المجلة



محمد بن سلمان.. أمير الحزم

20-7-2018 | 15:55
نبيل شرف الدين

لو شئنا استقراء مستقبل عروش الدول الملكية بالمنطقة بموضوعية لا يشوبها مغنم أو مغرم، سيكون العرش السعودى فى صدارتها لاعتبارات شتى تتصدرها حالة التناغم بين الشعب، الذى يشكّل الشباب غالبيته الساحقة ويرسم ملامح وجدانه ومستقبله، وبين ولى العهد الذى ينتمى لجيلهم. 

تربى وسطهم فى مدارس المملكة خلافًا لأقرانه من أبناء عمومته، فعايش طموحاتهم واستمع إلى هواجسهم، فالمجتمعات تطور محدداتها وتراجع منطلقاتها ومعالمها وثوابتها وفق مقتضيات الزمان والمكان، وإلا تيبست مفاصلها وضربها الوهن وازدواجية المعايير، فالفضيلة والعفّة والاحترام وغيرها من المعانى الإنسانية السامية لا يمكن فرضها بالسيف وحده، بل بالتربية القويمة والأسر المستقيمة والقوانين التى تستلهم روح المجتمع ومعتقداته، ولا تكتفى بجمود المظاهر والشكليات وهو ما يفعله الأمير محمد ببساطة عبّرت عنها مجلة «بلومبيرج بيزنيس ويك» فى نبذة عنه، إنه يستلهم كتابات رئيس وزراء بريطانيا الأشهر وينستون تشرشل، والجنرال والفيلسوف الصينى «صن تزو» فى كتابه «فن الحرب» ولم يعتبرهما «كفارًا ووثنيين» لا يؤخذ بآرائهم، كما يردد «ببغاوات الصحوات»، فالحكمة ضالة المؤمن.
 
ويتوقع روبرت جوردان، السفير الأمريكى السابق بالرياض أن يتّبع الأمير محمد سياسة تمزج بين الحداثة والحاضنة الاجتماعية التقليدية، بالإضافة لمعالجة القضايا الاقتصادية بحلول خارج الصندوق، وأعرب عن يقينه بأنه مؤهلٌ للقيام بهذه المهمة التى صارت بعهدته، بالتوازى مع اهتمامه بالقضايا الإستراتيجية والأمنية، فضلاً عن مغزاه بأن انتقال السلطة يتحول بسلاسة بتمكين «الجيل الثالث» فى العائلة، خصوصا أن المملكة تحيطها المخاطر من شتى الجهات.
 
درس الأمير محمد القانون فى جامعة الملك سعود، وهذا يعنى إطلاعه على فلسفة القوانين وروحها والعقوبات ومدى ملاءمتها للجُرم، فضلاً عن الأحكام الشرعية فهى مادة أساسية بجميع كليات الحقوق بالدول الإسلامية، وحتى الفرنسية، وثمّة ملامح شخصية لعبت الأقدار دورًا بتشكيلها، فلم يكن الأمير محمد طفلاً مُدللاً يومًا لسبب بسيط، أن والده شغل طويلاً مهمة قاضى العائلة، فكيف يتسق موقعه الذى يجعله يُحاسب أبناء العائلة وتدليل أبنائه، بالعكس كان الملك سلمان مُحتسبًا بالمعنى الشرعى والإنساني.
 
‪ ‬حين سألته «بلومبيرج» عن حياته الشخصية قال إنه لم يتزوج سوى مرة واحدة، خلافًا لبقية أفراد العائلة المالكة، وأنه أب لولدين وابنتين، واستفسرت منه هذا الأمر، فأجاب بحكمة تتجاوز عمره قائلاً: إن الإسلام يسمح بالزواج بأكثر من زوجة، لكن الحياة الحديثة لا تدع وقتًا لذلك، وأشارت المجلة لعمله سنوات مع والده حين كان أميرًا للرياض، ووليًا للعهد فى الفترة ما بين 2013 و2015، ولهذا مغزاه بأنه ربيب رجلٍ اشتهر بمسلكه الحازم، وأسلوبه الذى يُمسك بالخيط الرفيع بين الاحتواء والحسم، لهذا كان يلتقط الإشارات بالبديهة، وينظر بعين واعية للملابسات وإدارة الأزمات، ولو أضفنا لذلك تحفز الشباب وطموحه وإدراكه لحقائق الواقع ورسم ملامح المستقبل سندرك مغزى سعيه الباكر لتقليص الاعتماد الاقتصادى على النفط بتنويع مصادر النشاط الاقتصادى للمملكة.
 
شكّلت هذه النظرة الواقعية ملامح «مشروع 2030» الذى يستهدف تحقيق التناغم الدولى وفتح الأسواق للاستثمار وتدشين منظومة متكاملة للإصلاح الاقتصادى وتقليص حجم الإنفاق الحكومي، وبالمقابل تمكين الشباب السعودى بخلق المزيد من فرص العمل وتحسين مستوى المعيشة.
 
واتسعت رقعة رهانات الأمير محمد من الشباب لتشمل النساء أيضًا، وجاءت خطوة تعيين امرأة نائبة وزير، وفتح باب التجنيد الاختيارى أمام الفتيات للالتحاق بالحياة العسكرية، الأمر الذى تداولته وسائل الإعلام على نطاق واسع، أعقبها قرار قيادة المرأة للسيارة الذى طالما كانت تترقبه أجيال من النساء، لذلك أثار أصداءً إعلامية واسعة فى الشرق والغرب وبدأ العمل بمقتضاه رسميًا فى يونيو الماضي.

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg