رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الأحد 23 سبتمبر 2018

المجلة



معلومات استخباراتية قادت إلى قتل الصماد

2-5-2018 | 16:08
عدن - وائل قباطي

دفن صالح الصماد الرجل الثاني في مليشيا الحوثي الموالية لإيران في اليمن، الأسبوع قبل الماضي، لكن تداعيات مقتله وما خلفته عملية استهدافه بواسطة طائرة صينية بدون طيار، بواسطة  القوات الإماراتية انطلقت من قاعدتها العسكرية في جزيرة عصب الايرترية، لاستهداف موكب يقل صيدا ثمينا في مدينة الحديدة الساحلية حسب المعلومات التى حصل عليها التحالف، وكشف الحوثيون لاحقا أنه رئيس مجلسهم الحاكم، وأكبر قيادي خسرته المليشيا منذ اندلاع الحرب قبل ٣ أعوام. وكشفت مجلة " فورين بوليسي" عن أن المعلومات الاستخباراتية عن الهجوم أرسلت عبر موظفي طارق صالح إلى الإمارات، التي قامت أيضًا بتنفيذ هذه العملية في إطار دورها ضمن التحالف العربي بقيادة السعودية لينتقم نجل الرئيس اليمنى السابق من مقتل والده. وتعتبر المجلة أن طارق صالح ورجاله الذين ينشطون بدعم دولة الإمارات  المشاركة في قيادة التحالف العربي، لديهم معرفة عميقة بالأنشطة الداخلية للحوثيين. 

لم يكن مقتل الصماد عملية منفردة،  إذ قُتل خلال الأيام الماضية  في غارات جوية 10 قيادات حوثية رئيسية بينهم: قائد قوات البحرية الحوثية منصور السعيدي، ونائبه صلاح الشرقي؛ والقائد العام للقوة الصاروخية الحوثية ناصر القبارى، وفارس مناع تاجر أسلحة والمحافظ السابق لصعدة. ويرجح مراقبون أن يؤدي موت الصماد إلى تفاقم الانقسامات الحالية القائمة داخل الحركة الحوثية، حيث كان الصماد قد لعب دورًا مهمًا في تماسكها.
 
وأكد زعيم مليشيا الحوثي في اليمن عبد الملك الحوثي، أن واشنطن ضالعة في جريمة اغتيال الصماد وشريكه فيها، مؤكداً أن "الهدف من هذه الجريمة التأثير على التلاحم السياسي بين المكونات". وأدى خليفة الصماد في قيادة المجلس السياسي للحوثيين مهدي المشاط، اليمين الدستورية أمام أعضاء مجلس النواب الموالين للمليشيا في صنعاء، متوعدا في كلمة له في المجلس، بحرب مفتوحة وعلى التحالف تحمل تبعات ذلك".

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg