المجلة



ثالث أقدم جامعة في العالم بعد الزيتونة والقرويين.. «الأزهر» صدّرت الزعماء والرؤساء لكل دول العالم

4-12-2017 | 22:01
تحقيق ـ زينب هاشم

«أبو لبابة» رئيس جامعة الزيتونة السابق حصل على الدكتوراة فى علم الحديث
 
محمد ماكين مترجم القرآن الكريم إلى الصينية عضو أول بعثة أرسلتها الصين للدراسة بالأزهر الشريف عام 1931 
 
جامعة الأزهر .. المؤسسة الدينية العلمية الإسلامية العالمية الأكبر في العالم وثالث أقدم جامعة بعد جامعتي الزيتونة والقرويين ..كانت البداية حين شيد جامع الأزهر، حيث أرسى حجر أساسه في الرابع والعشرين من جمادى الأولى 359هـ/970م، وصلى فيه الخليفة المعز لدين الله الفاطمي ثاني خلفاء الدولة الفاطمية صلاة الجمعة الأولى من شهر رمضان سنة 361هـ/972م، إيذانا باعتماده الجامع الرسمي للدولة الجديدة، ومقرا لنشر الدين والعلم في حلقات الدروس التي انتظمت فيه، وبدأها القاضي أبو حنيفة بن محمد القيرواني قاضي الخليفة المعز لدين الله، وتولى التدريس أبناء هذا القاضي من بعده وغيرهم، إلى جانب دراسة علوم أخرى في الدين واللغة والقراءات والمنطق والفلك . 
ظل الأزهر عبر تاريخه مفرخة للكوادر السياسية والثقافية، حيث لم يقتصر التعليم به على العلوم الدينية .بل انضمت لها العلوم الدنيوية  واللغوية والهندسية والفلكية،  وعلوم الفلسفة والجغرافيا والتاريخ والأدب والعلوم الطبيعية.
وتخرج فى الأزهر علماء أفذاذ من دول العالم  منهم
 
النيجيري أليكو دانغوت
أغنى رجل أعمال فى إفريقيا سافر  إلي القاهرة ليدرس بجامعة الأزهر، وفي النهاية حصل علي شهادة البكالوريوس في إدارة الأعمال.
>  والماليزي الحاج نيء عبد العزيز نيء وهو سياسى ورجل دين ماليزى شغل كرسي نائب برلماني عن حزب الحزب الإسلامي الماليزي ما بين 1967 و1986، بعدها انتخب سنة 1986 في المجلس التشريعي عن ولاية كلنتن، في 1990 ترأس حكومة ولاية كلنتن حتي عام 2013 كما صار الرئيس الروحي لحزبه ابتداءً من سنة 1991.
> عبد الهادى بن الحاج أوانج، رئيس الحزب الإسلامى الماليزى الذي ولد فى 20 أكتوبر 1947 وعمل رئيس الحزب الإسلامي الماليزي ورئيس حكومة ولاية ترغكانو في ماليزيا، وقد تخرج فى الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة عام 1973، وحصل على الماجستير في السياسة الشرعية من جامعة الأزهر عام 1975.
وهناك أيضا من  دولة ماليزيا من خريجى الأزهر الحاج فاضل بن محمد نور الرئيس السابق للحزب الإسلامى الماليزى. 
> مأمون عبد القيوم رئيس جزر المالديف الذي  ولد فى 29 ديسمبر 1937 هو سياسي من جزر المالديف، وقد تولي منصب الرئيس السابق لجمهورية المالديف (1978-2008)، وذلك بعد أن شغل منصب وزير النقل، تم ترشيحه رئيسًا من قبل المجلس (البرلمان) في عام 1978. 
> ومن  الصومال كل من: "شيرى جامع أحمد ، مؤسس أول مجلة وطنية صومالية بعنوان "ضوء المعرفة والتعليم"، ومحمد حاج مختار حسن هو كاتب ومؤرخ، ويقيم مختار بالولايات المتحدة الأمريكية ويعمل أستاذًا للتاريخ بجامعة سفانا بولاية جورجيا، ومن أعماله: «تاريخ الاستعمار الإيطالي في الصومال حتى عام 1908»وصاحب رسالة ماجستير في التاريخ الحديث مقدمة إلى جامع الأزهر 1973.
> ومن الجزائر هواري بومدين واسمه الحقيقي محمد إبراهيم بوخروبة الرئيس الثاني للجزائر الذي شغل المنصب من 19 يونيو 1965وقد التحق وصديقه (بن شيروف) بالجامع الأزهر، حيث درس هناك وتفوق في دراسته وقسّم وقته بين الدراسة والنضال السياسي، حيث كان منخرطا في حزب الشعب الجزائريكما كان يعمل ضمن مكتب المغرب العربي الكبير سنة 1950.
ومن العراق محمد فؤاد معصوم هورامي، الرئيس السابع لجمهورية العراق والحاكم الجمهوري الثامن في تاريخ الجمهورية العراقية منذ أن تأسست 1958 وقد حصل على شهادة بكالوريوس من كلية الشريعة والقانون في جامعة الأزهر عام 1958م ثم أكمل دراسته العليا في شهادتي الماجستير والدكتوراه في تخصص الفلسفة الإسلامية.
> ومن اليمن حسن أحمد اللوزي، وهو سياسي وشاعر وكاتب مسرحي ووزير إعلام يمني ولد عام 1952 في مدينة صنعاء. وتلقى تعليمه الابتدائي والإعدادي في مسقط رأسه، ثم رحل إلى مصر، فدرس الثانوية الأزهرية في القاهرة والتحق بجامعة الأزهر، كلية الشريعة والقانون، وتخرج منها عام 1974، بعد عودته إلى الوطن تقلد العديد من المناصب أهمها وزير الإعلام والثقافة في الجمهورية العربية اليمنية.
> ومن تونس أبو لبابة الطاهر صالح حسين، الذى يعد أحد عُلماء الدين المسلمين السنة، ورئيس جامعة الزيتونة بتونس سابقًا، وأحد أعضاء الهيئة التأسيسية لمجلس حكماء المسلمين، ولد أبو لبابة عام 1940 في تونس ودرس الشريعة وأصول الدين بجامعة الزيتونة بتونس، ثم التحق للدراسة بجامعة الأزهر وحصل على الماجستير في السنة وعلومها عام 1974، ثم الدكتوراه في الحديث وعلومه من جامعة الأزهر عام 1983. 
> ومن فلسطين وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، يوسف محمود المنسى الذى  ولد بغزة عام 1953، حصل علي الدكتوراه بكلية الهندسة جامعة الأزهر عام 2002م، قام بتصميم أكثر من 40 مسجدًا بالمملكة العربيـة السعودية، شارك في الإشراف والمتابعة لتصميم مدينة حجاج البر بمكة المكرمة ومدينة حجاج البر بالمدينة المنورة.
> الشيخ عكرمة صبري، مفتي القدس والديار الفلسطينية خطيب المسجد الأقصى المبارك، تم تعيينه في أكتوبر 1994 مفتيا للقدس حتى إحالته على التقاعد في 2006 لمواقفه الصارمة وغير الموالية للسلطة الفلسطينية، بعدها حصل على شهادة الدكتوراه (العالمية) في الفقه العام من كلية الشريعة والقانون في جامعة الأزهر.
> أما القاضي الفلسطيني موسى بن إبراهيم بن عثمان بن الشيخ محمد بن بدير بن حبيش الشافعي المقدسي، وُلِد في القدس عام 1871 وتوفي عام 1947، تلقّى علومه في الأزهر الشريف، حيث درس الشريعة والفقه الإسلامي.
وكذلك أمين طاهر الحسينى، المفتى العام للقدس، أُرسل إلى جامعة الأزهر بالقاهرة ليستكمل دراسته، كما التحق بكلية الآداب في الجامعة المصرية، وكذلك في مدرسة محمد رشيد رضا "دار الدعوة والإرشاد".
> ومن سوريا الدكتور أحمد بدر الدين حسون، مفتي سوريا، وهو من مواليد حلب سنة 1949، يحمل إجازة في الأدب العربي، ودكتوراه في الفقه الشافعي من جامعة الأزهر، وعين مفتيًا لحلب العام 2002، وهو عضو مجلس الإفتاء الأعلى في سوريا، وعضو مجلس الشعب للدورتين التشريعيتين السابعة والثامنة الحالية، وخطيب في جامع الروضة بحلب.
> ومن الأردن أبرز علماء أهل السنة والجماعة في المملكة الأردنية الهاشمية نوح علي سلمان القضاة، مفتيها العام سابقًا، سافر إلي القاهرة 1977م، حيث درس أصول الدين وأصول الفقه على يد الشيخ عبد الغني عبد الخالق والفقه المقارن على يد الشيخ حسن الشاذلي واستمع إلى محاضرات في التصوف لرئيس جامعة الأزهر الشيخ عبد الحليم محمود.
> ومن ليبيا الدكتور محمد المدني بن منصور الشويرف، رئيس دار الإفتاء الليبية، بدأ الدراسة بكلية الشريعة في بداية السنة الدراسية 1952 وكان من الطلاب الأوائل بالكلية طيلة مدة دراسته وتحصل على الشهادة العالية لكلية الشريعة "الليسانس" سنة 1956. ثم واصل تعليمه في الأزهر الشريف ليحصل على شهادة العالمية مع الإجازة في التدريس.
> ومن لبنان مفتي طرابلس ولبنان الشمالي الدكتور مالك عبد الكريم الشعار، مفتى طرابلس و لبنان الشمالى، حصل علي الدكتوراه من كلية أصول الدين قسم التفسير وعلومه، بجامعة الأزهر عام 1987م.
> ومن إندونيسيا محمد قريش شهاب وزير الشئون الدينية الأسبق، حصل على الليسانس في علوم الشريعة من جامعة الأزهر عام 1967، ومن ثمّ أكمل الماجستير في عام 1969 في تخصص تفسير القرآن. في عام 1980 عاد محمد إلى القاهرة ليكمل دراسته، فحصل على الدكتوراه في عام 1982 في تخصص تفسير القرآن.
> أما علوي شهاب، وزير الخارجية الأسبق ومستشار الرئيس الحالي الذي درس الماجستير في جامعة الأزهر ثم حصل على شهادة الدكتوراه من جامعة عين شمس، وبعد ذلك حصل على ماجستير ودكتوراه من جامعة (تيمبول) بالولايات المتحدة الأمريكية، ثم بدأ يدرس في جامعة تيمبول ثم في جامعة هارفارد، ثم أخيرًا أستاذ في جامعة (هارفارد) العالمية المرموقة، وهو يدرس مقارنة الأديان، والتصوف الإسلامي وتاريخ الفكر الإسلامي.
> ومن باكستان محمد كرم شاه الأزهرى أبرز عالم إسلامى فى باكستان.
> ومن أفغانستان برهان الدين رباني بن محمد يوسف، هو ثاني رئيس لدولة أفغانستان بعد سقوط الحكم الشيوعي فيها في أبريل 1992، خرج من كابل في 26 سبتمبر 1996 على يد حركة طالبان، في عام 1966 التحق بجامعة الأزهر وحصل منها على درجة الماجستير في الفلسفة الإسلامية، عاد بها إلى جامعة كابل ليدرس الشريعة الإسلامية. 
 
بالإضافة إلى كل من:
> عبد الملك كاموى - عضو دار القضاء الاعلی الافغانیة عبد الرؤف هيروى - عضو لجنة الدستورية الأفغانية.
> أحمد متقى - عضو اللجنة الدستورية العليا.
نعمت الله شهرانى - نائب الرئيس الأفغاني السابق و وزير مستشار الرئيس الأفغاني للشئون الدينية حاليا.
> الشيخ محمد قاسم حليمى - مستشار الرئيس الأفغاني للشئون الدول العربية والإسلامية.
محمد سرور فايز - عضو برلمان الأفغاني.
> عبد السلام عظيمى - قاضي القضاة ورئيس دار القضاء الأعلي السابق.
الشيخ صبغة الله مجددى - رئيس دولة أفغانستان الأسبق.
> عبد الشكور مهجور - مستشار مجلس الأمن القومي الأفغاني.
الشيخ برهان الدين ربانى - رئيس دولة أفغانستان الأسبق.
> ومن تشاد الدكتور عبد الرحيم يونس رئيس حزب الوسط ووزير الثروة الحيوانية الآن، وكان وزيرا للتربية والتعليم ووزيرا للشباب والرياضة سابقا، أيضا هناك الحاج فضل الأزهري وهو المستشار التجاري الآن بسفارة تشاد بالقاهرة وكان المستشار الثقافي سابقا. 
> ومن البوسنة والهرسك مصطفى سيريتش، مفتى البوسنة والهرسك، درس في جامعة الأزهر، كان من بين الموقعين علي مبادرة "كلمة سواء".
ومن جنوب إفريقيا الشيخ عبد الحميد خبير، سفير سابق لجنوب إفريقيا فى السعودية واليمن والبحرين.
> ومن جزر القمر سعد إبراهيم ، المستشار الدينى لدولة جزر القمر.
> ومن الصين محمد ماكين الصيني، هو عالم دين ومترجم صيني مسلم، ترجم القرآن الكريم إلى الصينية وقال بالتوافق بين الماركسية والإسلام، وفي سنة 1931 سافر إلى مصر موفدًا من مدرسة شنغهاي الإسلامية، للدراسة بجامعة الأزهر بالقاهرة، ضمن أول بعثة أرسلتها حكومة الصين للدراسة بالأزهر الشريف.
 
(برلمانيون وسياسيون)
الدكتور أحمد الكوفحي، أستاذ جامعي ونائب بالبرلمان، بمدينة إربد في الأردن عام 1939، وشارك في العمل السياسي منذ الانتخابات التكميلية عام 1984م، حاصل على دكتوراه في الشريعة إلاسلامية من جامعة الأزهر تخصص الفقه العام.
> الدكتورة عائشة المناعي، الحاصلة على الدكتوراه من جامعة الأزهر، وأول امرأة في الخليج العربي تتولي عضو البرلمان العربي بمنصب نائب رئيس البرلمان العربي بأغلبية الأصوات، كما تشغل العديد من المناصب القيادية في عدد من الجمعيات والمراكز في دولة قطر.
> الدكتور طه جابر العلواني رئيس المجلس الفقهي بأمريكا منذ عام 1988، ورئيس جامعة العلوم الإسلامية والاجتماعية، رئيس جامعة قرطبة، حصل علي الدكتوراه من كلية الشريعة والقانون، بجامعة الأزهر، 1973م بمرتبة الشرف الأولى في تخصّص "أصول الفقه".
> حارث سليمان الضاري أمين عام هيئة علماء المسلمين العراقية سابقًا، من أكبر المُناهضين للاحتلال الأمريكي. التحق بجامعة الأزهر سنة 1963م، حيث حصل على شهادة الليسانس العالية بكلية أصول الدين والحديث والتفسير.

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg