رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الخميس 20 سبتمبر 2018

المجلة



الخليج العربى للنفط فى منطقة التعاقد 91 نموذج العمل فى المستقبل

6-6-2018 | 21:32

من تقاليد العمل فى شركة الخليج العربى للنفط، أن العمل الذى يبدأ لا يتوقف، وحتى فى أصعب الظروف حافظت الشركة على نمو أعمالها بدقة وثبات لمواصلة نجاحاتها الباهرة. 
فى منطقة التعاقد 91 نموذج من نماذج الجدية التى تتسم بها الخليج العربى كشركة تتمتع بسمعة مرموقة.
 
فبعد مرور أكثر من ست سنوات قامت لجنة الإدارة الحالية للشركة بتفعيل اتفاقية المشاركة ما بين المؤسسة الوطنية للنفط وشركة الأوكسى الأمريكية وشركة «OMV « لمنطقة التعاقد 91، المعروفة بالنافورة أوجله، وكذلك اتفاقية التشغيل المبرمة مع هاتين الشركتين مع شركة الخليج العربى للنفط. وفى نهاية عام 2016 قامت شركة الأوكسى ببيع حصتها بالكامل إلى شركة «OMV « و تنص هذه الاتفاقيات على المشاركة فى الإنتاج بنسبة عشرة بالمائة، مقابل دفع الشركاء ما نسبته عشرة بالمائة من المصروفات التشغيلية، كذلك تنص الاتفاقية على تنفيذ مشروع تطوير هذه المنطقة للوصول بالإنتاج إلى ما يزيد على المائة ألف برميل يوميا، بحيث تكون التكاليف الاستثمارية مناصفة ما بين المؤسسة الوطنية للنفط والشريك.  
 
من ضمن أهم أهداف المشاركة فى هذه المنطقة مع شريك أجنبى هو العمل على الاستفادة القصوى من ما لديه من تقنيات متجددة فى صناعة النفط والغاز، وكذلك فى مجال تصميم وتنفيذ وإدارة المشاريع، وذلك عن طريق نقل التقنية والمعرفة التى يمتلكها، بغرض تعزيز قدرة شركة الخليج على تنفيذ مشاريعها باتباع أفضل الأساليب، هذا إلى جانب تطوير برامج التنمية المستدامة للمناطق المجاورة لمنطقة التعاقد، وذلك وفقا لنصوص تلك الاتفاقيات التى تعكس الالتزام المتبادل بين الطرفين للتعاون المشترك فى صناعة النفط ضمن روح اتفاقية المشاركة واتفاقية التشغيل. 
 
فى سبيل تحقيق مشاريع التطوير وإخراجها إلى حيز الوجود، نصت اتفاقية التشغيل على تشكيل فريق مشترك ما بين شركة الخليج العربى للنفط والشركاء لإدارة هذه المشاريع، بحيث يتكون الفريق من عدد متساو من المهندسين والمختصين من الجانبين، ويكمن دور الفريق المشترك لمنطقة التعاقد فى وضع الدراسات الهندسية والمواصفات الفنية لمشاريع تطوير المنطقة ككل، كما يضم لجنة عطاءات خاصة به، وهناك نائب لمدير الفريق المشترك من الشريك. هذا الفريق تحكمه اتفاقية الخدمات الفنية التى تم التفاوض عليها منذ سنوات وسيتم اعتمادها نهائيا خلال الأسابيع المقبلة. 
 
بمجرد قيام الجيش الليبى بتحرير الموانئ والحقول النفطية بالكامل في سبتمبر 2016، باشرت الشركة فى الإنتاج من منطقة التعاقد 91، حيث بلغ متوسط الإنتاج فى الثلاثة أشهر الأخيرة من سنة 2016 نحو 25 ألف برميل يوميا، وقد استمر هذا المتوسط حتى منتصف سنة 2017، حيث بدأ فى الانخفاض نتيجة الحاجة إلى إجراء العديد من أعمال الصيانة سواء للآبار المنتجة أم للمعدات والتسهيلات السطحية، والتى كان من أهمها النقص الشديد فى إمدادات الطاقة الكهربائية ومشاكل التشغيل لضواغط الغاز.
وفى سيبل الإسراع فى تنفيذ خطة التطوير للمنطقة، فقد باشرت الشركة فعليا عام 2015 فى استكمال الدراسة المكانية للمنطقة عن طريق إحدى الشركات المتخصصة كطرف ثالث، حيث تم الانتهاء من المراحل الثلاث الأولى من الدراسة، وجار العمل على استكمال باقى المراحل وتقديم التقرير النهائى الذى ستبنى عليه خطة التطوير الشاملة. وتجدر الإشارة هنا إلى أن هذه الدراسة تعتبر حجر الزاوية فى التخطيط والإعداد السليم لخطة تطوير المنطقة.
 
إستراتيجية الشركة فى منطقة 91
 
كان من أول اهتمامات الشركة بعد عودة الإنتاج بالمنطقة هو تعظيم الفائدة من هذه الاتفاقية، وتسريع وتيرة تنفيذها وزيادة فاعلية التواصل مع الشريك، حيث وضعت شركة الخليج العربى للنفط إستراتيجية، تتلخص فى زيادة الإنتاج والمحافظة عليه وحماية البيئة والتخلص من آثارها البيئية، وقد أعلنت ذلك فى اجتماع الشركاء وحددت لها عدة مشاريع كجزء من الخطة التطويرية الشاملة لمنطقة التعاقد بحقل النافورة – أوجله منها مشروع معالجة وإدارة المياه المصاحبة ومشروع توريد وتركيب عدد 2 من التوربينات الغازية بغرض زيادة  متوسط  معدل الإنتاج بالمنطقة من 24 - 28 ألف برميل إلى أكثر من 50 ألف برميل فى اليوم خلال مدة وجيزة، كما كان ضمن هذه الإستراتيجية، الاستمرار فى استكمال تحويل الآبار المنتجة بالرفع بالغاز إلى الرفع بالمضخات الكهربائية الغاطسة. 
 
وفى هذا الإطار قامت الشركة بعد موافقة المؤسسة الوطنية للنفط بتوحيد مشاريع التخلص من المياه المصاحبة ومعالجتها واستغلالها فى حقن المياه ومشاريع حفر آبار المياه فى مشروع واحد، تحت مسمى مشروع إدارة ومعالجة المياه، للاستفادة من هذه المياه بطريقة مثلى، حفاظا على البيئة وتعزيزا لقدرات المكمن بما يزيد فى القدرة الإنتاجية.
وفى إطار تنفيذ المشاريع المتعلقة بالمياه المصاحبة، أقامت المؤسسة الوطنية للنفط مع نهاية الربع الثالث من سنة 2017 وعلى مدار ثلاثة أشهر ورشة العمل حول معالجة المياه بمشاركة الشريك بمقره الرئيسى فى النمسا، وقد شارك فى هذه الورشة عدد من مهندسى المؤسسة ومن مهندسى الشركة العاملين بمنطقة التعاقد حيث حازوا على أعجاب الشريك بالمستوى الفنى والهندسى لهؤلاء المهندسين من خلال تفاعلهم ومشاركتهم الفعالة فى هذه الورشة.
 
ملخص إستراتيجية منطقة 91
 
•  زيادة معدل الإنتاج بالمنطقة إلى 50 ألف برميل فى اليوم خلال فترة وجيزة بزيادة الطاقة الكهربائية.
• وضع حلول فورية موحدة للمشاكل البيئية وفقا للتشريعات البيئية مما يساعد على التخلص منها وكذلك المحافظة على الإنتاج وزيادته.
• الاستفادة الفعلية من وجود الشريك الأجنبى وتسريع وتيرة الاتصال به للنهوض بهذه الاتفاقية. 
• إنتاج النفط من شهر أغسطس 2013 حتى شهر ديسمبر 2017.

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg