رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الجمعة 22 سبتمبر 2017

مصر



فى لقائهما المشترك.. شكري ونظيره الإثيوبي يتفقان على عقد لقاء دوري لبناء الثقة وإزالة سوء الفهم

19-4-2017 | 16:48
سوزى الجنيدى

 

أعلن وزير الخارجية سامح شكري أنه اتفق مع نظيره الإثيوبي ووركنيه جيبيهو على عقد لقاء دوري كل شهرين بالتناوب في القاهرة وأديس أبابا لبناء الثقة وإزالة أي سوء فهم وشوائب قد تظهر.
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقده الوزيران اليوم الأربعاء في ختام جلسة مباحثاتهما التي عقدت بقصر التحرير بالقاهرة.
ورحب وزير الخارجية بنظيره الإثيوبي في أول زيارة له إلى مصر، وأكد أمله أن تكون الزيارات المتبادلة متعددة بين الوزيرين.
وقال شكري إن الوزير الإثيوبي تشرف بلقاء الرئيس السيسي في وقت سابق اليوم وسلمه رسالة من رئيس وزراء إثيوبيا وتم خلال اللقاء التأكيد على الحرص على العلاقات الثنائية وتعزيزها في كافة المجالات وكان حديث مطولا.
وأضاف وزير الخارجية أنه عقد بعد ذلك لقاء اتسم بالشفافية والصراحة مع نظيره الإثيوبي، ولفت إلى أنه كد للوزير الإثيوبي حرص مصر على تدعيم العلاقات مع إثيوبيا وقرارها الاستراتيجي بالسير قدما في تعزيز العلاقات بما يعود بالنفع على مصالح الشعبين الشقيقين في إطار من الاحترام المتبادل.. مشددا على أن كل ما يعزز استقرار مصر هو منفعة لإثيوبيا وأن استقرار إثيوبيا يعود بالمنفعة على مصر.
وأوضح أنه تم التباحث في أهمية العمل المشترك بشفافية وأهمية التواصل المستمر واتفقنا على عقد لقاء دوري كل شهرين بالتناوب بين مصر وإثيوبيا لبناء الثقة وإزالة أي سوء فهم وأن يكون الحديث بناء على ما يربطنا من هدف مشترك.
وقال شكري إن الرئيس السيسي أكد للوزير الإثيوبي أن مصر لا تتآمر على أحد ولا تعمل إلا لتحقيق الصالح.. مضيفا أنه يجب علينا أن نسير إلى الأمام وأن نزيل أي شوائب في العلاقات، وأكد أنه منذ تولي الرئيس السيسي السلطة تمت إقامة علاقات قوية مع رئيس الوزراء الإثيوبي هايلي ماريام ديسالين.

أعرب ووركنيه جيبيهو  وزير الخارجية الإثيوبي عن سعادته باللقاء الذي جرى صباح اليوم مع الرئيس عبد الفتاح السيسي بمقر رئاسه الجمهورية، والذي أعقبه لقاء ثنائي مع وزير الخارجيه سامح شكري ثم لقاء موسع بمقر وزارة الخارحية مشيرا إلى أنه تم بحث العديد من الموضوعات خاصة العلاقات الثنائية المهمة.

وأضاف وزير خارجيه أثيوبيا أن اللقاءات اتسمت بالصراحة وقد أكد لنا الرئيس عبد الفتاح السيسي أن العلاقات بين البلدين مهمه للغاية، أن هناك علاقات شخصيه تربط الرئيس السيسي ورئيس وزراء اثيوبيا والزيارات الْيَوْمَ هي امتداد لتلك العلاقات مؤكدا ان رسالته للشعب المصري ان لدينا اواصر وتاريخ مشترك ولابد من العمل معا وحكومة اثيوبيا لن تضر  بمصالح الشعب المصري وقد أكد الرئيس السيسي الْيَوْمَ ان الحكومة المصريه لن تضر بمصالح الشعب الاثيوبي وانا سعيد بتلك الالتزامات التى  تم التعبير عنها ولابد من العمل معا وإجراء لقاءات ومباحثات مستمره للتباحث في كل الموضوعات وللتقريب بين الشعبين و لابد من العمل في المجالين الاقتصادي والسياسي معا.

وأشار إلى أن كلا البلدين عضوان حاليا في مجلس الأمن حيث يمثلان إفريقيا وهناك عمل وتعاون مشترك بين مندوبي البلدين في مجلس الأمن وأيضا لابد من العمل معا في كل المجالات لكي نعكس إرادة ومصالح الشعبين الشقيقين اللذين تربطهما أواصر منذ قديم الأزل ويربطهما نهر النيل ولدينا مصالح مشتركة وبالتالي فإن أشياء عديدة ستتغير إذا عملنا معالصالح الشعبين، فنحن أشقاء جغرافيا وتاريخيا وقد بحثت مع شكري كيفيه العمل لتعزيز العلاقات وعقد مزيد من الاتفاقيات ولدي ثقه اكبر حاليا بعد مباحثاته مع السيسي  وشكري باهميه العمل معا ونحن ملتزمون بالبناء على تلك اللقاءات ونامل في تعزيز العلاقات التاريخية .

وردا على سؤال حول ما هي الإجراءات التي تم تنفيذها فعليا بعد التطور الملحوظ الذي شهدته العلاقات الاثيوبيه المصريه منذ زياره الرئيس السيسي وخطابه فى  البرلمان الاثيوبي و ما تم الاتفاق  عليه في القمة الثلاثيه المصريه الاثيوبيه السودانيه وتشكيل لجان مشتركة وإنشاء  صندوق لتمويل المشروع.

قال شكري ان الهدف كان دائما تنميه العلاقات  والتواصل المستمر سواء على المستوى الثنائي او المتعدد لاستكشاف أوجه التعاون واستخلاص المنفعه المباشره سواء على مستوى عقد لجان مشتركه او في مجال  رعاية مصالح المستثمرين لتكثيف النشاط الاقتصادي في كلا البلدين وتحقيق التنمية مضيفا اننا نعمل في الإطار الثلاثي لإقامة اليه للاستثمار والتعاون ونسيرفي إطار الدراسات لوضعها موضع التنفيذ ونتابع في الاتصالات من اجل التعاون في المجال الصحي وايفاد خبراء وعقد جولات تدريبية بمشاركة الاثيوبيين والتعاون في المجال الزراعي والحيواني ونسير وفقا للدراسات الفنيه ولدينا اراده قويه لتفعيل كل ذلك في إطار الاليات التى  توضع موضع التنفيذ

ومن جانبه قال وزير خارجيه اثيوبيا ان زياره الرئيس السيسي لاديس أبابا اضافت طاقه مهمه للعلاقات وهناك لقاءات مستمره للتباحث حول موضوعات ثنائيه واقليمية وتوضيح نقاط الخلاف ونحن كوزيري خارجيه نعمل بشكل قريب ونتحدث معا لبناء الثقه في العلاقات وهي خطوه مهمه وهناك زياره للعديد من  الفنيين كما كانت هناك زياره لدبلوماسيين مصريين لاديس أبابا وكل ذلك يزيد من الثقه ونحن متفقون على اهميه استمرار التنسيق بين البلدين

و ردا على سؤال عما اذا كانت هناك رسالة طمأنة للشعب المصرى بخصوص مياه النيل وخاصة فى ظل ما يجمع الشعبين  من عادات وتقاليد، قال وزير خارحية إثيوبيا  إن لدى الشعبين المصرى والاثيوبى الكثير من الاشياء المشتركة التى تجمعنا بما فى ذلك التاريخ  المشترك منذ ايام الملوك القدامى وتاريخ نهر النيل ومياه النيل.

وأشار إلى ما يجمع الشعبين الآن من عادات وتقاليد كالأغانى التى تنشد فى المناسبات وأيضا فى طريقة الحياة اليومية التى نتشاركها، وهذه امور هامة ويجب ان نعمل على تعزيز العلاقات بين الشعبين على اعلى مستوى والبرلمانيين يقومون بدور كبير فى هذا الصدد ولكن لابد من العمل بشكل مكثف فالاعلام فى معظم الوقت يركز على الاشياء السلبية دون التركيز على الايجابيات.

وأضاف أنه جاء إلى مصر برسالة من رئيس وزراء الاثيوبى هايلى ديسالين والشعب الإثيوبى بأنه لا يمكن أن نعيش بمعزل عن بعضنا البعض.. مشددا على أن مصيرنا واحد، وإثيوبيا لن يكون لها مصالح فى جنة دون أن تحمى مصالح المصريين .

وشدد على أننا لن نعمل ضد مصالح شعب مصر ولدينا مصلحة فى استغلال مواردنا الوطنية ولن نضر بمصالح شعب مصر وشعب مصر يجب أن يساعدنا فى استغلال الموارد.

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg