رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الأثنين 11 ديسمبر 2017

المجلة



«حفتر» يقود قوة ليبية لعبور قناة السويس

4-10-2017 | 23:28
السيد حسين

كانت ليبيا ومازالت بمساحتها الجغرافية الهائلة، عمقا إستراتيجيا مهما لمصر. كما كانت فى مستوى المسئولية التى وضعتها على عاتقها وعاتق شعبها ، فساهمت بما تستطيع لدعم المجهود الحربى المصري. وحسبما ذكر الفريق سعد الدين الشاذلى رئيس أركان الجيش المصرى أثناء حرب أكتوبر فى مذكراته، « إنه عند قيام الحرب كانت القوات الليبية المتمركزة فى مصر عبارة عن سربى ميراج، أحدهما يقوده طيارون ليبيون، والآخر يقوده طيارون مصريون، ولواء مدرع، وحجم هذه القوات يجعلها فى المركز الثالث من حيث الدعم العسكرى بعد العراق والجزائر.

ويضيف الفريق الشاذلي" منذ أن وصل القذافى إلى الحكم فى الفاتح من سبتمبر 69 وهو يقوم بمجهود كبير لبناء قوات مسلحة ليبية حديثة. 
 
بذلت ليبيا مجهودا ضخما لبناء قواتها المسلحة فى السنوات الأربع التى سبقت حرب أكتوبر 73، وقد اعتمدت فى ذلك على معونة مصر الفنية اعتمادا كبيرا. قامت ليبيا بإرسال عدة آلاف من طلبتها إلى مراكز التدريب والمدارس العسكرية فى مصر، كما استقدمت مئات من الضباط وضباط الصف المصريين لتدريب الضباط والجنود الليبيين فى ليبيا... وعندما اشترت ليبيا صفقة طائرات الميراج عام 1970 من فرنسا اعتمدت أساسا على الطيارين المصريين الذين كانوا يحملون جوازات سفر ليبية. وفى خلال عامى 71 و72 ازداد التعاون بين مصر وليبيا ".
 
وقد تمثل الدعم العسكرى فى حرب أكتوبر حسبما ذكرت وزارة الدفاع الليبية بريا وبحريا وجويا، حيث شاركت ليبيا بقوات عسكرية على الميدان فى حرب أكتوبر المجيدة كان يقودها المشير خليفة بلقاسم حفتر، قائد الجيش الوطنى الليبى "حالياً"، أثناء عبور قناة السويس بحرب أكتوبر 1973 وحاز نوط نجمة العبور المصرية، والتى تمنح للضباط الذين أسهموا فى عبور قناة السويس.

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg