رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الخميس 16 اغسطس 2018

العالم



وزير الدفاع الأمريكي: إيران وكوريا الشمالية تهددان الأمن الاقيمي والدولي

19-1-2018 | 19:06
وكالات

كشف وزير الدفاع الأميركي، جيمس ماتيس، الجمعة، الخطوط العريضة للاستراتيجية العسكرية الأميركية لبلاده، التي تشمل الاحتفاظ بالتفوق النوعي على بقية الدول، مشيرا إلى "دولا مارقة مثل كوريا الشمالية وإيران تهددان الاستقرار العالمي".

وأكد ماتيس خلال كلمة ألقاها في جامعة جونز هوبكنز بواشنطن أن السلطات الإيرانية تواصل عملية قمع شعبها وخرق القوانين الدولية.

واعتبر  أن "هناك دولا مارقة مثل كوريا الشمالية وإيران تمثل خطرا على السلام العالمي"، قائلا إن الأنظمة في هذه الدول قمعت شعوبها وأهانت كرامتها.

وقال الوزير:" سنواصل عملنا في ملاحقة الإرهابيين"، مؤكدا أنه رغم هزيمة داعش وخلافته المزعومة، فإن "منظمات إرهابية مثل حزب الله والقاعدة ماتزال تنشر الحقد وتقتل الأبرياء في كل العالم."

وتابع أن الولايات المتحدة تواجه تهديدا متناميا من الصين وروسيا اللتين تسعيان إلى خلق عالم يتوافق نموذجيهما التسلطي.

وبخصوص بنود الاستراتيجية العسكرية، قال ماتيس :" الاستعداد للحروب سيكون بامتلاك أقوى الأدوات العسكرية على الإطلاق"، إلى جانب تطوير قدرات التأقلم مع التغيرات السريعة وتحديث الدفاع الصاروخي، وبناء شراكات عسكرية مع دول في العالم.

وأكد أن الجيش الأميركي متقدم على الجميع برا وبحرا وجوا وفي الفضاء والإنترنت.

وطالب وزير الدفاع الأميركي الكونغرس بزيادة ميزانية الدفاع لمواجهة التحديات، مشيرا إلى أن الجيش عمل في السنوات التسع الماضية بأقل من الموارد التي يحتاجها.

وحذر من أن "تعليق" أعمال الحكومة بسبب الخلافات بشأن الميزانية سيلحق الضرر بالجيش مثل الصيانة والتدريب.

ومن المقرر أن يناقش النواب الجمهوريون والديمقراطيون مشروع الموازنة في وقت لاحق الجمعة، وفي حال الفشل قد يتخذ الرئيس الأميركي دونالد ترامب قرار بتعليق أعمال الحكومة.

وشدد ماتيس على دور الجيش قائلا إنه " لا يحمي الجغرافية الأميركية فحسب، بل يحمي قيمنا وما حققنها والأجيال والحرية وطريقة عيشنا وأيديولوجيتا".

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg