رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الثلاثاء 12 ديسمبر 2017

المجلة



فى وزارة الثقافة.. العلاقات الخارجية فى عطلة رسمية

11-7-2017 | 16:40
كتبت - حسناء الجريسى

برغم أن قطاع العلاقات الخارجية بوزارة الثقافة، هو أحد أهم قطاعات الوزارة، حيث يعمل على تبادل الخبرات والعلاقات الثقافية بين مصر والدول الأخرى، فضلا عن الترويج لجميع الأنشطة الثقافية المصرية بالخارج، لكن هذا القطاع شهد تراجعا كبيرا خلال الفترة الماضية، وتحديدا منذ تولى د. حسام نصار المسئولية، فى عهد وزير الثقافة الأسبق فاروق حسنى.

وأصبح قطاع العلاقات الخارجية بمثابة مأوى للفوضى، وكان الأمل معقودا على الدكتورة كاميليا صبحي، حينما تولت رئاسة القطاع فى عهد الوزير صابر عرب، لكنها استكملت مسيرة الفوضى، وأنشأت وحدة حسابية لتتمكن من وضع الأموال الخاصة بالقطاع بين يديها، بعد أن كانت الميزانية تابعة للديوان العام للوزارة، فضلا عن قيامها باقتصار السفر إلى الخارج على المقربين فقط.
 
وما عجل برحيلها من منصبها هو عدم اهتمامها بزيارة الرئيس الصينى لمصر، برغم أنه جاء برفقة وزير الثقافة، ما دفع وزير الثقافة الحالى حلمى النمنم، بنهى ندبها ويصدر قرارا بتولى الدكتور أيمن عبد الهادى مسئولية القطاع، لكنه أيضا لم يقدم أى جديد، ولقى مصير سلفه.
أمام كل ذلك، يبقى السؤال قائما، حول ما الدور المنوط به قطاع العلاقات الخارجية بوزارة الثقافة؟
يرى وزير الثقافة الأسبق الدكتور جابر عصفور، أن دور القطاع مهم للغاية، لأنه معنى بتنشيط العلاقات الثقافية بين مصر وكل أقطاب العالم، خصوصا القارات التى أغفلناها، مثل قارتى إفريقيا وأمريكا اللاتينية.
 
وفى رأى مغاير تماما، أوضح الدكتور حسن طلب، الأستاذ بجامعة حلوان، أن البيروقراطية تسيطر على هذا القطاع حاليا، وبات متفرغا لاستخراج بطاقات السفر دون الالتفات إلى سياسة العلاقات الخارجية، مضيفا أن رؤساء القطاع السابقين فشلوا فى وضع خريطة سياسية تحدد دور القطاع.
 
وأكد طلب أن رؤساء القطاع السابقين لعبوا دورا سلبيا ولابد أن يختار الوزير حلمى النمنم رئيس قطاع، ويكون شخصا ذا فكر ووعى ثقافين، ويمتلك خبرات إدارية للعمل على زيادة التبادل الثقافى بين الدول خصوصا الثقافات الإفريقية، بدلا من اقتصار النشاط على أمريكا وأوروبا. 
 
ولفت إلى أنه لكى يتحقق ذلك، لابد أن ينزع رئيس القطاع الجديد عن نفسه الصفة الوظيفية، ويفكر بعقله ويضع خطة جيدة للعمل، لاستعادة دور مصر الريادى والثقافى ونشر الفنون والكتب والإبداعات المصرية فى العالم.
 
من جانبها، دافعت الدكتورة إيمان نجم، نائب رئيس قطاع العلاقات الخارجية قائلة: إن هذا القطاع يقوم بدور مهم، ويسعى للانفتاح على كل العالم، تبادل الخبرات وتوقيع بروتوكولات التعاون مع كل الدول، مضيفة، أننا نخدم ثقافة مصر فى الخارج، وأن الثقافة تحتاج لتسويق إعلامى صحيح كى تستطيع الوصول لكل فئات الشعب.
 

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg