فنون



مشاركة عربية فى الدورة 71 لمهرجان كان السينمائى.. مصر ولبنان تنافسان أصحاب الأرض على السعفة الذهبية

27-4-2018 | 02:28
ريم عزمى

فى دورته رقم 71 يقدم لنا مهرجان كان السينمائى الدولى روائع جديدة من خلال تنافس 21 فيلما فى المسابقة الرسمية، منها واحد سيفوز بالسعفة الذهبية لأفضل فيلم.

 وبخصوص الأفيش الذى حظى بضجة إعلامية، علينا العودة بالذاكرة، فبعد النجمة الإيطالية المولودة فى تونس كلوديا كاردينالى فى عام 2017، وسلسلة من الأفيشات اعتمدت على لقطات من أفلام فرنسية تؤكد على روائع السينما، فنسخة 2018 مأخوذة من مشهد أسطورى من الفيلم الفرنسى الإيطالى "بييرو المجنون" الذى يجمع بين الرومانسية والجريمة للمخرج الفرنسى السويسرى الكبير جان لوك جودار من إنتاج 1965. نفاجأ بقبلة جريئة تجمع بين النجم الفرنسى العملاق جان بول بلموندو، الذى يطل من نافذة سيارته، وبين الممثلة الدنماركية آنا كارينا، والتقط رئيس المهرجان بيير ليكور ومديره تييرى فريمو صورة لهما مع الأفيش. 
أدخلت مصمم الجرافيك فلورا ما كان لمستها على الصورة الفوتوغرافية التى التقطها الراحل جورج بيير، وهى تعتمد على ألوان نابضة بالحياة وتجمع بين الحب والحركة، وتسيطر عليها سماء زرقاء رحبة للتذكير بشاطئ الريفييرا المشمس. ويشارك جودار الذى يبلغ من العمر حاليا 87 عاما بفيلم بأحدث أفلامه من إنتاج سويسرى فى المسابقة الرسمية بعنوان "كتاب الصور" من نوعية الدراما وبطولة ممثلين مجهولين. ويعتبر جودار من مؤسسى "لا نوفيل فاج" أو "الموجة الجديدة" هو مصطلح يستخدمه النقاد للتعبير عن أفلام سينمائيين فرنسيين فى خمسينيات وستينيات القرن العشرين، الذين تأثروا بسينما الواقعية الجديدة الإيطالية وسينما هوليوود الكلاسيكية. واعتمد المهرجان فى 2016 على أفيش من فيلم لجودار أيضا من فيلم "احتقار" بطولة النجم الفرنسى الكبير ميشيل بيكولى ونجمة الإغراء المعتزلة بريجيت باردو ومن إنتاج 1963. من المقرر أن يقام المهرجان فى الفترة من 8 إلى 19 مايو المقبل ويتزامن حفل الختام مع زفاف الأمير هارى والممثلة الأمريكية ميجان ماركل فى بريطانيا. وتم تعيين النجمة الأسترالية كيت بلانشيت رئيسة للجنة التحكيم الرئيسية، ويعود دخولها المجال السينمائى لمشاركتها ككومبارس فى الفيلم المصرى "كابوريا" إنتاج 1990 وبطولة النجم الراحل أحمد زكى، كما تشارك فى اللجنة نجمتان لامعتان وهى الأمريكية كريستن ستيورات والفرنسية ليا سيدو. ومن المقرر أن يعرض الفيلم الإسبانى "الجميع يعرف" من النوعية النفسية فى الافتتاح، لأحد رموز السينما المستقلة فى إيران المخرج أصغر فرهادى وبطولة النجم الاسبانى خافيير بارديم ومواطنته وزوجته النجمة بينيلوبى كروز، بالإضافة إلى منافسته المسابقة الرسمية. وسيكون ثانى فيلم باللغة الإسبانية يفتح مهرجان كان، بعد "التربية السيئة" للمخرج بيدرو المودوفار لذى عرض فى 2004.
 
الغزو العربى لطريق لاكروازيت
يقام المهرجان فى مدينة كان على طريق لاكروازيت الشهير المطل على ساحل لاكوت دازور وسط المنتجعات السياحية فى الريفييرا، والريفييرا كلمة إيطالية تعنى الساحل، وتنقسم لجزء فى جنوب إيطاليا وجزء فى جنوب فرنسا وبينهما إمارة موناكو، وتعرف الريفييرا الفرنسية باسم لاكوت دازور، وتعنى الساحل الأزرق السماوى، وبعد فترات مشاركة قليلة، تعود السينما العربية هذا العام إلى المهرجان بقوة، فلأول مرة هناك مشاركة سعودية، وتم تخصيص منصة للتفاعل مع صناع الأفلام السعوديين، كما ستعرض مجموعة من الأفلام السعودية القصيرة داخل هذه المنصة. وأعلنت لائحة الأفلام المشاركة فى مسابقات المهرجان ومن بينها فيلمان عربيان فى المسابقة الرسمية التى تشارك فيها فرنسا بثلاثة أفلام. وأول الأفلام المشاركة هو الفيلم اللبنانى "كفرناحوم" للمخرجة اللبنانية الشهيرة نادين لبكى، والذى يحكى قصة طفل صغير يعيش فى بيئة عربية تعانى من مشاكل سياسية واقتصادية، ويقرر التمرد على واقعه عبر رفع دعوى ضد والديه اللذين أنجباه إلى هذا العالم! وهو ثالث فيلم للمخرجة يعرض فى كان بعد "سكر بنات" و"هلأ لوين؟".أما الفيلم الثانى، فهو الفيلم المصرى "يوم الدين" للمخرج أبو بكر شوقي، عن رجل مسيحى من جامعى القمامة، نشأ داخل مستعمرة الجذام، ويغادر هذه المستعمرة وينطلق برفقة مساعده وحمار خلال رحلة عبر أنحاء مصر بحثا عن عائلته، والفيلم بطولة راضى جمال وأحمد عبد الحفيظ.يشارك فيلمان آخران فى قسم "نظرة ما" "قماشتى المفضلة" للسورية المقيمة فى فرنسا غايا جيحى، إلى جانب فيلم "صوفيا" للمغربية مريم بن مبارك. وتشارك الجزائر بفيلم "يوم الزفاف" للمخرج إلياس بلقادر فى مسابقة الأفلام القصيرة. ويشارك المخرج التونسى محمد بن عطية بفيلم "ولدى" فى قسم أسبوعان للمخرجين، وفى نفس القسم يقدم المخرج الفرنسى فيليب فوكون فيلما جديدا عن المهاجرين، وبطله موريتانى هذه المرة بعنوان "أمين"، كما تشارك المخرجة اللبنانية ريما إيرانى بفيلمها "مغفرة" فى مهرجان "بين خطوتين الدولى" على هامش مهرجان كان، وهو مخصص للأفلام القصيرة التى لا تزيد على 26 دقيقة مع ترجمة إلى اللغة الفرنسية، وموضوع هذه الأفلام عن ذوى الإعاقة.
 
أمريكيون ومتطرفون وفضائيون 
وبجانب كل هذا التنوع الثقافى، لا يخلو مهرجان كان من لمسة أمريكية لتزيد البريق، فيعرض فى المسابقة الرسمية فيلم "بلا كلانسمان" للمخرج الأسمر الشهير سبايك لى، والذى يتناول جماعة "كو كلوكس كلان" العنصرية واختصارها كيه كيه كيه، ويتناول القصة الحقيقية والغريبة لضابط الشرطة من أصول إفريقية وهو رون ستالورث الذى ينجح فى التسلل والدخول وسط هذه الجماعة ويصبح رئيسا لقسم محلى فى 1978! وينافس فيلم أمريكى ثان فى المسابقة الرسمية من نوعية التشويق بعنوان "تحت البحيرة الفضية"، كما يعرض فى قسم كلاسيكيات كان فيلم "2001: ملحمة الفضاء" للمخرج الأمريكى الراحل ستانلى كوبريك.ومن ناحية أخرى فإن المهرجان سيشهد العرض العالمى الأول لأحدث أفلام سلسلة "ستار وورز" أو "حرب النجوم" ويحمل عنوان "سولو: قصة حرب النجوم". ويعرض فى 15 مايو قبل عشرة أيام من عرض الفيلم فى دور السينما على مستوى العالم.ويأخذ الفيلم الجمهور إلى مرحلة الشباب فى حياة الطيار هان سولو الذى جسده النجم الكبير هاريسون فورد فى أول أفلام السلسلة عام 1977. ويلعب دوره فى مرحلة الشباب الممثل الأمريكى ألدن إرينريك.
لكن من ناحية أخرى قالت شركة نتفليكس إنها ستسحب كل أفلامها من المهرجان، بعد أن منع المنظمون خوض أفلام الشركة مسابقاته لرفضها عرضها فى دور السينما. وقال تيد ساراندوس مدير المحتوى فى نتفليكس فى مقابلة مع مجلة "فارايتى"، إن عرض الأفلام فى مهرجان كان لن يكون له معنى بعد أن غير قواعده. كان مدير المهرجان تييرى فريمو قال الشهر الماضى: إن نتفليكس رفضت توزيع أفلامها فى دور العرض بفرنسا، وبالتالى ستمنع من المنافسة فى الفاعليات!لكنه أوضح أن بوسع الشركة عرض أفلامها خارج المسابقات الرسمية. 

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg