعش هى من الأولويات الرئيسية للإدارة الأمريكية بالنسبة لسياساتها فى المنطقة، ومصر شريك أساسى وهى دولة أساسية فى المنطقة ونتطلع لاستمرار التعاون الأمنى ومحاربة الإرهاب فى أى مكان سواء فى ليبيا أم اليمن أم سوريا.
وأوضح أن المناقشات ستتواصل بين البلدين، خصوصا أن ترامب أكد التزام واشنطن بدعم مصر فى حربها ضد الإرهاب. 
وأضاف أن التعاون الأمنى بين مصر والولايات المتحدة مهم، وهو حجر أساس للعلاقات الثنائية وقد قدمت الولايات المتحدة لمصر مساعدات بقيمة 3.1 مليار دولار لرفع كفاءة الجيش المصرى بجانب المساعدات الاقتصادية وبرامج التبادل الثقافى والتواصل بين الشعبين.
وقال إن جزءا من هذه المساعدة كان إرسال 762 مدرعة عسكرية وتم تسليم آخر دفعة منها نهاية العام الماضى.. لافتا النظر إلى أن الولايات المتحدة قدمت مساعدات بعشرات الملايين لمصر. وشدد الملحق الصحفى للسفارة الأمريكية على أن مصر تستمر فى لعب دور مهم ونحن نلتزم بدعم مصر.
وحول إمكانية استئناف عملية تقديم جزء من المساعدات العسكرية بنظام “كاش فلو” أى الدفع النقدى.. أشار إلى أننا نبحث أفضل السبل لتقديم الدعم لمصر سواء بهذا النظام أو غيره، خصوصا أن أمن واستقرار مصر مهمان، وهناك تعاون عسكرى مستمر وهناك ضباط مصريون تلقوا تدريبات فى الولايات المتحدة.
وفيما يخص رؤية الإدارة الأمريكية لجماعة الإخوان.. أشار إلى أننا نتشارك فى مشاعر القلق الموجودة لدى الآخرين الموجودة فى المنطقة بخصوص جماعة الإخوان، وليس لدى علم حول ما سيتم اتخاذه من خطوات ولكن هذا الموضوع يدور حوله نقاش داخل الإدارة الأمريكية.. معربا عن اعتقاده بأن الرئيس ترامب كانت مهتما بالسماع حول رؤية الرئيس السيسى حول جماعة الإخوان.   
 وفيما يتعلق بقرب زيارة وزير الدفاع الأمريكى المنتظرة إلى مصر، أشار إلى أن الوزير الأمريكى ذكر فى نهاية اللقاء مع الرئيس السيسى أنه يتطلع لزيارة مصر قريبا.
 وحول ما إذا كانت هناك إمكانية لاستئناف مناورات النجم الساطع، قال إن التدريبات المشتركة تمثل جزءا من التعاون العسكرى بين البلدين وهناك احتمالات للحديث حول هذا الأمر.
وعما إذا كانت هناك إمكانية لاستئناف الحوار الإستراتيجى بين البلدين.. قال إن هناك حديثا يدور حول هذا الموضوع ولكن الموعد لا أعلمه، وهناك حوار ممتد مع الجانب المصرى حول العديد من الموضوعات والمجالات.
وحول ما إذا كان قد لمس تغيرا فى الخطاب الأمريكى من خلال ما ذكره الرئيس ترامب وعدم إعلانه أية مشروطيات مقابل الدعم الأمريكى لمصر، قال الملحق الصحفى الأمريكى بالقاهرة، إن موضوع حقوق الإنسان كان جزءا من حوارنا مع مصر ونتوقع أن يستمر ذلك ولكن لا أعلم إذا ما كان تم مناقشتها بالتفصيل خلال مباحثات الرئيسين من عدمه، والمهم هو إيجاد أفضل السبل لتحقيق تقدم فى هذا الأمر.
وعن المنظمات الحقوقية الأمريكية التى كانت تعمل فى مصر، قال إننا نعمل فى مصر مع منظمات وجامعات فى إطار برنامج المساعدات الاقتصادية والثقافية.
وعن الأفكار المطروحة داخل الإدارة الأمريكية لاستئناف عملية السلام الفلسطينية الإسرائيلية.. قال إننا نهتم بتوصل الجانبين إلى السلام الدائم والعادل، وهناك أطراف عديدة منخرطة فى هذا الموضوع، ونرى أن ذلك سيكون عاملا للاستقرار فى المنطقة.. لافتا النظر إلى وجود اتفاق بين الرؤساء حول ذلك.
وعما نشر حول عقد مؤتمر دولى للسلام فى واشنطن فى يونيو المقبل ويجمع الرئيس المصرى والفلسطينى والعاهل الأردنى ورئيس وزراء إسرائيل ، أكد أن عملية السلام تمثل هدفا مهما بالنسبة للولايات المتحدة، ونحن نريد تحقيق السلام العادل والدائم، وإذا كان هذا المؤتمر سيحقق الهدف سيكون إيجابيا.
وأضاف شوت أن محاربة الإرهاب تعد من بين الأولويات الأولية، لكن أيضا تحقيق السلام يأتى من بين الأولويات الأولى. 
وأكد برايان شوت خلال اللقاء أن الوقت قد حان لروسيا وإيران، كى تكونا جادتين فى وقف الحرب فى سوريا، ونحن نريد شرق أوسط مستقرا، وأن تلعب مصر فيه دورا كبيرا، فنحن نريد استقرارا فى ليبيا واليمن وسوريا.
وحول مخاطر محاربة والقضاء على تنظيم داعش دون أن يتم ذلك بالتوازى مع محاربة إيران، وترك الباب مفتوحا أمام تمدد نفوذ إيران بالمنطقة، قال الملحق الصحفى الأمريكى إن محاربة داعش هى أولياتنا الأولى فى المنطقة، ونحن لسنا فى حرب مع إيران، لافتا النظر إلى أن الحرب على داعش ليست عسكرية فقط ولكنها متعددة الأوجه بالنسبة لتحديث الخطاب الدينى والدعم الاقتصادى والثقافى متجنبا الخوض فى تكهنات، تشير إلى أن إيران هى من خلقت داعش.
 وعن التعاون الثقافى بين البلدين وما تردد أخيرا من إرسال بعثات أمريكية للتنقيب عن الآثار، أشار إلى أن الولايات المتحدة تدعم الإرث الثقافى لمصر منذ سنوات عديدة مثل ترميم معبد أبيدوس والعديد من الآثار.. مشيرا إلى أن مركز الأبحاث الأمريكى يعمل فى مصر منذ سنوات عديدة فى قطاع الآثار.
وحول ما إذا كانت بعثات أمريكية جديدة للتنقيب عن الآثار بصدد التنقيب فى منطقة الاكتشافات الجديدة حول قناة السويس، قال شوت علينا أن نفرق بين بعثات أمريكية رسمية للتنقيب عن الآثار أو بعثات غير رسمية لأمريكيين.
وعن انتقادات بعض وسائل الإعلام الأمريكية لأوضاع حقوق الإنسان فى مصر.. قال إن موضوعات حقوق الإنسان كانت جزءا من المناقشات التى دارت خلال المناقشات بين الجانبين، كما كانت منذ زمن طويل جزءا من الحوارات المصرية - الأمريكية. 
وأشار إلى أن العلاقات واسعة المدى بين مصر والولايات المتحدة، وهناك تعاون أمنى واقتصادى وثقافى، ونحن نتطلع لأفضل الوسائل لتقوية التعاون بين البلدين.. مؤكدا أن المباحثات بين البلدين ستستمر خلال الفترة المقبلة.
وحول قضية المواطنة الأمريكية آية حجازى، قال الملحق الصحفى الأمريكى بالقاهرة إن هذه القضية جزء من النقاشات المصرية - الأمريكية، حيث نشعر بالقلق على المواطنين الأمريكيين ونتطلع دائما لحمايتهم، وهذا الأمر هو أحد أهم أولوياتنا ونتطلع لإيجاد أفضل النتائج لتلك المسألة.
 

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg