المجلة



تقرير يرصد غياب فنانات تونس عن دائرة الجدل بعد مقترحات «السبسي» حول الميراث والزواج

27-8-2017 | 23:37
المعتصم بالله حمدي

هند صبرى تعيد نشر بوست قديم حول إقرار البرلمان التونسى قانون تجريم العنف ضد المرأة

لطيفة تنشر صورة لوالدتها احتفالا بعيد المرأة 
 
درة وفريال يوسف تفضلان الصمت 
 
غاب الوسط الفنى التونسى عن مشهد الجدل الدائر الآن فى تونس، الذى أثاره مقترحات الرئيس التونسى الباجى قايد السبسي، حيث اقتصرت مشاركتهن على الاحتفال بعيد المرأة بصورة بعيدة عن مناقشة مقترحات الرئيس التونسى.
 
علقت الفنانة هند صبرى، عبر صفحتها الرسمية بـ "فيسبوك"، على الموضوع بإعادة نشر ما كتبته بعد إقرار البرلمان التونسى قانون تجريم "العنف ضد المرأة" فى نهاية الشهر الماضى.
 
"المرأة التونسية المعلمة.. دائما وأبدا ملهمة.. كم شعرت بالفخر فور إقرار البرلمان بالإجماع بقانون تجريم العنف ضد المرأة.. المرأة التى وقفت فى وجه العنف والتمييز والمحاولات المتكررة للنيل من مكتسباتها، وانتصرت عليهم بهذا القانون الذى جعل العالم يقف احتراما لإرادتها وإصرارها".
 
وأضافت صبري: "كل امرأة تونسية وكل طفلة تونسية ستظل مدينة إلى هؤلاء النساء والرجال الذين عملوا على إقرار هذا القانون.. هؤلاء هن نساء تونس، هؤلاء هم رجال تونس، الحداثة فى دمنا، لا رجعة فيها".
 
وتابعت: "فخورة أن بعضا ممن صممن هذا القانون ودعمنه كن أساتذتى فى صفوف المدرسة والجامعة، وتعلمت على أيديهن معنى أن أكون امرأة حرة ومسئولة وفاعلة وعاملة، أما الرجال الذين آمنوا بأهمية هذا القانون ودعموه، وهم كثيرون، فهم أيضا يعلموننا المعنى الحقيقى للرجولة.. صدقت يا شاعرنا المرحوم الصغير أولاد أحمد.. نعم: نساء بلادى نساء ونصف".
 
أما الفنانة التونسية لطيفة فلم توضح موقفها من القضايا الحساسة والجدلية المثارة، خصوصا قضية المساواة فى الإرث، وزواج المسلمة من غير المسلم، وهى السياسة نفسها التى اتبعتها الفنانة هند صبرى، واكتفت لطيفة بالاحتفال بعيد المرأة التونسية، الذى وافق 13 أغسطس الماضي، بصورة حديثة لوالدتها، نشرتها على حسابها الخاص على موقع "تويتر".
 
لطيفة علقت على الصورة بقولها: فى عيد المرأة بوسة على جبين أم أقوى وأبسط وأذكى وأطيب امرأة التى أوصلتنى لما أنا فيه.. وللعظيمة فيروز قدوتي.
ورفضت الفنانة درة التعليق على هذا الموضوع وفضلت الصمت، ونفس الأمر اتبعته مواطنتها فريال يوسف.
 
فيما انتقدت الفنانة منال عبد القوى التى تعد من نجوم المسرح التونسى ما جاء فى مبادرة قائد السبسي، من خلال صفحتها بموقع "فيسبوك"، مشيرة إلى أنها تخص "المرأة البورجوازية" التى لديها مشكلة فى الإرث مع أخيها أو الساعية للزواج برجل غير مسلم.
 
وتساءلت عبد القوى "أين القرارات الخاصة بالمرأة العاملة والفقيرة التى تعمل فى جنى الطماطم والفلفل والعنب مقابل 5 دينارات تونسية فى اليوم؟".
 وأضافت "أين القرارات الخاصة بعاملة التنظيف والمربية التى يأكلون جهدها وعرقها، وتتعرض للاعتداء الجسدى والجنسي؟ أين هى القرارات الخاصة بالمرأة التى لديها أبناء مرضى أو معاقون لا تستطيع دفع مصاريف علاجهم؟ أين القرارات الخاصة بالفنانين الذين تعرضوا للمرض ولم يجدوا من يعالجهم؟". 

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg