رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الخميس 19 يوليو 2018

الملفات



الشباب من الجنسين.. «ضل الحيطة» أفضل من«شريك الحياة»

24-2-2018 | 01:56
أشرف على الملف - سهير عبد الحميد

“هذا جناه أبى على، وما جنيت على أحد” هكذا قال أبو العلاء المعرى، وهو يعلن رفضه لفكرة الزواج.. فوالده الذى تزوج وأنجبه جنى عليه، بينما قرر أبو العلاء ألا يتزوج وألا ينجب.. المعنى نفسه تبناه العديدون من الشباب فى مجتمعاتنا العربية المعاصرة وأصبح لسان حالهم يقول: لماذا نتزوج؟ 

هكذا أضحت إحدى بديهيات الحياة، وإحدى سنن الخالق على الأرض محلا للتساؤل بين الشباب العرب، فارتفاع نسب الطلاق والمعاناة الاقتصادية التى جعلت زواج البنت والولد «الهم الأكبر» من الميلاد للممات داخل كل أسرة عربية، ورغبة الفتاة فى إثبات ذاتها بعيدا عن جلباب زوج قد يتركها فى نهاية الأمر لتواجه الحياة بمفردها، جعل أهم أحلامها أن تتسلح لمواجهة تقلبات الزمن لتصحو فجأة وتكتشف أن قطار الزواج قد فات. أما الشباب فأصبحوا يبحثون عن الحرية بعيدا عن مسئوليات البيت والأسرة والأولاد.. وهو ما يعنى فى نهاية الأمر أن الأسرة كقيمة تراجعت مجتمعيا، وأن ارتفاع معدلات ما يعرف بـ«العنوسة» بين الفتيات والشباب فى ارتفاع على حد سواء، وأن الظروف الاقتصادية لم تعد المتهم الأوحد.

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg