رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الثلاثاء 20 نوفمبر 2018

الملفات



«الخليج العربى» للنفط النموذج الليبى المبهر

6-6-2018 | 21:25

 
تعد شركة الخليج العربى للنفط، كبرى الشركات النفطية فى ليبيا ومنطقة الشرق الأوسط وأهمها، وقد شكلت قيمة وطنية إستراتيجية بالمعنى الإدارى والإنتاجى فى وقت الأزمات الاقتصادية التى لحقت بقطاع النفط وبالاقتصاد الليبى.
 
فالشركة التى واجهت زمن الحرب بإدارة حكيمة، ولم تقف عند صعوبة الظروف التى مرت بها البلاد، ولم تعلق أعمالها أو تسيرها بمحدودية ما تقيد به الصعوبات الأمنية والاقتصادية والسياسية عمل شركة ضخمة تنتشر أعمالها فى كل أنحاء ليبيا، بل استمرت فى العمل ولم تتوقف، واستمرت حقولها فى الإنتاج، وكانت السبب فى استمرار صادرات النفط الليبية دون توقف، فالخبرة الطويلة التى كونتها كوادر الشركة فى قطاع النفط ضمن لها مجلس إدارة وطاقما ضخما من المهندسين والفنيين الذين أثبتوا كفاءة عالية عبرت بالشركة  الظروف الصعبة.  
 
تأسست شركة الخليج العربى للنفط (AGOCO) سنة 1971، بعد تأميم حصة شركة البترول البريطانية المحدودة LTD British Petroleum  المعروفة اختصارا باسم  BP، حيث كان اسم الشركة فى ذلك الوقت (شركة الخليج العربى للاستكشاف)، وتعود ملكية الشركة بالكامل للدولة الليبية، وتعمل فى كل مراحل صناعة النفط والغاز، من عمليات الاستكشاف، وإنتاج النفط الخام، والغاز الطبيعي، والمكثفات، والمنتجات النفطية المكررة.
 
بدأت الشركة بإدارة حقل السرير النفطى الواقع فى الجنوب، وميناء الحريقة النفطى الواقع على ساحل مدينة طبرق، واليوم و بعد مسيرة ستة وأربعين عاماً اتسع عمل  الخليج العربى للنفط، إذ باتت تدير عدة حقول منها: حقل مسلة، حقل النافورة، حقل البيضاء، حقل الحمادة، حقل ماجد، حقل الصحابى وحقل أم الفرود، وتدير مصفاتى  طبرق و السرير لتكرير النفط بقدرة تكريرية على التوالى عشرين ألفاً وعشرة آلاف برميل من النفط الخام يومياً وتنتجان عدة مشتقات نفطية منها: وقود الطيران، والبنزين، وزيت الوقود الخفيف، والغاز المسال وغيرها، حيث يذهب معظم هذه المنتجات لتغطية جزء من استهلاك السوق المحلي، كما تعمل الشركة على تغذية بعض المصافى المحلية بحاجتها من النفط الخام، حيث تتولى تغذية مصفاة رأس لانوف بنحو مائتى ألف برميل يومى هى كامل طاقتها التكريرية وتزود مصفاة الزاوية بنحو 10 % من احتياجاتها. وتتولى الشركة عمليات التشغيل بميناء الحريقة لتصدير النفط الخام المنتج من بعض حقولها، وتضخ جزءا آخر من إنتاجها للتصدير من موانئ تديرها شركات أخرى منها ميناء الزويتينة وميناء رأس لانوف واللذان يقعان فى وسط الساحل الليبي. 
 
جغرافياً تغطى الشركة  رقعة شاسعة من ليبيا فتتوزع مواقعها والامتيازات التابعة لها على أغلب المناطق، ويقع مقرها الرئيسى فى مدينة بنغازى، و تعمل الشركة بإدارة لجنة من رئيس وأربعة أعضاء ليبيين، و تسير الأعمال ثمانى إدارات عامة تنفيذية يتفرع منها عدة إدارات تخصصية، وللشركة قدرة إنتاجية قد تصل إلى أكثر من 400 ألف برميل نفط خام يومياً، وأكثر من 110 ملايين قدم مكعب من الغاز يومياً، ويعمل بها أكثر من سبعة آلاف وخمسمائة موظف.

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg