المجلة



فلسطين تقاوم الاحتلال بالسينما

2-12-2017 | 10:54
كتب - عماد أنور

لم يجد الفلسطينيون أفضل من الفن لمواجهة ممارسات العدوان الصهيونى الغاشم، ومجدّدا عاد مهرجان القدس السينمائى، وانطلق الأسبوع الماضى بتعاون بين ملتقى الفيلم الفلسطينى وكلية فلسطين التقنية، ومركز فجر الحرية للثقافة والفنون، ويتزامن المهرجان فى دورته الثانية، مع يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني، وأيضا يوم اعتراف الأمم المتحدة بدولة فلسطين.
المهرجان الذى توقف منذ ثمانية أعوام، وتحديدا بعد دورته الأولى فى 2009، بسبب الاحتلال الصهيونى، الذى لم يتوان ولو للحظة عن سرقة الأرض والتاريخ والتراث أيضا، خصص دورته الحالية لحرية الأسرى، وأهداها للسينمائى الفلسطينى الراحل هانى جوهرية.
بمشاركة عشرات الأفلام من العديد من الدول، وفى سابقة هى الأولى من نوعها انطلق المهرجان من خمس دول عربية فى وقت واحد عبر تقنية الإنترنت هي، مصر والمغرب والجزائر وتونس وسلطنة عمان، إضافة إلى مدن عزة ورام الله والقدس بفلسطين.
واستغل الصهاينة اسم القدس لإطلاق مهرجان القدس السينمائي، الذى بات يقام لديهم، محاولين الترويج لأفكارهم التهويدية لواحدة من أعظم المدن المقدسة، ثم غاب المهرجان عقب دورته الأولى التى انعقدت فى غزة بمشاركة ثلاثين فيلما، بسبب الحصار على فلسطين.

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg