رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الجمعة 16 نوفمبر 2018

مقالات



الأب كعبة الروح وطوق النجاة

12-4-2018 | 22:07
سارة السهيل

الأب هو سر الوجود، فلولاه ما عرفنا للرحمة معني، ولا للأمان طوقا، ولا للعطف سبيلا ولا للرشاد دروبا، ورغم علامات الصرامة التي تعتلي قسمات وجه وسلوكه المتسم بالحسم، والمهابة التي تعلو جبهته، الا ان قلبه الدافئ يختزن مشاعر تملأ الكون رحمة وحنان، يشع هذا الحنان في ضمة لصدر صغيره، وقبلة شمس ضحوك علي وجنتي ابنته.

فالأب هو واحة الأمان التي تستظل بظلالها الأسرة في صحراء الحياة الموحشة، وهو المأوى والسكن والملاذ الآمن دائما في مواجهة ظروف الحياة. ورغم انشغاله بأعماله لتدبير طلبات الأسرة، الا انه لا ينسى للحظة واحدة عشاقه الصغار، وما ان ينتهي من عمله حتى يسرع الي بيته ويحتضن عشاقه ليعوضهم ساعات الغياب في لحظات دفء أبدي فتتزل الرحمات والأمان على الصغار والكبار بالعش الأسري.

ورغم ان بعض الآباء يخفون مشاعرهم تحت جلدهم ولا يظهرونها، الا انهم سرعان ما تنجرف مشاعرهم كالسيل لحظة توعك أحد أبنائه او تعرضه لأي أذى، فيهب الأب لنجدته وحمايته من أية نازلة تهم به، وهنا يدرك الأبناء معنى الأب كرمز حامي ومحتضن ومنقذ من أي هلاك منتظر. فالأب يحمل في وجدانه روح الفارس الشجاع الذي يضحي بنفسه فداءا لأبنائه، فيصبح قدوة لهم في مواجهة أعاصير الحياة.
ولاشك ان مشاعر الأبوة الفياضة تسهم بشكل كبير في تحقيق السواء النفسي والعقلي للأبناء، وهذا السواء يشكل سدا منيعا لهم في مواجهة العقبات التي يصادفونها في مشوار حياتهم الطويلة.

يكفي الأب شرفا انسانيا خالدا انه يعطي بلا مقابل سوى ان يشعر أبنائه بالسعادة، وان هدفه الأسمى هو توصيل أبنائه الى شاطئ ، بعد ان عاش عمره من أجل ان يكون سفينة النجاه ، في مواجهة أمواج الحياة العاتية والمضطربة.

ولطالما ساهم الأباء بعطائهم اللانهائي وبعطفهم وحنانهم في تشكيل وعي وجدان أبنائهم المبدعين من الشعراء والروائيين، وعكست هذه الكتابات قيمة مشاعر الأبوة وتضحياته الجسام، وفيوضات الفروسية النبيلة في تجليات العطاء اللامحدود .

ولقد خلدت العديد من الاعمال الادبية في الشرق والغرب، هذه المعاني الرائعة لصورة الأب المعطاء والحنون ، رائعة ذاك  "الاب غوريو" التي جسد فيها أعلي معاني الأب في عطفه وحبّه لأولاده.
وكذلك رائعة  "البؤساء" لفيكتور هوغو،  فبطلها جان فالجان قد جسد صورة الأب المحب الذي يضحي بكل شيء من أجل راحة ابنته وسعادتها، رغم أن "كوزيت" ليست ابنته في الحقيقة، فقد تبناها ورعاها، وفعل الأب كل ما يستطيع لحماية الابنة وإسعادها، بما دفعه الي  الزج بنفسه في ثورة شعبية لإنقاذ حبيبها من الموت.

ومن الأدب العربي  أبدع الشاعر والكاتب عبده وازن رواية "غرفه ابي" وهي من أرق الاعمال العربية ابرازا للأب وأهمية استحضاره في الحياة، بل ان هذه الرواية تكاد تمس شغاف قلبي  لأنها تعكس حاجاتي الدائمة لاستحضار أبي الشهيد بعد ان ذقت مرارة اليتم مبكرا.

فالراوي يستعيد ماضيه وهو علي فراش المرض في غرفه ضيّقه بالمستشفي، ويستهل روايته برحلة البحث عن أبيه  بدءا من غرفة أبيه ويستشهد الكاتب هنا بمقوله مبدعة للشاعر الالماني نوفاليس: "لا يشعر الفتي بالامان الاّ في غرفه أبيه".

بينما تمضي بنا أجواء الرواية لتحمل مضامين متعددة لغرفة الأب الغائب ومنها الوطن، ومنها البحث عن ذات الكاتب في ذات أبيه. فالأب مات شاباً وظلّ حاضراً باسمه، وبصورته المعلقه علي الحائط بالابيض والاسود، وفي ذاكرة طفله الذي كبر وبلغ اربعين سنة وصار هو أيضا أبا يصارع مرض القلب وينتصرعليه ويشعر انه انتقم لأبيه أيضا من هذ المرض قائلا:
الآن أعيش حياتي انتقاماً، اعيش حياتي وحياتك معاً.
 
إلي أبي 
أبي كعبة روحي وترياق نفسي ، وهوى فؤادي، بيتي وسكني وذخر أماني في كل وقت وحين، وبرغم انني فقدتك في سني عمري الأولي ، لكن نبضات قلبك تحتويني وتضمني في أشد أوقاتي طلمة، وتشع روحك الطاهرة على نفسي بنسمات الربيع الساحرة وأزهايرها فتنعشني ويغشيني ندى حنانك في السحر كما يغطي الندى بقطراته الورود فيزيل عنها ما ألمها من حر الهجير.
تستحضر نفسي روحك الطاهرة في برزخ الشهداء، يا شهيد الحق ، فتنجلي  الهموم عن فؤادي وتنبسط سريرتي ، وتتملكني قوة روحية تحييني من عدم ، فأنطلق كالرهوان في الحياة متجاوزة كل العقبات والتحديات.

فلولاك يأابي ما عشقت الفنون والآداب التي تروي ظمأيي الدائم في الحياة، فبيتك كان محضنا للساسة والأدباء والمبدعين يبحرون في  شتي آفاق الفنون المعرفية، وفي هذه الصالون تغذت روحي علي حب العلم وأهمية الفكر والانتصار للقيم الانسانية الرفيعة.

أبي الشهيد قدمت روحك الطاهرة فداءا لوطنك ولأجل ما أمنت به من قيم الانتصار للعروبة،  وروحي وقلبي وعقلي وكيان كله يفتخر بنضالاتك وصلابتك مضرب الأمثال، وفروسيتك النبيلة، و  لم تغب يوما عني ، فانت تسكنني، وأنا أسكنك وطنا دافئا حنونا آمنا، وأنت تضئ شمعة أيامي اذا ما هبت رياح العواصف، و من يمسح دمعة الفؤاد اذا ما اشتعل بالشوق اليك فتسارع لاحتضاني في حنان سرمدي.
 اليك كل حبي وكل اشتياقي يانبع الحنان  والعطاء.

في ذكرى اغتيال والدي الشهيد الشيخ طالب السهيل

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg