فنون



لطفي بوشناق.. «شيخ حارة في مصر»

5-5-2018 | 18:40
أحمد أمين عرفات

رغم عشق المطرب الكبير لطفي بوشناق لبلده تونس ،لكنه متيم بعشق مصر، ليس كلاما يردده أمام وسائل الإعلام ،ولكنه عبر عن هذا العشق بالكثير من الأغاني عن مصر التي تغني بها خصيصا لبلد النيل,  ومنها " عمار يا مصر " و"اللي بناها كان حلواني"، لو كنت طايف في الحسين" وغيرها من الأغنيات التي تؤكد عشقه ومعايشته للمصريين وما يحبونه ويأكلونه، بل سخر إحدى أغنياته لدعم الوحدة الوطنية  وهي أغنية " المسلمين والأقباط شعب واحد مصريين " ، كما تغنى للمرأة المصرية بأغنية " مصرية عيون الغجرية " ، ولم ينس في تاريخه الغنائي الذي يمتد لما يقرب من 40 عاما ، تاريخ مصر العظيم فغني له " الباشمهندس مهندس مصر الحضارة " .

ولم يكتف بوشناق بتقديم أغنياته تعبيرا عن حب مصر ، بل تبرع ببعض إيرادات ألبوماته عشقا لها ممثلا في تبرعه مؤخرا بإيرادات ألبومين له، أحدهما ابتهالات دينية والآخر منوعات غنائية لصندوق معاشات نقابة الصحفيين ، التي أحيا لها مؤخرا حفلا غنائيا، مؤكدا أن ذلك سيفعله كل عام، وأمام إعجاب الحضور بما يحمله من حب كبير لمصر علق بوشناق مداعبا لهم بقوله "أنا شيخ حارة في مصر".

 ورغم حصول بوشناق في تاريخه الطربي الطويل ، على العديد من الجوائز في العالم العربي وأوروبا وآسيا وأمريكا، منها جائزة أحسن مطرب عربي عام 1997 في واشنطن، وجائزة معهد العالم العربي في باريس، وجائزة مهرجان الموسيقى العربية من دار الأوبرا المصرية، جائزة الرباب الذهبي من مهرجان مراكش الدولي للفنون الشعبية عام 2006 ، ووسام الاستحقاق الثقافي في تونس عام 2009.علاوة على اختياره سفيرا للأمم المتحدة في بلده عام 2004 ، لكنه عندما قامت النقابة  بإهدائه درع نقابة الصحفيين، في هذا الحفل الذي جاء بجهود الكاتب والناقد الصحفي محمد نصر مدير تحرير الأهرام، وحسين الزناتي رئيس لجنة النشاط بنقابة الصحفيين، رفع فارس الطرب العربي درع النقابة على رأسه وهو يقول " المجد بالأقلام لا بالبندقية " وهي جملة تغني بها في إحدى أغنياته.

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg