رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الخميس 20 سبتمبر 2018

المجلة



من الأزبكية إلى العاصمة الإدارية الجديدة.. تاريخ الكاتدرائيات فى مصر

7-1-2018 | 01:33
هبة عادل

لم يكن على أرض مصر ما يعرف بمبنى كبير يرعى الطائفة القبطية الأرثوذكسية، حتى قرر المعلم إبراهيم الجوهرى، رئيس كتاب القطر المصرى وصاحب لقب سلطان الأقباط إنشاء ذلك المبنى. حدث ذلك عندما جاءت إحدى الأميرات من تركيا إلى مصر لأداء مناسك الحج، ولأنه اهتم بها قررت مكافأته فالتمس منها السعى لدى السلطان لإصدار فرمان بالموافقة على صدور الترخيص له ببناء كنيسة بالأرض التى بجوار منزله ليقوم ببناء وتشييد الكنيسة المرقسية بالأزبكية. 
 
فى يوم الخميس 22 من إبريل عام 1589 م الساعة الحادية عشرة, تم الاحتفال بوضع حجر الأساس فى حفل بهيح حضره الأعيان .
وبدأت مسيرة العمل منذ عهد البابا كيرلس الرابع الذى سعى لجلب الأعمدة الرخامية اللازمة من أوروبا لعدم توافرها بمصر، إلا أن آماله لم تتحقق، وخلفه البابا ديمتريوس الذى استطاع شراء الأعمدة الرخام من الإسكندرية.
 
وبالفعل أصبحت كاتدرائية القديس مرقس القبطية الأرثوذكسية بالأزبكية المقر البابوى فى القاهرة فى عهد قرر البابا مرقس الثامن (1796 - 1809م). (1796 م - 1809 م) والذى بنى بجوارها المقر الباباوى وكانت قبلا فى كنيسة العذراء المغيثة بحارة الروم،ثم أكمل بناءها البابا كيرلس الخامس وقام البابا كيرلس السادس بترميمها وكان قد مر على بنائها مائة عام وزينت بالرسومات الجميلة.
 
كاتدرائية القديس مرقس الأرثوذكسية بالعباسية 
 
ثم بعد ذلك جاء قرار جمهورى آخر من قبل الرئيس جمال عبد الناصر فى الستينيات لبناء الكاتدرائية المرقسية بالعباسية، بعدة آلاف من الجنيهات، وتم وضع حجر الأساس يوم 24 يوليو 1965.. وقد حضر حفل افتتاحها ومعه الإمبراطور هيلا سلاسى إمبراطور الحبشة (إثيوبيا)، والبابا كيرلس السادس بابا الإسكندرية والكرازة المرقسية والكاتدرائية المرقسية .. وتم البناء على أرض الأنبا رويس بجوار الكنيسة البطرسية والتى بناها بطرس باشا غالى.
 
وقد فاز المهندسان د. عوض كامل وسليم كامل فهمى فى مسابقة رسم وتصميم الكاتدرائية، وقام بالتصميم الإنشائى الذى أعده د.ميشيل باخوم أشهر مهندس للإنشاءات فى مصر، وقامت شركة النيل العامة للخرسانة المسلحة «سبيكو» بتنفيذ المبنى العملاق للكاتدرائية. تم تصميم الكاتدرائية على شكل صليب.
 
وفى 25 يونيه 1968م احتفل رسميا بافتتاح الكاتدرائية بحضور الرئيس جمال عبد الناصر والإمبراطور هيلا سلاسى إمبراطور إثيوبيا وممثلى مختلف الكنائس، وفى صباح الأربعاء 26 يونيه 1968 احتفل بإقامة أول صلاة على مذبح الكاتدرائية، وفى نهاية القداس حمل البابا كيرلس السادس رفات القديس مارمرقس الذى أودعه فى مزاره الحالى تحت الهيكل الكبير فى شرقية الكاتدرائية.
ثم جاء حفل تتويج البابا (شنودة) للجلوس على كرسى البابوية فى الكاتدرائية المرقسية الكبرى بالقاهرة فى 14 نوفمبر 1971 وبذلك أصبح البابا رقم (117) فى تاريخ البطاركة.
وفى مايو 1977م تم الاحتفال بحضور رفات القديس أثناسيوس الرسولى وافتتاح قاعة القديس أثناسيوس الكبرى تحت الكاتدرائية بمناسبة مرور 1600 سنة على نياحة القديس .
 
كاتدرائية ميلاد المسيح 
 
وفى يناير 2016، وخلال احتفالية عيد الميلاد المجيد، أعلن الرئيس عبد الفتاح السيسى، إنشاء كاتدرائية فى العاصمة الإدارية الجديدة، كائدراتية «ميلاد المسيح» لتكون الأكبر فى مصر والشرق الأوسط، وكان أول المتبرعين ببنائها.
 
وبالفعل تم بناء كنيسة صغيرة تحوى هيكلا رئيسيا وهيكلين جانبيين، على مساحة 63 ألف متر مربع. وجاء تصميم الكنيسة مماثلاً لتصميم الكاتدرائية الحالية فى الأنبا رويس بمنطقة العباسية، حيث صممت على شكل صليب، وتحاط قباب الكنيسة بزهرة اللوتس.
 
حيث بنيت الكاتدرائية على مساحة 4.14 فدان، على أن يكون البناء على مساحة 30% من مساحة الأرض، والحد الأقصى لارتفاعها 25 مترا.
 
 وتتكون من كنيسة صغيرة إلى جانب الكنيسة الرئيسية الكبرى، وقاعة مناسبات رئيسية وقاعتين فرعيتين، وحمامات للرجال والنساء، وغرف للمعمودية، واستراحة، وغرفة للكنترول، حسبما أفاد الموقع الرسمى للعاصمة الإدارية.  تحتوى الكنيسة على 4 مصاعد رئيسية، وتمت مراعاة كبار السن وذوى الاحتياجات الخاصة فى التصميم المعمارى للمبنى.
 
من المقرر أن يشهد البابا تواضروس الثاني، قداس عيد الميلاد المجيد فى يناير الجارى بالكاتدرائية الجديدة بالعاصمة الإدارية.

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg