المجلة



بسياسة حزم ينتهجها خادم الحرمين الشريفين.. وقفات مشرِّفة فى مكافحة الإرهاب والتطرف

22-9-2017 | 03:47

« إن المملكة العربية السعودية لا تدخر جهدا فى مكافحة الإرهاب فكرا وممارسة بكل الحزم وعلى كل الأصعدة»، مقولة أطلقها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – للتأكيد على الموقف الثابت للمملكة تجاه الإرهاب أينما وجد، وأن الحزم لن يتوقف يوماً عن محاربة الفكر الضال ومواجهة الإرهابيين والقضاء على بؤرهم. 

هذه الرسالة التى أكد بها ملك الحزم أن المملكة دولة محبة للسلام، وفى نفس الوقت تحارب الإرهاب بكل صوره وأشكاله، وتعمل على تجفيف مصادر تمويله؛ حيث سنت الأنظمة والقوانين التى تجرم من يمول الإرهاب والإرهابيين.
 
وشددت المملكة العربية السعودية على رفضها وإدانتها وشجبها للإرهاب بأشكاله وصوره كافة، وأياً كان مصدره وأهدافه من خلال تعاونها وانضمامها ومساهمتها بفاعلية فى الجهود الدولية والإقليمية المبذولة فى مجال مكافحة الإرهاب وتمويله، فضلا عن التزامها وتنفيذها القرارات الدولية الصادرة عن مجلس الأمن ذات الصلة بمكافحة الإرهاب.
 رائدة فى مكافحة الإرهاب
 
وتُعتبر المملكة دولة رائدة فى مجال مكافحة الإرهاب؛ إذ ساهمت بفاعلية فى اللقاءات الإقليمية والدولية التى بحثت وناقشت قضية الإرهاب، وتجريم الأعمال الإرهابية وفق أحكام الشريعة الإسلامية التى تطبقها المملكة، واعتبارها ضمن جرائم الحرابة التى تخضع إلى أشد العقوبات، إلى جانب تعزيز وتطوير المملكة للأنظمة واللوائح ذات العلاقة بمكافحة الجرائم الإرهابية، وتحديث وتطوير أجهزة الأمن وجميع الأجهزة الأخرى المعنية بمكافحة الإرهاب.
 
وأثبتت المملكة للعالم أجمع جدّيهّ مطلقهّ فى مواجهة العمليات الإرهابية من خلال النجاحات الأمنية المتلاحقة للقضاء على الإرهاب، إلى جانب تجنيدها جميع أجهزتها لحماية المجتمع من خطر الإرهابيين والقضاء على أعداد كبيرة منهم فى مختلف مناطق المملكة.
 
وكانت المملكة أول دولة توقع على معاهدة مكافحة الإرهاب الدولى فى منظمة المؤتمر الإسلامى فى (مايو) 2000م. كما كانت سبّاقة فى حض المجتمع الدولى على التصدى للإرهاب، ووقفت مع جميع الدول المحبة للسلام فى محاربته والعمل على القضاء عليه واستئصاله من جذوره، ودعت المجتمع الدولى إلى تبنى عمل شامل فى إطار الشرعية الدولية يكفل القضاء على جماعات الإرهاب، ويصون حياة الأبرياء ويحفظ للدول سيادتها وأمنها واستقرارها.
 
وتوجت هذه المساعى باستضافة المملكة العربية السعودية للمؤتمر الدولى لمكافحة الإرهاب فى مدينة الرياض فى (فبراير) 2005م بمشاركة أكثر من 50 دولة عربية وإسلامية وأجنبية إلى جانب عدد من المنظمات الدولية والإقليمية والعربية.
 
تشكيل تحالف إسلامى لمحاربة الإرهاب
 
 وبعدما بات الإرهاب داء تداعت له الكثير من الدول الإسلامية والصديقة وقضّ مضاجع أركانها وأرهب مواطنيها، أعلن ولى ولى العهد النائب الثانى لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودى الأمير محمد بن سلمان تشكيل تحالف إسلامى من 34 دولة لمحاربة الإرهاب، قائلاً إن «تشكيله جاء حرصاً من العالم الإسلامى على محاربة هذا الداء، وكى يكون شريكاً للعالم كمجموعة دول فى محاربة هذا الداء».
 
وعلى مستوى المعالجة الأمنية، سطّر رجال الأمن فى المملكة إنجازات أمنية هائلة فى التصدى لأعمال العنف والإرهاب، ونجحوا فى توجيه الضربات الاستباقية وإفشال أكثر من 95 % من العمليات الإرهابية، كما نجحوا فى اختراق الدائرة الثانية لأصحاب الفكر الضال وهم المتعاطفون والممولون للإرهاب، الذين لا يقلون خطورة عن منفذى العمليات الإرهابية، وألقوا القبض على كثيرين منهم.
 
«المعالجة الوقائية» .. نموذج سعودي علم العالم
وفيما يتعلّق بالمعالجة الوقائية، أطلقت المملكة مبادرات عدة للقضاء على الفكر المنحرف والأعمال الإرهابية، فنظمت بالتزامن مع المؤتمر الدولى لمكافحة الإرهاب حملة التضامن الوطنى لمكافحة الإرهاب فى مختلف مناطق المملكة، شاركت فيها جميع القطاعات التعليمية والأمنية، لزيادة الوعى العام فى دعم التعاون بين أفراد المجتمع السعودى يهدف التصدى للعمليات الإرهابية وتعزيز الانتماء للوطن والدفاع عنه ومكافحة الغلو والتطرف الذى ينبذه الدين الإسلامي.
وعملت المملكة كذلك، عبر أجهزتها الرسمية، على تجفيف منابع الإرهاب واجتثاث جذوره من خلال إعادة تنظيم جمع التبرعات للأعمال الخيرية التى من المحتمل أن تُستغل لغير الأعمال المشروعة، وأنشأت هيئة أهلية كبرى تتولى الإشراف على جميع الأعمال الإغاثية والخيرية، لتنظيم عمل تلك الهيئات وقطع الطريق على استخدام الهيئات الإنسانية لأعمال غير مشروعة.
 
فاعل دولى فى مكافحة الإرهاب
وفى 16 فبراير 2013م، استضافت الرياض المؤتمر الدولى المعنى بتعاون الأمم المتحدة مع مراكز مكافحة الإرهاب، بحضور ومشاركة مساعد الأمين العام للأمم المتحدة و49 دولة حول العالم، وناقش المؤتمر خلال أربع جلسات، الركائز الأربع الأساسية للإستراتيجية الدولية لمكافحة الإرهاب التى تمثل محاور المؤتمر وتشمل التدابير الرامية لمعالجة الظروف المؤدية إلى انتشار الإرهاب، وتدابير منع الإرهاب ومكافحته، والإجراءات اللازمة لبناء قدرات الدول على منع الإرهاب ومكافحته، وتعزيز دور منظومة الأمم المتحدة فى هذا الصدد، وتلك التى تهدف إلى ضمان احترام حقوق الإنسان للجميع وسيادة القانون على اعتبار أنه الركيزة الأساسية لمكافحة الإرهاب.
 
المركز العالمى لمكافحة الفكر المتطرف (اعتدال)
دشن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، فى مايو 2017م، بمشاركة الرئيس دونالد ترمب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية وقادة ورؤساء وفود الدول المشاركة فى القمة العربية الإسلامية الأمريكية، فى الرياض، المركز العالمى لمكافحة الفكر المتطرف (اعتدال).
وجاء تأسيس هذا المركز كمبادرة من المملكة وثمرة للتعاون الدولى فى مواجهة الفكر المتطرف المؤدى للإرهاب، العدو الأول المشترك للعالم، حيث قامت على تأسيسه عدد من الدول، وتم اختيار «الرياض» مقراً له، ليكون مرجعاً رئيسياً فى مكافحة الفكر المتطرف، من خلال رصده وتحليله؛ للتصدى له ومواجهته والوقاية منه، والتعاون مع الحكومات والمنظمات لنشر وتعزيز ثقافة الاعتدال.
ويقوم المركز على ركائز أساسية ثلاث وهى مكافحة التطرّف بأحدث الطرق والوسائل فكرياً وإعلامياً ورقمياً، كما أنه طور تقنيات مبتكرة يمكنها رصد ومعالجة وتحليل الخطاب المتطرف بدقة عالية، وجميع مراحل معالجة البيانات وتحليلها يتم بشكل سريع لا تتجاوز 6 ثوان فقط من لحظة توفر البيانات أو التعليقات على الإنترنت، بما يتيح مستويات غير مسبوقة فى مكافحة الأنشطة المتطرفة فى الفضاء الرقمي، وتفنيد خطاب الإقصاء وترسيخ مفاهيم الاعتدال، وتقبل الآخر، وصناعة محتوى إعلامى يتصدى لمحتوى الفكر المتطرف بهدف مواجهته، وكشف دعايته الترويجية. 
ويضم المركز عدداً من الخبراء الدوليين المتخصصين والبارزين فى مجال مكافحة الخطاب الإعلامى المتطرف على كل وسائل الإعلام التقليدية، والفضاء الإليكتروني. كما يعمل بمختلف اللغات واللهجت الأكثر استخداماً لدى المتطرفين، كما يجرى تطوير نماذج تحليلية متقدمة لتحديد مواقع منصات الإعلام الرقمي، وتسليط الضوء على البؤر المتطرفة، والمصادر السرية الخاصة بأنشطة الاستقطاب والتجنيد». 
دعم المركز الدولى لمكافحة الإرهاب فى نيويورك بمبلغ 100 مليون دولار
وفى إطار جهود المملكة الرامية لمكافحة ظاهرة الإرهاب الدولي، جاء الإعلان فى شهر أغسطس من عام 2014م، عن دعمها للمركز الدولى لمكافحة الإرهاب التابع للأمم المتحدة ومقره نيويورك بمبلغ 100 مليون دولار، وذلك انطلاقا من رؤية المملكة بأن الإرهاب هو شر للجميع، وتعزيزا لجهود مكافحته، والشعور بالتزام قوى تجاه العمل الدولى عبر الأمم المتحدة، هذا من جانب، ومن جانب آخر تؤكد المملكة بهذا المسلك أن الدين الإسلامى بريء مما يقوم به الإرهابيون، وأن التسامح والتعايش وقبول الآخر بغض النظر عن دينه وجنسه وعرقه ومذهبه، هو جوهر الدين الإسلامى الحنيف. 
 

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg