رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الثلاثاء 25 سبتمبر 2018

المجلة



وزراء سابقون يتحدثون لـ«الأهرام العربي»: منظومة المعاشات فى مصر تحتاج إلى رؤية شاملة

28-4-2018 | 15:57
تحقيق - هبة عادل

السفير محمد العرابى: زيادة معاشات الوزراء لن تكلف الدولة الكثير 
 
د.زاهى حواس: معاشى من الدولة لا يتجاوز الـ 4200 جنيه
 
د. ميرفت التلاوى:  اقتراح زيادة معاشات الوزراء استفزاز للرأى العام
 
ما بين معاشات بعض المواطنين البسطاء التى لا تتجاوز 500 جنيه، ومعاشات أصحاب المهن المختلفة كالأطباء والمهندسين والصحفيين التى تصل إلى1200 جنيه، يرى عدد من الوزراء السابقين الذين لا تتجاوز معاشاتهم الـ4000 جنيه، أن منظومة المعاشات فى مصر تحتاج إلى رؤية شاملة تضمن للجميع حياة كريمة بعد الخروج من الخدمة.
 
تقول د. ميرفت التلاوى، وزيرة التأمينات والشئون الاجتماعية الأسبق.. إن اقتراح زيادة معاشات الوزراء فى هذا التوقيت غير واقعى بالمرة ومستفز للرأى العام، لأنه فى الأصل لم يتم حتى الآن تعديل معاشات الناس البسطاء، فكيف يتم زيادة معاش الوزراء إلى مبلغ 33 ألف جنيه.
 
كوزيرة سابقة يعتبر مبلغ المعاش قليلا للغاية، وقد حاولنا وقدمنا اقتراحا فى مجلس النواب منذ سنوات لرفع معاش الوزير ورئيس الوزراء ورئيس الجمهورية ولكن لم يتم الاستجابة، فقد كنت أحصل على مرتب 3000 جنيه فى منصبى للعمل كوزيرة، ولكن الآن تم زيادة المبلغ للوزراء الحاليين بشكل يتناسب مع مهامهم. 
 
هناك مشكلة أخرى، أن المرتبات لا توضع فى البنك، لأنه ليس هناك ميزانية تحت اسم مرتبات الوزراء، ويتم استلامها كل شهر باليد والإمضاء على “سركى”.
 
بصفة عامة أرى أن المواطن بسيط الدخل يرغب فى الزيادة أكثر من الوزير، لأنه أحق بها والرجل المسن أحق أيضا بزيادة المعاش نظرا لأعباء المعيشة المبالغ فيها فى وقتنا هذا. 
 
وتقول التلاوى: إن هذا القانون لن يطبق بأثر رجعى فالوزراء السابقون لا يستطيعون رفع قضية للمطالبة بهذه الحقوق فما يحدث بالقطع هو مفيد للوزراء الحاليين والذين سيأتون فيما بعد.
 
ويقول د. جودة عبد الخالق وزير التضامن الاجتماعى السابق، إن ما يحصل عليه من معاش بالدولة مبلغ لا يتناسب مع منصب وزير سابق؛، والفارق بينى وبين أى دكتور زميل لى بالجامعة لا يتجاوز الـ 500 جنيه- ولو كنت استمريت فى العمل الجامعى لكان أفضل بكثير - ففى الواقع أن المعاش يحسب على نظام راتبى حسب الدرجة الوظيفية التى كنت أعمل بها.. فالحصول على راتب كبير وأنا وزير لا يوضع فى الاعتبار بعد ذلك .. فنحن نخدم لله وللوطن.
 ويقول د. زاهى حواس وزير الآثار الأسبق: تعتبر المعاشات مشكلة كبيرة بالنسبة لنا فنحن نعمل ونضحى بوظيفتنا السابقة التى كنا نحصل منها على دخل أكبر وراحة أكثر من العمل العام والمجهود الذى يبذل به .. فكيف يحصل الوزراء الحالون على راتب 42000 جنيه ثم أحصل على معاش هزيل؟ فقبل عملى بالوزارة كان راتبى يتجاوز الثلاثين ألف جنيه ثم حصلت على معاش من الدولة 4200 جنيه فكيف يعقل هذا!!
 
ويؤكد حواس : لا أعلم على أى أساس يحدد المعاش فليس هناك معاش تحت مسمى العمل كوزير، فهذا عمل للوطن بدون حوافز أو مميزات تمنح لنا فيما بعد.. فيجب أن يكون هناك تكريم واحترام أكثر من ذلك. 
 
ومن النقاط المهمة التى يثيرها د.حواس؛ أنه يجب إلقاء الضوء على معاش السيدات أرامل الوزراء، فهذا المعاش بالنسبة لهن ضئيل جدا ولا أحد ينظر لهن فهؤلاء فقدن المميزات التى كانوا يحصلن عليها سابقا.. فما يشاع عن أن الوزير يستطيع أن يحقق مكاسب كثيرة،ادعاء باطل فهناك إقرار ذمة مالية يحاسب عليه بعد انتهاء عمله .. وما حدث فى مصر بعد الثورة أدى إلى وجود عدد كبير من الوزراء، وبالتالى ما يقال عن تطبيق هذه الزيادة لا أعتقد أنه سيتم لأنه عبء كبير على الدولة المصرية. 
 
ومن جانبه يؤكد السفير محمد العرابى، وزير الخارجية الأسبق، أن الأجور والمعاشات تحتاج إلى تعديل، لأن الحياة المعيشية فى مصر ارتفعت واختلفت عن الماضى، فيجب أن ينظر فى معاشات الوزراء الذين أعطوا الكثير فى سبيل العمل العام ويستحقون أن يعيشوا عيشة كريمة بعد المعاش.
 
فهناك وزراء سابقون كانوا يحصلون على رواتب قليلة، وبالتالى قيمة المعاش ضيئلة لا تتناسب مع احتياجاتهم فى المرض أو الأدوية، وهناك مصاريف جامعية للأبناء فى المراحل التعليمية المختلفة تحتاج إلى دخل مناسب. 
 
ومن المؤكد أن زيادة المعاشات لا تكلف الدولة الكثير، فالزيادة يجب أن تتناسب مع الأجر، فعدد الوزراء السابقين ليس كبيراً.

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg