رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الأثنين 11 ديسمبر 2017

مقالات رئيس التحرير



العودة

11-6-2017 | 14:07
جمال الكشكي

 
21 عاما مرت سريعة، وكأنها بالأمس. لا تزال وجوه المؤسسين تترك بصماتها على جدران المكان.. بمطعم المهنة.. الصداقة روح الأسرة تعيدنا إلى أجواء الأيام الأولى للتأسيس، حيث هنا مكتب مدير التحرير.. وهنا غرفة الديسك المركزى.. وهنا الإخراج الفنى، وهنا زميلان تجمعهما طرقة فى حديث خاص.. وهنا شاب يحمل أفلام المجلة مع أول ضوء النهار متجها إلى مطبعة قليوب، وهنا آمال وطموحات شباب يتلمس بداياته.. وهنا اشتباك ينتهى بابتسامة وسهرة جميلة.
هنا تجربة بدأت بعنوان «كتيبة من مختلف المدارس الصحفية والأطياف السياسية».. قررت النجاح فى لحظة صدق مهنى.. فحجزت المقاعد الأولى فى صفوف النجوم.
تجربة منذ أن رأت النور على يد مؤسسها الكاتب الصحفى أسامة سرايا، وتعاقب عليها كل من الكاتب الصحفى د. عبد العاطى محمد ومحمد عبد الهادى علام وأشرف محمود وأشرف بدر وعلاء العطار، وأصبحت طريقا لنجومية أبنائها فى الصحافة والإعلام، طريقا مفروشا بالجوائز الصحفية الكبرى.
تباينت توازنات هذه المجلة وفقا للمتغيرات التى مرت بها، لكنها ظلت راسخة فى أذهان الوسط الصحفى، بأنها مشروع مختلف منذ تأسيسه.
من واقع هذا الاسم الكبير بمقياس المهنة، فالمسئولية أصبحت صعبة، لكن استكمالها بنجاح ليس مستحيلا بفضل جيل مدفوع بخبرة أساتذة لا يزالون متمسكين بمواصلة ما بدأوه.
المهمة تكليف وليست تشريفا.. تكليف لتولى مهمة «رئاسة التحرير».. يحدونا الأمل بعزم وقوة زملائى أن نستكمل ما شيده الأساتذة السابقون، ونعيد «الأهرام العربى» إلى فكرته الأصلية.. منبرا داخل القاهرة يؤكد الوحدة العربية، وترسيخ مفهوم العروبة الذى نحن فى أمس الحاجة إليها، كمشروع يملأ الفراغات التى تحاول قوى دولية وإقليمية اختراقها إعلاميا وسياسيا، لخلق نفوذ هو فى الأساس عربى أصيل.
نسعى إلى رسالة صحفية تحتاج من كتيبة «الأهرام العربى» الوقوف على قلب رجل واحد كما بدأت، لتصبح نبضا حقيقيا لكل قارئ عربى تعبر عن أحلامه وآماله وطموحاته وآلامه , رسالة مهنية هدفها كشف الحقائق، واقتحام الملفات الساخنة بحرية ومسئولية فى جميع المجالات رسالة هدفها البناء وتأكيد الثوابت الوطنية بقواعد مهنية.
ندرك أن التاريخ لن يرحم.. ونراهن على أن مستقبل المجلة سيكون إشادة بتوقيع التاريخ.
سوف نستكمل المسيرة، ونفتح الأبواب أمام الجميع، ونعيد الأجواء التى عشناها ونحن نكتب شهادة ميلاد باسم «الأهرام العربى» عندما شرفت مع زملائى بإصدار العدد التجريبى الأول، والآن وبعد مرور 21 عاما عدت إلى بيتى.
 

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg