رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الجمعة 16 نوفمبر 2018

رياضة



عادل عبد الرحمن يسخر من حاله وحال الكرة المصرية: مدرب أندية القمة.. خالى شغل

4-1-2018 | 17:56
علاء عزت

التدريب فى مصر بالعلاقات.. «وياريت» الأندية تعتبرنى "خواجة".. وهزمت جاريدو "الأهلى"
 
فى مواجهة المونديال.. مصر تتفوق بالمحترفين.. والسعودية الأفضل بالمحليين
 
قبل أن ابدأ حوارى معه، غرق فى الضحك، وقال: "عندما كنت فى طريق عودتى إلى مصر بعد تجاربى التدريبية الكبيرة فى الدورى السعودى.. توهمت أننى سأحظى باستقبال الأبطال، وأن العروض ستنهال علىّ من كل الأندية فى بلادى.. لكننى فوجئت بنفسى عضوا فى مقهى المعاشات وأنا فى عز شبابى ".
 
هكذا سخر عادل عبد الرحمن نجم الأهلى والكرة المصرية فى حقبة التسعينيات ومدرب أندية القمة فى السعودية من حاله وحال الكرة المصرية ، بعدها جلس بهدوء بعد أن كتم ضحكاته الساخرة ليجيب عن أسئلة " الأهرام العربى " فى هذا الحوار .
 
> بم تفسر أن يكون مدرب أندية القمة فى الدورى السعودى.. خالى شغل فى الدورى المصرى.. كما هو حالك أنت الآن؟
 
نعم.. أمر غريب جدا، كما قلت لك قبل الحوار كنت أتوقع وأنا أتخذ قرار العودة للتدريب فى بلدى أن تنهال علىّ العروض من كل الأندية، خصوصا أن كل تجاربى فى الدورى السعودى، الأقوى عربيا، كانت ناجحة بداية من نادى الشباب مرورا بتجربتى الأهم مع فريق الاتحاد الذى قدته فى بطولة دورى أبطال آسيا، إلى جانب تجربتى فى ناديى الوحدة والباطن.. وجميعها أندية دورى ممتاز لمن لا يعرف .
 
> ربما تكون الأندية تخشى التعاقد معك لعدم امتلاكك لأى خبرات بالتدريب فى مصر.. هل توافقنى الرأى؟
 
لو كان الأمر بالخبرة بالدورى المصرى لما تعاقدت الأندية مع مدربين أجانب، جاءوا وهم لا يعرفون شيئا عن مصر كلها وليس عن الدورى المصرى فقط.. وياريت الأندية تتعامل معى على أننى مدرب أجنبى.. خواجة يعنى.. قالها وعاد ليضحك من جديد.
 
> هل ما زلت عند رأيك أن التدريب فى مصر بالوساطة والعلاقات؟
 
أكيد.. وهذه القناعة تزداد بداخلى يوما بعد الآخر وأنا أرى المدربين فى مصر يلعبون لعبة" الكراسى الموسيقية " فيما بينهم وهم يتعاقبون على تدريب الأندية.. مع الأسف هناك وكلاء لاعبين ومدربين "سماسرة" يسيطرون على عقول عدد كبير من رؤساء الأندية بحكم العلاقات والمصالح، أؤكد من جديد التدريب فى مصر بالعلاقات وليس بالسيرة الذاتية للمدربين، وهناك رؤساء أندية يخشون من المجازفة باختيار أسماء جديدة من المدربين المصريين، رغم أنهم لا يخشون من نفس الأمر مع المدربين الأجانب.. وللعلم أثناء تولى مهمة تدريب فريق الوحدة السعودى واجهت فريق الاتفاق، وكان يقوده المدرب الإسبانى جاريدو بعد أن رحل من تدريب فريق الأهلى المصرى، وتفوقت عليه فى هذه المرة، وكنت سببا مباشرا فى رحليه من نادى الاتفاق، قبل أن يتولى حاليا تدريب فريق الرجاء المغربى .
 
> هل تلقيت وعدا بتدريب المنتخب الأوليمبى كما يتردد فى عدد من وسائل الإعلام؟
 
غير حقيقى بالمرة، وإن كنت أتمنى أن أحظى بفرصة لتدريب المنتخب الأوليمبى، أنا مدرب تخصص تلك المرحلة السنية المهمة.. وهذا الكلام سمعته من فترة طويلة .
 
> بحكم خبرتك الطويلة بالكرة السعودية.. كيف ترى مواجهة المنتخبين المصرى والسعودى فى مونديال روسيا المقبل؟
 
على الورق يمكن أن أؤكد أن فرص فوز أى منهما على الآخر متكافئة، لكن إذا تطرقنا إلى بعض التفاصيل الصغيرة والمهمة، نجد أن منتخب مصر يمتلك أفضلية بحكم توافر اللاعبين المحترفين بقيادة محمد صلاح بالتأكيد، فى الوقت الذى يتفوق فيه المنتخب السعودى فى جزئية اللاعبين المحليين، بمعنى أن مصر كل نجومها من اللاعبين المحترفين، وهناك فارق كبير بين محمد صلاح وأى لاعب آخر محلى فى مصر، فيما نجد أن المنتخب السعودى كله من اللاعبين المحليين، وهناك لاعبون مميزون جدا، مثل فهد المولد ونواف العابد والسهلاوى والموساوى، وهم أفضل من اللاعبين المحليين فى مصر.
 
> إذا وضعنا كل تلك الفوارق فى الاعتبار.. من فرصته أكبر فى الفوز وهل يمكن لأى منها التأهل للدور الثانى؟
 
بالتأكيد فرصة منتخب مصر أفضل، لكن بنسبة لا تزيد على 60 %.. وبالتالى فرصة مصر فى التأهل هى الأكبر إن شاء الله. 
 

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg