المجلة



لميس جابر لـ«الأهرام العربي»: علينا الاهتمام بالمرأة المصرية أولاً

27-8-2017 | 22:48
هبة عادل

تقف د. لميس جابر عضو لجنة الثقافة والإعلام والآثار بالبرلمان، فى خندق من يرون عدم جدوى المقارنة بين وضع المرأة فى مصر وتونس بسبب اختلاف الموروث الثقافى واختلاف نوعية المشاكل السائدة التى يجب التركيز عليها فى كلا البلدين.

> كيف ترين الوضع الحالى فى تونس بعد قرارات السبسي؟
 
كل مجتمع له ثقافته وما يحدث فى تونس شأنهم الداخلي، فما يوافقهم لا يناسبنا. ويبدو أن الكثير من وسائل التواصل الاجتماعى والإعلام انتهت من مناقشة مشاكل مصر واتجهت لرصد أمور الغير.. فهناك الكثير من البنود فى الديانتين الإسلام  والمسيحية لا توافق على مساواة المرأة والرجل فى الميراث.
 
فهناك شيوخ ورجال دين توانسة يستطيعون أن يقفوا أمام  أى أمر يرونه خارجا عن الإطار الطبيعى لديهم، ففى فترة حكم الرئيس بورقيبة أثيرت قضية الإفطار فى نهار شهر رمضان وظهر على الملأ وهو يتناول الطعام ليحث شعبه على العمل، فطلب الرئيس من الإمام الطاهر بن عاشور أن يقول للناس إن إفطار نهار رمضان ضرورة وطنية للعمل الجاد، فهتف ضده قائلاً: صدق الله وكذب بورقيبة، صدق الله وكذب بورقيبة. 
 
> هل تعتقدين أن مصر مهيأة لتطبيق أو على الأقل طرح تلك المقترحات؟
بالطبع لا، لأن لدينا موروثا ثقافيا قديما يقدس الأعراف والعادات والتقاليد.
 
والأهم ـ  فى رأيى   أن نناقش سبل  إيجاد حلول للمرأة المطلقة والمعيلة التى لا تجد وسيلة ومصدر رزق لتربى أبناءها، فهناك قهر وعنف ضد المرأة بشكل كبير، وهناك الكثيرون يتحايلون على المواريث ليبخسوا حق المرأة.

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg