العرب



المئات يصلون الى وجهاتهم النهائية بعد يومين على اجلائهم من بلدات سورية محاصرة

21-4-2017 | 15:08
أ.ف.ب

وصل مئات الاشخاص الجمعة الى وجهاتهم النهائية بعد يومين على اجلائهم من بلدات سورية محاصرة في عملية واسعة شهدت قبل ايام تفجيرا اوقع 150 قتيلا، بينهم 72 طفلا، اتهم الرئيس السوري "جبهة النصرة" بارتكابه.
ويأتي ذلك في اطار تنفيذ المرحلة الاولى من عملية اجلاء بلدات سورية محاصرة هي اساسا الفوعة وكفريا ذات الغالبية الشيعية وتحاصرهما الفصائل الاسلامية في ادلب ومضايا والزبداني ومناطق اخرى تحاصرها قوات النظام قرب دمشق.
وتضمنت المرحلة الاولى اجلاء نحو 11 الف شخص على دفعتين، تضمنت الاولى 7200 شخص والثانية 3300 شخص، ضمن الاتفاق بين الحكومة السورية والفصائل المعارضة برعاية إيران، أبرز حلفاء دمشق، وقطر الداعمة للمعارضة.
وانتظرت حافلات الدفعة الثانية بعد اجلائها الاربعاء في منطقتي عبور منفصلتين على اطراف مدينة حلب، وتوقفت 45 حافلة على متنها ثلاثة آلاف شخص من الفوعة وكفريا منذ صباح الاربعاء في منطقة الراشدين الواقعة تحت سيطرة المعارضة غرب حلب، فيما توقفت 11 حافلة تقل 300 شخص من ريف دمشق منذ مساء الاربعاء في منطقة الراموسة التي تسيطر عليها قوات النظام قرب حلب ايضا.
وقال مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن الجمعة لفرانس برس "استأنفت الحافلات طريقها" نحو وجهتها النهائية، ووصلت كافة الحافلات التي تقل اهالي الفوعة وكفريا الى مدينة حلب، وفق عبد الرحمن.
واشار الى ان حافلات ريف دمشق وصلت جميعها الى مناطق سيطرة الفصائل المعارضة في ريف حلب الغربي ومحافظة ادلب، ابرز معاقل الفصائل في سوريا.
وكانت الحافلات توقفت اساسا بانتظار الافراج عن معتقلين في سجون النظام.
وقال ابو عبيدة الشامي، المسؤول عن عملية الاجلاء لدى الفصائل المعارضة، لفرانس برس في منطقة الراشدين "عند انتهاء تبادل الحافلات سوف يتم الافراج عن 750 اسيرا".
ونص الاتفاق بين الحكومة السورية والفصائل المعارضة على أن يتم على مرحلتين وبالتزامن إجلاء جميع سكان الفوعة وكفريا وعددهم نحو 16 الف شخص، مقابل خروج من يرغب من سكان مضايا والزبداني وبلدات اخرى في ريف دمشق، وبالتزامن أيضا، يفترض ان يتم الافراج عن 1500 معتقل من سجون النظام على مرحلتين.
وبدأت العملية الجمعة الماضي باجلاء خمسة آلاف شخص من الفوعة وكفريا و2200 من مضايا والزبداني، الا انها توقفت اربعة ايام بعد تفجير دام استهدف قافلة الفوعة وكفريا في منطقة الراشدين.

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg