رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الجمعة 21 سبتمبر 2018

مقالات



الثروة الليبية والمافيا الدولية

19-6-2018 | 15:23
سارة السهيل

 سبع سنوات عجاف مرت على الشعب الليبي منذ اندلاع ثورة وهمية صنعها ساركوزي باعترافه ليغطي على فضيحة تلقي أموال ليبية في حملته الانتخابية،  انكشف المستور، وبات واضحا للعيان كيف كانت الثروات الليبية المجمدة في الخارج نهبا لأطماع الدول الغربية المودع بها بلايين الدولارات التي هي حق الشعب الليبي وأجياله المتعاقبة.

بعد هذه السنوات الثقيلة والقاتلة، أدرك أغلب المواطنين العرب كيف كانت المنطقة العربية ومنها ليبيا فريسة لمخطط غربي جهنمي لاستلاب ثروات شعوبنا وتجويعها وادخالها في دوامات لا نهائية من الفوضى السياسية والأمنية والاقتصادية.

السؤال .. لماذا تحولت ليبيا لمستنقع من الفساد من كل حدب وصوب مالي وادراي وامني ؟
فهناك من يدعم المليشيات المسلحة حتي لا تقون دولة مستقرة، وهناك من يدعم الجماعات المتطرفة لنشر الرعب واستمرار حالة الفوضى وعدم الاستقرار وهناك من يستلب النفط الليبي، وهناك أيضا من يدعم اشتعال حدة الصراع السياسي في البلاد بغية تفتيتها وتقسيمها فلا تبقي هناك دولة موحدة مستقرة تحت قيادة رشيدة يمكنها ان تحتكم لأدوات القانون الدولي لاستعادة أرصدتها المجمدة في بنوك الغرب.
 
ما إن تخلص الغرب من الزعيم الليبي  معمر القذافي بلعبة فرنسية ، فإن الغرب سرعان ما تنصل من وعوده بمساعدة ليبيا ماليا وسياسيا،  وتنصل من وعوده  بإعادة الأرصدة المالية الضخمة المودعة لديه ليستفيد منها الشعب الليبي ويعيد بناء دولته، علما بأن هذه الأرصدة كفيلة بأن تجعل من الشعب الليبي من أغني شعوب المنطقة، خاصة وان التقديرات الدولية تشير إلى أن إجمالي الأموال والأصول الليبية بالخارج يتراوح بين 350 – 500 مليار، منها 170 على شكل استثمارات في البنوك الغربية.

الفساد في الغرب كشف عن وجهه القبيح في أعلي مراحله في التجربة الليبية، وفضح فضيحة يندي لها الجبين الإنساني، خاصة وانها فضيحة دمرت وطن وشعب في اجياله المتعاقبة، فسرقة أموال هذا الشعب العربي المنكوب من جانب فرنسا، قد أغرت باقي الدول الغربية بإمكانية سرقة ودائعه وأرصدته الثابتة وفوائدها الضخمة.

فوفقا لما كشف عنه الصحفي الأرجنتيني إدواردو فيبو  في مقاله المعنون بـ "كنوز القذافي التي سرقها الغرب"  فان الوعود التي قدمتها الدول الغربية للشعب الليبي في إحلال الديمقراطية في ربوع البلاد حال التخلص من نظام القذافي، لكن تلك الوعود ذهبت مع الريح، حتى تلك التي تتعلق بإعادة الأرصدة المالية الضخمة التي زعمت بأن عائلة القذافي تحتفظ بها في بنوك الغرب".

وقد فضح  "فيبو" كلا من الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي ورئيس الوزراء البريطاني السابق ديفيد كاميرون  بتصدرهما ـ  بوصفه حسبما قال ـ الجوقة التي هيأت الظروف السياسية، عبر قرارات استصدرت من مجلس الأمن للتدخل العسكري في ليبيا والقضاء على النظام الذي كان يتباهي بمعاداته للغرب، رغم إقامته علاقات وثيقة مع العديد من قادة الدول الغربية وعلى رأسهم ساركوزي ذاته.
ووفقا لهذا المقال ذاته، فان 27 دولة عضو في الاتحاد الأوروبي إضافة إلى كندا والولايات المتحدة وسويسرا وأستراليا قامت بتجميد الأصول الليبية طبقا لقراري مجلس الأمن 1970 – 1973، إلا أنها بعد سقوط نظام القذافي لم تف بوعودها في إعادة الأموال المجمدة لأصحابها.
 
إن الفضيحة وتهمة الفساد التي تلاحق الرئيس الفرنسي الأسبق ساركوزي باتت ملأ السمع والبصر، وكما يقال في الأثر الشعبي " كل علي عينك يا تاجر "  خاصة وان الشهادات الصادرة في هذه القضية قد تابعها الملايين من البشر شرقا وغربا عبر المواقع الإخبارية ومواقع التواصل الاجتماعي وغيرها  ومنها شهادة رجل الأعمال اللبناني من أصل فرنسي، زياد تقي الدين، الذي أكد علي لقائه مع الرئيس الفرنسي السابق ساركوزي لتسليمه الأموال من ليبيا المخصصة لتمويل حملته الانتخابية عام 2007.

ولا يمكن لعاقل ان تقبل فرنسا بأن تهتز سمعتها الدولية ويوجه قضائها الاتهام إلى الرئيس نيكولا ساركوزي بتهمة التمويل الليبي لحملته الانتخابية بمعزل عن وجود براهين علي فساده الأخلاقي والمالي، فلماذا تضر دولة بمكانة فرنسا بسمعتها الدولية وتضع ساركوزي تحت المراقبة القضائية الا اذا كانت هذه الاتهامات مؤكدة.

فبعد سبع سنوات علي جريمة تضييع ليبيا خرجت عائلة القذافى و كبار رجال دولته  ليوجهوا الاتهامات المباشرة لساركوزى بتلقى أموال من القذافى  ليصبح رئيسا لفرنسا بأموال الليبيين و أنه خطط لضرب ليبيا لإخفاء هذه الجريمة.

ناهيك عن وثيقة صدرت عام 2012، عن المحفظة الإفريقية الاستثمارية موقعة من قبل رئيس الاستخبارات الليبي السابق، موسى كوسا، تؤكد تمويل حملة ساركوزي بمبلغ تصل قيمته إلى 50 مليون يورو.
فقد أعلن سيف الإسلام القذافي، نجل الرئيس الليبي الراحل، إنه يمتلك العديد من الأدلة والشهود علي تلقي ساركوزي هذه الاموال أبرزهم عبد الله السنوسي، المدير السابق للاستخبارات الليبية، وبشير صالح بشير، المدير السابق لشركة ليبيا للاستثمار.

وقال إن ليبيا ساعدت ساركوزي حتى يصبح رئيسا، بهدف مساعدة الشعب الليبي ولكنه خيب آمال الليبيين، واصفا ساركوزي بمجرم حرب، وحمله المسئولية عن انتشار الإرهاب والهجرة غير القانونية في ليبيا.

والحقيقة انني أتفق مع وصف سيف الإسلام لساركوزي، فعندما نرصد الواقع الليبي المرير طوال هذه السنوات لنجد ان هذه الوصف لساركوزي كمسئول عن ضياع ليبيا أمر حقيقي، وانه لو توجد عدالة دولية لحوكم ساركوزي بصفته مجرم حرب!

فساركوزي بحسب تصريح لـ مصطفى الدرسي وزير الصناعة الليبي السابق كان السبب وراء "تدمير ليبيا" لعدم انصياع القذافي لمطالب بشراء أسلحة فرنسية.
وفي تقديري، فان الاتهامات الموجهة لساركوزي بوصوله علي رأس السلطة الفرنسية بأموال الليبيين تبدو صغيرة جدا قياسا علي جرائمه البشعة بحق الشعب الليبي  فقد استباح ساركوزي دم الشعب الليبي الطاهر وقتله بدم بارد مستخدما أسلحة محرمة دوليا وتسبب في ازهاق أرواح الاف الأبرياء من أبنائه الطاهرة، وتسبب لاحقا في تحويل ليبيا الي قبلة للإرهاب والفوضي .
 
تواطؤ دولي
إن المشهد الليبي الفوضوي اليومي الراهن والمستمر منذ سقوط نظام  القذافي يعكس حقيقة ان التدخل العسكري الاروبي في ليبيا كان مبيتا من أجل وضع اليد علي  النفط الليبي، وقد برهنت السنوات الماضية علي هذه الحقيقة بتحويل شرق ليبيا لمستنقع للإرهابيين، وجعلها  ساحة لتهريب السلاح  ونشر الفوضى العارمة امنيا وسياسا في ربوعها.

وبرغم ان بريطانيا لم تكن بمعزل مخططات الإستفادة من النفط الليبي، لكنها على ما يبدو لم تكن تتخيل ان تصل الأوضاع فيها الى اللا دولة، فقد صدر تقرير برلماني بريطاني قبل عامين  أدان  فيه تدخل بريطانيا وفرنسا عسكريا للإطاحة بمعمر القذافي عام 2011، وأوضح التقرير أن التدخل العسكري البريطاني لم يستند لمعلومات استخباراتية دقيقة.

وهنا يتجلي حقيقة كيف جرت فرنسا حليفتها التاريخية إلى المستنقع الليبي الذي صنعته فرنسا بأطماعها النفطية والمالية في ليبيا، لكنهم يبقون الشراكة والمصالح غرب يتنقدون اليوم ويتحالفون غدا عند تقسيم الغنائم علي جسد الشعب المغلوب علي أمره.

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg