مقالات رئيس التحرير



فكرة (Al ahram Business Leaders Award)

26-4-2018 | 14:06
جمال الكشكي

تظل مؤسسة «الأهرام العريقة» ولادة للأفكار والمشروعات الوطنية المضيئة.

مجلة «الأهرام العربى» إحدى إصدارات «الأهرام» التى ولدت 29 مارس 1997 بهوية عربية، ولا يزال  حلم تحقيق فكرتها على الخريطة العربية مستمراً.
 
ما يزيد على عشرين عاما مضت ولا تزال هذه المؤسسة وإصدارها «العربى» تلد الأفكار الجديدة.
 
أحدث أفكار مجلة «الأهرام العربى» هو ذلك الحدث الوطنى العظيم الذى سيتم تنظيمه يوم 10 مايو 2018 تحت اسم «قادة الأعمال»
Al ahram Business Leaders award
 
ولأن تقاليد وأعراف المؤسسة، تفتح الطريق لكل من يضىء شمعة فى طريقها.. فقد بدأت الفكرة من الزميل الصحفى بالأهرام العربى محمد عبد الحميد.. وضعها على الورق.. ناقشنا أهدافها.. قدمناها إلى الكاتب الصحفى عبد المحسن سلامة نقيب الصحفيين ورئيس مجلس الإدارة، نالت إعجابه وتحمس لها، وكلف فريق عمل من المؤسسة بالعمل عليها طوال الأشهر الماضية لكى تخرج إلى النور.
 
والفكرة تهدف إلى إثراء المحتوى الاقتصادى فى مصر والعالم العربى، برصد دورى لأهم الأعمال والإنجازات التى تشهدها القطاعات الاقتصادية المختلفة فى العالم العربى، فى محاولة لتأكيد فكرة النجاح واحترام قيمة الأعمال، خصوصا الوطنية، بوسائل عديدة، يأتى دور الصحافة والإعلام فى مقدمتها، واختارت أن يكون الباب الرئيسى لتحقيق الفكرة هو، تكريم رجال المال والأعمال فى كل قطاع على حدة، سواء فى مجال البنوك أم الصناعة أم التشييد والبناء وغيرها من الأعمال التى تتشابك وتتقاطع مع فكرة بناء المجتمعات والدول، وتلبى احتياجات الشعوب.
 
كما أن الفكرة أيضا، من شأنها أن تكون مؤشرا ودافعا قويا أمام صناع السوق فى المنطقة العربية لاستثمار الفرص الواعدة، وتشجيعا لاستحداث أفكار مبدعة ومبتكرة، وتحويلها إلى مشاريع وعلامات تجارية على أرض الواقع، وفتح آفاق جديدة فى الأسواق المصرية والعربية.
 
اللافت للنظر هنا، أن هذه الفكرة تكشف مسيرة العظماء فى عالم المال والأعمال من حولنا، فوراء كل شخصية من هؤلاء قصة ممزوجة بالطموح والإصرار والعزيمة والكفاح، تستحق الوقوف أمامها وتقديمها نموذجا يحتذى به أمام أجيال الشباب، للتأكيد على أن النموذج الناجح هو من يستطيع رؤية أبعد مما يراه الآخرون، ولو أخذنا اسم المصرفى البارز طارق عامر، محافظ البنك المركزى المصرى نموذجا، فهو بالفعل نموذج معبر بشكل جيد عن هذه الفكرة، فقد امتلك - فور توليه المسئولية - رؤية بعيدة المدى للتحديات التى تهدد الاقتصاد الوطنى.. وضع يده على المشكلات الحقيقية التى تحيط بالسوق، وقدم العلاج المناسب فى التوقيت المناسب.. لم يتردد.. اعتمد على الدراسات العلمية، واتخذ جميع التدابير المناسبة لمواجهة الآثار السلبية والمتوقعة للقرارات التى اتخذها، وقد نجح فى وقت قياسى فى ضبط السياسة النقدية، وتعزيز قدرة البنوك على إدارة سيولتها بفاعلية وكفاءة، وذلك وفق إستراتيجية تحكمها آليات السوق المصرفية.
 
هذا النموذج الناجح وغيره من النماذج المضيئة فى مختلف القطاعات، ستكون هدفا رئيسيا أمام تحقيق فكرة «الأهرام العربى» من خلال مشروعها الجديد تحت مظلة مؤسسة «الأهرام» لتنطلق من مصر، وتمتد إلى ربوع العالم العربى. واستكمالا لجهد الزملاء القائمين على تحقيق وتنفيذ هذا المشروع، فإن الفكرة ستلاحق جميع الناجحين فى مختلف المجالات.

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg