رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الجمعة 16 نوفمبر 2018

مقالات



الإمارات ومكافحة الفساد المالى

4-7-2018 | 21:35
محمد عبد الحميد

ما الذى فعلته دولة الإمارات العربية المتحدة لتحتل المرتبة الأولى إقليميا فى مكافحة الرشاوى والفساد المالى ضمن مؤشر الشفافية العالمي؟ ربما يمكن تخليص أسباب ذلك فى عدة نقاط موجزة تأتى فى طليعتها الرؤية الحكيمة للقيادة الرشيدة ممثلة فى سمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، وسمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبى، وسمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولى عهد أبوظبى نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وسمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة. معهم بقية شيوخ الإمارات وذلك وفق إطار عام يتصدى للفساد المالى فى جميع القطاعات الرئيسة بالدولة، وعملا فى سبيل ذلك على تطبيق إستراتيجيات عمل تهدف إلى تحسين الكفاءة التشغيلية لمؤسسات الدولة وشركات القطاع الخاص وأيضا ً تطبيق الخدمات المبتكرة وتعزيز القدرات الأمنية، وكذلك جعل الذكاء الصناعى والحلول الذكية ركناً أساسيا من طبيعة العمل والنشاطات الاقتصادية المختلفة. ولا يخفى على أحد أن تلك الإستراتيجية فى مكافحة الفساد المالى وتعزيز قيم الشفافية والنزاهة وضع لبنتها الأولى المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، وعلى نهجه سارت الحكومات المتعاقبة، وفى الفترة الأخيرة شهدت الإمارات عدة مبادرات وخدمات مبتكرة تهدف للارتقاء بمكانتها، وأن تكون من بين الدول الخمس الكبار عالميا التى تكافح الرشاوى والفساد المالي. وذلك من خلال تقنيات مثل خدمة راشد التى يتم من خلالها التفاعل والمحادثة الصوتية لإنجاز الخدمات الحكومية، وكذلك استخدام شرطة أبوظبى النظارة الذكية للتعرف على المجرمين، واستخدام شرطة دبى الروبوت الذكى فى المجال الأمني، وصولاً إلى تدشين إستراتيجية جديدة حول الثورة الصناعية الرابعة والتى من شأنها أن تعزز بشكل أكبر مكانة الدولة كمركز عالمى للاقتصاد. 

وذلك بالتزامن مع مبادرة دبى الذكية، التى أطلقها الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولى عهد دبى رئيس المجلس التنفيذي، وتعمل على تنفيذ حكومة دبى لمعاملات تخلو تماماً من الورق بحلول العام 2021.
 

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg