المجلة



الحضرى قبل شد الرحال إلى السعودية: أعترف.. أنا مدمن

10-7-2017 | 01:14
علاء عزت

رفضت العودة للزمالك .. ومواقع التواصل اغتالت حلم عودتى للأهلي

الاحتراف فى مصر «ناقص» .. وأتمنى عودة الحارس الأجنبي
 
جوزيه رحب بى فى «الفرح» وهاجمنى مع الشاطر
 
"الأرقام القياسية .. خلقت لتتحطم"
 
حكمة تتجسد بكل معانيها فى عالم واحد فقط، ألا وهو عالم الرياضة.. هذا العالم الذى يتبدل أبطاله ونجومه مع كل حدث، بظهور بطل ونجم جديد، يعتلى عرش لعبته بعد أن يحطم رقما قياسيا، ويدخل التاريخ بتسجيل رقم آخر، فى انتظار أن يسقطه نجم جديد من فوق عرشه.
 
والحقيقة أن الكرة المصرية تمتلك نجوما خلدوا أنفسهم بتحقيقهم رقما قياسيا، لكن هناك نجما دخل التاريخ شاهرا سيف العديد من الأرقام القياسية، بل بات هو من يصنع تلك الأرقام، ويحطمها بنفسه، وبات فى السنوات الأخيرة أكبر وأعظم نماذج التحدى فى عالم كرة القدم، نموذج نجاح تخطى صداه المحلية ووصل للأجواء العالمية.
إننا نتحدث عن عصام الحضرى، هذا الحارس الأسطورى الذى ما زال يبرهن بانتصاره الدائم على قوانين الطبيعة، والجديد الآن أنه بات عاشقا وولعا بجزئية الأرقام القياسية .
أى حارس فى عمره، قارب على الـ 45 عاما، كان من الطبيعى أن نراه الآن مدربا للحراس، أو تحول إلى خبير، أما هو فقد شد الرحال إلى السعودية منذ ساعات قليلة، من أجل خوض تجربة احترافية جديدة، بل ثالثة فى تاريخه، بعد أن تعاقد لحماية عرين نادى الاتفاق السعودى، بعد أن خاض تجربتين احترافيتين فى سيون السويسرى 2008، والمريخ السودانى 2010 .
ولكن لماذا قبل عرض الاحتراف فى ناد لا ينافس على بطولات فى السعودية؟ ولماذا رحل من مصر؟ وهل انتهى حلم إنهاء مسيرته الأسطورية فى ناديه الأهلى؟
كثير من علامات الاستفهام طرحتها «الأهرام العربى» على الحضرى فى حوار اقتصر على الجانب الرياضى فقط، دون الدخول فى الحياة الشخصية أو العائلية.
 
أعترف بالإدمان
 
لكن الطريف أن الحضرى كان يعرف مقدما نوعيه الأسئلة حتى الشائكة منها .. وكان دائما وأبدا ما يقول وهو غارق فى الضحك «أصلى أنا مدمن.. أيوه أنا مدمن!!».
وقال: والله العظيم أنا بقيت مدمن تحطيم الأرقام القياسية، واحترافى فى نادى التعاون، سيدخلنى التاريخ، تاريخ الدورى السعودى، أنا كنت أول حارس أجنبى يتعاقد مع ناد سعودى بعد موافقة اتحاد الكرة هناك على الاستعانة بالحراس الأجانب، وسبق إعلان تعاقدى مع التعاون، إعلان نادى أحد تعاقده مع حارس جزائرى، وسيكتب التاريخ أننى أول حارس أجنبى يحترف فى الدورى السعودى، كما أننى سأدخل التاريخ كأكبر لاعب سنا فى تاريخ الدورى السعودى، وهو رقم قياسى أعتقد أنه سيظل باسمى طويلا، وسأحطم أيضا الرقم القياسى المسجل باسم النجم السعودى الكبير حسين عبد الغنى وعمره 40 عاما أو أكبر قليلا وهو لاعب نادى النصر .. كما سأحطم رقمى القياسى كأكثر حارس فى تاريخ مصر خوضا لتجارب الاحتراف، حيث إنها التجربة الثالثة لى بعد سيون والمريخ، كما سأكون اأكبر لاعب مصرى سنا يحترف فى الخارج، وهذه الأرقام القياسية ستضاف إلى كل أرقامى القياسية السابقة».
وتابع: «أعترف لكم أننى أصبحت مهتما جدا بحكاية الأرقام القياسية، وهذا الاهتمام جاء بعدما لاحظت اهتمام وكالات أنباء العالمية وحديثها طويلا، أن الأرقام القياسية التى حطمتها خلال مشاركتى فى بطولة كأس الأمم الإفريقية السابقة فى الجابون».
 
فيفا حرمنى من نادى القمة 
وبسؤاله عن عدم احترافه فى أى من أندية القمة فى الدورى السعودى، تنهد الحضرى، وقال: «مع الأسف تلقيت عروضا من أندية قمة سعودية، لكن تلك الأندية التى فاوضتنى كانت وما زالت حتى الآن محرومة من قبل الاتحاد الدولى للعبة «فيفا» من إبرام أى صفقات جديدة بسبب عدم سداد مستحقات لاعبيها».
وتابع: «تلقيت عرضا جادا ومغريا من نادى الاتفاق.. العرض جاء عن طريق شخصية شهيرة فى المملكة، وهو من تحمل كل قيمة الصفقة، وهو ما طلبنى أن أتحفظ على القيمة وعدم إعلانها لوسائل الإعلام وأنا أحترم رغبته».
 
رفضت العودة للزمالك 
بعيدا عن رغبتك فى تحطيم الأرقام القياسية، هل تلقيت عروضا من أندية مصرية أو عربية؟ .. سؤال كان ينتظره أفضل حارس فى 3 بطولات كأس أمم إفريقية، وأجاب بدون تردد قائلا: «يووووه .. عروض كثيرة تلقيتها من مصر وبره مصر .. وسأكشف لك سرا، لقد تلقيت عرضا للعودة للزمالك، ولكنى رفضت، لأنى لا أريد الدخول فى أزمات، وأن تعود نغمة الحارس الأول فى الزمالك، وأنا الآن المهم عندى أن ألعب وأشارك حتى أحافظ على مكانى فى قائمة المنتخب، لابد أن أحافظ على مكانى لتحقيق أكبر وآخر حلم فى حياتى وهو اللعب فى كأس العالم، أنا بأحلم بمونديال روسيا 2018 وأنا صاحى».
وتابع: «تلقيت عروضا كثيرة من أندية جماهيرية فى مصر، ولكن أنا أبحث الآن عن إضافات لسيرتى الذاتية، وألا بقيت فى وادى دجلة».
> هل باحترافك فى السعودية ولمدة عامين، يعنى أن حلم عودتك وإنهاء مسيرتك فى الأهلى انتهى؟
لم يكن الحضرى بحاجة إلى إكمال سؤالى، وقاطعنى قبل أن أنهيه، وقال بأسى: «حاولت كثيرا أن أعود، وقدمت كل فروض الولاء والطاعة، واعتذرت عشرات بل مئات المرات، ولكن دون جدوى، الجميع فى الأهلى يخشون ردود أفعال الصبية على مواقع التواصل الاجتماعى، هذه هى الحقيقة التى اعترف لى بها مسئول كبير فى الأهلى، الذى قال لى بالحرف الواحد أنا مش قد عيال « الفيس بوك «!
 
عودة الحراس الأجانب 
> السعودية سمحت بتعاقد الأندية مع حراس أجانب.. هو توافق على عودة الحراس الأجانب لمصر؟ وهل الأمر مفيد للكرة المصرية من وجهة نظرك؟
 
بدون تردد، أجاب الحضرى قائلا: « وماذا يمنع؟ بالعكس أنا أطالب بعودة الحارس الأجنبى، مع الأسف الاحتراف فى مصر ناقص وغير كامل، العالم يطبق احترافا كاملا إلا نحن، الحراس المصريون لم يتأثروا سلبا من وجود الحراس الأجانب قبل سنوات، بالعكس، الكل استفاد من وجودهم، وفى وجود الحراس الأجانب فزت بلقب أحسن حارس فى إفريقيا أكثر من مرة، من ينسى التأثير الإيجابى للحارس الكاميرونى الكبير بيل أنطوان وقت أن كان حارسا «للمقاولون العرب»، الكل استفاد كثيرا من وجوده.. يا ريت نطبق الاحتراف كاملا «.
> سؤال أخير.. لماذا خرج البرتغالى مانويل جوزيه، المدير الفنى السابق للأهلى ومدربك السابق يهاجمك فى حواره مع «إسلام الشاطر» برغم أنه قبلها بساعات كانت كل وسائل الإعلام تتحدث عن عودة العلاقات لمجريها بينكم بعد لقائكما الودى فى حفل زفاف كريمة أحمد ناجى مدربك فى المنتخب الوطنى؟
ارتسمت علامات الدهشة على وجه الحضرى، وفكر كثيرا قبل أن يجيب قائلا: « أنا فوجئت مثلك بالأمر، والغريب أن مستر جوزيه كان سعيدا وأنا أحتضنه فى «الفرح « ربما يكون غضب من طريقة تعبيرى عن سعادتى بلقائه، لأننى هجمت عليه قبل أن أقبل رأسه، سأتصل به لأعتذر له عن طريقة تعبيرى التى أغضبته».
 

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg