فنون



علا رشدي تكشف لـ«الأهرام العربي» حكاية «وجهة مظر»

20-5-2017 | 02:57
أمنية كمال

قررت الفنانة الشابة علا رشدي أن تقدم عملا اجتماعيا توعويا ممتازا، فقامت بتأسيس صفحة على "فيسبوك" تنشر من خلالها مقاطع فيديو تناقش مشكلات معينة تقابلها كأم وتتشابه فيها مع العديد من الأمهات ليشكلوا فريقا لحل المشكلات اليومية سويا، وتقوم بتقديم الحلقات مع ابنائها بشكل عفوي وقريب من القلب لذلك حقق مشروعها نجاحا مميزا، وفي السطور التالية تكشف الفنانة عن كواليس عملها بالصفحة..
 
تقول علا رشدي لـ "الأهرام العربي": "كنت أريد تقديم عمل للأطفال، لأني لا أجد أعمال كثيرة موجهة إليهم، وبعد إنجاب ابنتي لم أكن أعلم كيف أتعامل معها، فتطورت الفكرة وخصوصا أن السوشيال ميديا تطورت، ودخلت صفحات خاصة بالأمهات وشعرت بأنهن في حاجة لمن يساعدهن، ففكرت في تقديم شيء لهم وخصوصا أني في نفس معاناتهن، وفكرت في أن يكون برنامج تليفزيوني، ولكني وجدت أنهن ليس لديهن الوقت لمتابعة التليفزيون، ففكرت في عمل حلقات لدقائق، وتكون واقعية، وتطور الموضوع بشكل طبيعي وواقعي وهناك أمهات يتحدثن فيه، وكانت الصعوبات تتمثل في أني أصور كل شيء بنفسي، بجانب أني أصور في البيت، فيجب أن أفصل بين الأعمال المنزلية وتصوير الفيديوهات وبانتظام، وأن أجد وقتا للتصوير، وردود الفعل على الصفحة جيدة جدا، والأمهات يقلن أنهن وجدن من يمثلهن ويساعدهن".
 

علا مع أطفالها
 
وعن دور النجم أحمد داوود زوج علا تقول: "لا يتدخل في الأمر تماما، هناك فيديوهات ظهر فيها ولكني لا أريد أن يدخل في الأمر الآن، إلا إذا كان هناك حلقات عن الآباء فمن الممكن أن يظهر فيها، كما أنه لا يشعر بأزمة بسبب التصوير، ولكنه سعيد بالتجربة، وكان في البداية يسأل عما يمكن أن أفعله، ولكنه عندما شاهد أولى الحلقات أعجب بها جدا".

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg