رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الثلاثاء 25 سبتمبر 2018

نفحات رمضانية



القارئ الشيخ السيد البحيرى: رحلتى مع قراءة القرآن الكريم بدأت منذ الطفولة

30-5-2018 | 15:37

رحلتى مع القرآن الكريم.. وتلاوته وكذا الابتهالات بدأت منذ طفولتى.. فبحكم أننى ولدت فى قرية كنت أمشى أو أجلس وسط الحقول اليانعة وأرى صدرى ينشرح بفيوضات ربانية، وأجدنى يطيب لى قراءة آيات الله المباركات وسط هذا الجو الرحيب الجميل، وإذا لا بد من تعريف فأنا الشيخ المبتهل السيد رمضان والشهير بـ "السيد البحيري" من أبناء الأزهر الشريف، ولدت عام 1986م فى قرية أبوريا محافظة كفرالشيخ ..وبدأت حفظ القرآن الكريم على يد الشيخ أسامة إبراهيم عبد العزيز الموجه بالأزهر الشريف ثم التحقت بالمعهد الأزهرى، وأتممت حفظ القرآن فى المرحلة الابتدائية، ومن ثم أنعم الله على بموهبتى الصوت الحسن والخط الجيد، فقد أنعم الله على بموهبة الخط وتعلمت ستة أنواع من الخطوط بقواعدها فى النسخ والرقعة والثلث والفارسى والديوانى والديوانى الجلى، وظللت أدرس فى الأزهر حتى وفقنى الله تعالى وحصلت على ليسانس الشريعة والقانون من جامعة الأزهر فرع دمنهور بتقدير عام "جيد" سنة2012 م.
 
ثم حصلت بعدها على الإجازة العالية فى تجويد القرآن الكريم، على يد الدكتور فرحات أبو حبيبة، الذى يعمل إماماً وخطيبا بوزارة الأوقاف، ثم بعد ذلك على دورة تدريبية فى علم المقامات الصوتية على يد الدكتور طه محمد عبد الوهاب، خبير الأصوات العالمى، وكذلك على عدة محاضرات فى علم الأصوات على يد الدكتور أحمد مصطفى كامل، خبير الأصوات العالمى، وقد وفقنى الله تعالى فى الكثير من مسابقات الأصوات الحسنة بعدد من القنوات الفضائية .
 
وقد أحببت قراءة القرآن الكريم والابتهالات الدينية بشدة، من خلال إذاعة القران الكريم، حيث يعد مثلى الأعلى من الرعيل الأول هم، الشيخ مصطفى إسماعيل، والشيخ عبد الباسط عبد الصمد، والمبتهل الفريد نصر الدين طوبار، ومن المعاصرين الشيخ عبد الفتاح على الطاروطى، والشيخ عبد الناصر حرك، والشيخ على الحسينى .
ما يحزننى هو أننى برغم تخرجى فى جامعة الأزهر وتحديدا كلية الشريعة والقانون منذ سنوات طوال، بلا عمل رسمى ودخل شهرى أعيش منه وأسرتى.. فقط أعمل خطيبا فى وزارة الأوقاف بالمكافأة، وهى لا تقيم أَوَدَا لكن رحمة الله واسعة، فقد أدركنى حسن الصوت وقراءة القرآن والابتهالات الدينية.. وها أنا فى بداية الطريق التى أرجو أن تتسع وأواصل خدمتى لكتاب الله سبحانه فهى أشرف خدمة.

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg