رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الأثنين 11 ديسمبر 2017

علوم واتصالات



مستشار وزير البيئة: مصر لها تاريخ قديم في التعامل مع التغيرات المناخية

29-11-2017 | 16:34
وفاء فراج

أكد الدكتور مصطفي فودة، مستشار وزير البيئة وخبير المحميات الطبيعية، أن مصر من الدول التي ستتعرض بالتغيرات المناخية علي سبيل المثال "غرق الدلتا "، والتطرف في المناخ وزيادة درجات حرارة الجو،  موضحاً أن ما تشهده الطبيعة  في العالم اليوم بسبب تغييرات المناخ ظواهر خطيرة ومنها ظاهرة  "التكاثر العذري" أي يتحول الحيوان الذكر إلي انثي، وهي أخطر أنواع التغيرات التي يمر بها الحيوانات للتعامل مع تلك التغيرات.

وأشار فودة إلي مؤتمر الأطراف للتنوع البيولوجي والذي تستضيفه مصر العام المقبل، بمدينة شرم الشيخ، موضحا أن مجالات التنوع البيولوجي في مصر تختلف من دولة إلي أخري، حيث تتميز بصحراء كبيرة، وهذا يخلق نوع جديد من التنوع وجب التعامل , مشيرا أن مصر قد ضربت مثلا عبر تاريخها القديم في التعامل مع الغيرات المناخية والاستفادة من التنوع البيولوجي تعلم منه العالم كله وعلي سبيل المثال ترويض النيل لصالح خدمة الانسان , والحياة داخل عمق الصحراء الغربية والتعامل مع كل امكانيتها ومواردها النباتية والحيوانية في واحة سيوة .

وذكر مستشار الوزير أن بروتوكول السلامة الأحيائية، والذي وضعت خطته عام 2002، أثبت فشل مصر عام 2010، والذي وضع هدفًا للحد من فقد التنوع البيولوجي بحلول عام 2010، بسبب قضايا بيئية ومنها الفقد، وتفتت الموارد والإفراط في استخدامها، والتلوث والأنواع الغازية والتغيرات المناخية..

مشيرا الي اجتماعه مع خبراء البيئة، لتحديد خطة العمل الجديدة لحماية التنوع البيولوجي في مصر التي ستعرض في مؤتمرالأطراف للتنوع البيولوجي  المزمع أن تعقده مصر العام المقبل ، واضعين هدفا واضحا وهو "الحياة في انسجام مع الطبيعة"، كل هذا من خلال خطة استراتيجية تضم مجموعة من الأهداف ومؤشرات تقيس نسب نجاح تلك الجهود.

الجدير بالذكر أنه بدأت فاعليات البرنامج التدريبي لرفع الوعي بقضية التغيرات المناخية بمحافظة الاسكندرية تحت رعاية الدكتور خالد فهمي وزير البيئة،  وينظمه جهاز شئون البيئة وبرنامج الامم المتحدة الانمائي ومشروع بناء القدرات لخفض الانبعاثات، وجمعية كتاب البيئة المصرية، وبحضور 50 صحفي واعلامي وعدد من خبراء التغيرات المناخية.

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg