رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الأثنين 25 مارس 2019

العالم



داعش يتبنى الهجوم على أكاديمية مارشال فهيم العسكرية في كابول

29-1-2018 | 10:27
أ ف ب

تبنى تنظيم الدولة (داعش) الاثنين هجوما على مجمع أكاديمية أفغانستان العسكرية في كابول اسفر عن مقتل خمسة جنود على الأقل ووقع في أجواء من التوتر مع تصعيد الارهابيين لهجماتهم.

وقال الجنرال دولت وزيري الناطق باسم وزارة الدفاع الأفغانية لوكالة فرانس برس أن الهجوم الذي بدأ فجر الاثنين مع تفجير انتحاري أول اسفر عن "مقتل خمسة جنود وجرح عشرة آخرين".وأضاف أن "الهجوم انتهى"، الا انه تعذر الحصول على تأكيد من مصدر مستقل.

وتابع الناطق لفرانس برس أن "انتحاريين قاما بتفجير نفسيهما وقتلت قواتنا اثنين آخرين واوقفت ثالثا حيا". وأضاف أن "القوات الافغانية صادرت قاذفة صواريخ ورشاشين وسترة انتحارية".


وتبنى تنظيم داعش الارهابي الهجوم. وقال في رسالة لوكالة أعماق نشرت على موقع "تلجرام" صباح الاثنين "هجوم انغماسي لمقاتلي (الدولة الاسلامية) يستهدف الاكاديمية العسكرية بمدينة كابل".

وتم ارسال القوات الخاصة الى المكان بينما طوقت قوات الامن الحي الذي تقع فيه الاكاديمية العسكرية المجمع الذي يمتد على مساحة أربعين هكتارا في غرب كابول، بالكامل ونشرت آليات عديدة للجيش والشرطة.

وبدأ الهجوم حوالى الساعة الخامسة (00:30 بتوقيت جرينتش) باطلاق صواريخ ثم نيران اسلحة آلية وصواريخ مضادة للدروع (آر بي جي) على الكتيبة المتمركزة عند مدخل المجمع.

وقال الجنرال وزيري أن "المهاجمين أرادوا اختراق الكتيبة".

وصرح ضابط اتصلت به فرانس برس داخل المجمع إنها "الكتيبة الثانية للمشاة في الفرقة 111 لكابول" المتمركزة على تخوم المجمع والمكلفة حمايته.

وذكر ضابط داخل المبنى اتصلت به فرانس برس ان "انفجارا قويا وقع امام المدخل وردت السرية" المتمركزة في الموقع. واضاف "لا اعتقد انهم تمكنوا من دخول المبنى"، مشيرا الى انه "يخشى ان يكون سقط ضحايا".

وتقع اكاديمية مارشال فهيم في شمال غرب كابول وتعمل على تأهيل الجيش الأفغاني بكل رتبه، من المجندين الى ضباط الاركان. وتوصف الاكاديمية بأنها "سان سير الافغانية" و"ساندهرست الرمال" في إشارة إلى كليتي النخبة العسكريتين الفرنسية والبريطانية.

وقد تعرضت لهجوم كبير في أكتوبر/تشرين الأول الماضي قتل فيه 15 مجندا افغانيا عندما فجر انتحاري، وصل راجلا، نفسه أمام حافلة صغيرة كانت تقلهم للعودة الى بيوتهم.

 

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg