مصر



بعد خطأ أسبانيا ...فرصة ذهبية لعودة السياحة الروسية

19-5-2017 | 18:46
الطيب الصادق

هناك فرصة ذهبية يمكن لمصر اقتناصها لعودة السياحة الروسية حاليا بعد أن وقعت وزارة الخارجية الإسبانية في خطأ رفع سعر تأشيرة الدخول لإسبانيا علي السائح الروسي مما قد يؤدى إلي تراجع أعداد السائحين الروس طبقا لتحذيرات قطاع السياحة الإسبانى بعد أن كانت إسبانيا تعطى تخفيضات في سعر التأشيرة لمواطنى أربع وعشرون مدينة روسية كواحدة من حزمة تسهيلات كى تخطف من مصر وتونس السائحين الروس بعد الربيع العربي وتفيد التقارير الاسبانية باعتراف الإسبان أنهم انتزعوا من مصر وتونس ستة ملايين سائح روسي وأوربي أربعة مليون من مصر واثنين مليون من تونس.

واقترح الخبير السياحي حمدي زكي مستشار مصر السياحي في إسبانيا سابقا، أن تمنح مصر الروس تأشيرة بالمجان لبضعة اشهر لعودتها مرة أخري لمصر مشيرا إلي أننا نخسر خمسة عشرة أوعشرين دولار باليمين ونستردها مئات الدولارات باليسار فضلا عن انتعاش أكثر من تسعون مهنة وصناعة ترتبط بالسياحة وخلق ملايين من فرص العمل.

وأشار إلي أن رجال القطاع السياحى في أسبانيا حذروا من تراجع أعداد السائحين الروس وأعربوا عن قلقهم لإحتمالات عودة الروس لمصر وتونس واللتان قد تعطيان تسهيلات للروس فى تأشيرة الدخول لذا طالبوا بالإسراع في الغاء الزيادة الجديدة في سعر التأشيرة علي الروس التى تريد فرضها الحكومة الإسبانية ،مبينا أن حديث الإعلام الإسبانى الآن "الحقوا أعطوا تسهيلات في التاشيرة وحسنوا الخدمة وأسعار مغرية قبل ما مصر تسترد مايقرب من الثلاثة ملايين سائح السلف " ، ولذلك علينا الإسراع فى ذلك خاصة وأنه يضيف : وصلتنى أخبار عبر صديقى فرنسيسكو ريفيرو رئيس اتحاد الكتاب السياحيين بمدريد أن اسبانيا ستعقد مؤتمرا بمدريد فى الرابع والعشرون من مايو الجاري تحت عنوان :"التأشيرة وأثرها علي السياحة " والذى وجه لي الدعوة لحضوره وهو المؤتمر الذى سيحضره ممثلوا الغرف السياحية كما يحضره السفير الروسي بمدريد ومن المتوقع استجابة الخارجية الإسبانية لطلب السياحيين بالغاء قرار رفع سعر التاشيرة.

وأضاف زكي أنه رغم التنافس الاسبانى المصري علي ثلاثة ملايين سائح روسي غير أن هناك ايجابيات بأن خبراء المشاريع الأسبان عرضوا عليّ استعدادهم لتقديم خبراتهم لمصر والذى وجهنا نداءات بهذا الشأن عدة مرات ويؤمل في استجابة وزارة السياحة المصرية خاصة وأن عشرات المقاصد تستعين بالخبرة الاسبانية التى لاتقارن بدليل النتائج المبهرة والطفرة الاسبانية في مجال السياحة والمشروعات لتصبح رائدة السياحة الدولية.

وأوضح أن السياحة بخطة طموح ورؤية صائبة يمكن أن تغنينا عن الشحاذة والقروض فعلي سبيل المثال فإن الدخل السياحى لاسبانيا مايعادل مائة وعشرون مليار دولار ودخل آخر بفضل السياحة والخدمات مائة وثلاثة وأربعين مليار دولار من ريع الضرائب علي الخدمات التى ازدهرت جراء ازدهار السياحة ولمصر بشهادة الأسبان مقومات تحسدنا علها اسبانيا ،حيث صرحوا أنه تنفصنا الرؤية والإرادة وتكاتف جميع الوزارات لأن وزارة السياحة وحدها لاتكفي حيث عدم تكاتف الجميع يصبح كالحرث في مياة النهر، و باعتراف الاسبان أنفسهم أن مصر تتفوق علي إسبانيا من حيث مناخ أفضل ومن حيث تمتعها بمقومات ثقافية لاتقارن وكذا المقومات الطبيعية والموروث الحضارى الفريد ومع ذلك حصلت أسبانيا علي نصيب الأسد من حجم السياحة الدولية (77مليون سائح ) ومصر صاحبة المقومات الثقافية والطبيعية بينما حصل ابناؤها علي نصيب الفأر من حجم السياحة الدولية.

وأشار إلي أن أسبانيا برعت في الشقق الفندقية والتى تقتضيها سياحة العائلات العربية والأجنبية والتى تفتقدها مصر لنقص الشقق الفندقية للعائلات ، كما برعت في السياحة الريفية وسياحة الجولف وسياحة المؤتمرات وخطط لتحسين الصورة عبر إقامة مئات المهرجانات الرياضية والثقافية وخطط تحفيزية لسياحة المشتريات والمولات وكلها موارد ستثري خزينة الدولة وتجلب العملة الصعبة الى مصر التي تحتاجها الآن أكثر من أي وقت مضى.

وأكد زكي علي استعداده لإقامة لقاء وورشة عمل باسبانيا وأخري بمصر يحضرهما خبراء المشاريع السياحية الأسبان والمسؤولين من قطاع السياحة والاستثمار من الجانب المصرى ومحافظ البحر الاحمر .

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg