رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الثلاثاء 25 سبتمبر 2018

مقالات رئيس التحرير



مصر فى الفترة الثانية للرئيس

31-5-2018 | 00:05
جمال الكشكي

4 سنوات مضت كلمح البصر، برغم أنها شهدت إنجاز 11 ألف مشروع قومى.
 
مصر دخلت فترة ثانية من حكم الرئيس عبد الفتاح السيسى.
 
الهدف هنا ليس مجرد الكلام عن انتهاء فترة أو بداية فترة جديدة، لكن نحن أمام متغيرات وتحديات على أرض الواقع، تحتاج إلى الاصطفاف الوطنى خلف القيادة السياسية بكل قوة وإخلاص، لاستكمال الإجراءات الإصلاحية التى اتخذت خلال السنوات الأربع الماضية.
 
فبرغم ما حدث على الأرض من خطوات نقلت الدولة المصرية إلى الأمام، فإننا لا بد أن نعلم أن المشوار يحتاج إلى نفس طويل، فما تحقق حتى الآن، مقارنة بالظروف والتحديات التى حاصرت الدولة المصرية، منذ أحداث ما يسمى بالربيع العربى، أمر جيد جدا، ويكفى أننا بفضل قواتنا المسلحة نجونا من مصير سوريا وليبيا واليمن والعراق.
 
هذه المرحلة تتطلب الوقوف صفا واحدا وراء القوات المسلحة المصرية والشرطة المدنية, لاجتثاث بؤر الإرهاب من مصر، وتحقيق الاستقرار وتثبيت أركان الدولة.
 
برغم الصعوبات التى يواجهها صانع القرار فى اتخاذ الإجراءات الإصلاحية، فإن كل المؤشرات تؤكد أننا على الطريق الصحيح، وأن قطف ثمار هذا الإصلاح سيحدث خلال هذه الفترة الثانية لحكم الرئيس السيسى.
 
أجندة الفترة الثانية تتضمن الانتهاء من المشروعات التى بدأت فى الفترة الأولى، أيضا ملفات مهمة أخرى مثل الاهتمام بالتعليم.. والصحة والمشروعات الإنتاجية.. مثل المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر، واستكمال المشروعات القومية مثل العاصمة الإدارية الجديدة، ونقل عدد من الوزارات فى النصف الثانى من 2018 وبداية 2019 إلى العاصمة الجديدة، وتسليم عدد كبير من الوحدات السكنية إلى الحاجزين، خصوصا مشروعات الإسكان الاجتماعى، والعمل على تخفيض التضخم إلى 13 ٪ حتى يتراجع الغلاء الذى ترافق مع تحرير سعر الصرف، وبدأ بالفعل التراجع بمعدلات كبيرة، وتنفيذ خطة تنمية سيناء بـ 275 مليار جنيه تنتهى عام 2020، ودعم الحضور المصرى، ومضاعفة تأثيره فى المحافل الإقليمية والدولية، دعما للأمن القومى المصرى، والحفاظ على تدفق احتياجات الشعب المصرى من الخارج.
 
وفى النهاية علينا أن نعلم أن بناء الدولة يسير فى الطريق السريع والصحيح، برغم مقاومة قوى التخريب فى الداخل والخارج، ولذلك فإن الأجندة الوطنية فى هذا التوقيت لا تقبل الوقوف فى المنتصف، ولا تقبل ألاعيب محدثى السياسة الذين يوقعون فى كشوف الحضور والانصراف لدى جهات مشبوهة، وأيضا لا تقبل السماح بشق صف المصريين، لأن قطار الدولة المصرية سيمضى مهما يكن الثمن.

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg