رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الثلاثاء 11 ديسمبر 2018

الملفات



ولاة العهد.. صناعة المستقبل‬

21-7-2018 | 02:36
أيمن سمير

‫إذا كان حاضر الأمم تكتبه قرارات حكامها، فإن مستقبل الشعوب والدول يرسمه ولاة العهد ونواب رئيس الدولة، وفى منطقتنا العربية التى يمثل الشباب فيها العنصر الغالب من سكانها، نرى جيلا شابا من ولاة العهد ونواب رئيس الدولة، حتى الذين ليسوا شبابا فى العمر هم شباب فى انحيازاتهم لقضايا الشباب التى يأتى فى مقدمتها توفير فرص العمل، والاهتمام بالتكنولوجيا الحديثة والعالم الرقمي.‬
 
‫هناك تشابه كبير فى حياة وسلوك ولاة العهد ونواب رئيس الدولة فى المنطقة العربية، يأتى فى مقدمتها أنهم جميعاً يحافظون على الثوابت الوطنية مع سعيهم الجاد والحثيث نحو الحداثة والعصرنة، دون إغفال التراث والحضارة التى تتمتع بها كل دولة، كما يتشابه ولاة العهد فى الحرص على علاقات ممتدة ودافئة مع شعوبهم، سواء من خلال اللقاءات المباشرة أم من خلال متابعة دقيقة لكل ما تمر به دولهم، وقد أسهم ولاة العهد مساهمة كبيرة فى نهضة دولهم من خلال طرح الأفكار المبدعة حول ملفات تهم الغالبية العظمى من دولهم، مثل تمكين المرأة والأجيال الجديدة فى المناصب القيادية.‬
 
فالأمير محمد بن سلمان صاحب التطور التاريخى فى المملكة العربية السعودية من خلال الإصلاحات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية فى مقدمتها رؤية المملكة 2020 و2030، كما أن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولى عهد أبوظبى نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة هو نموذج للاهتمام بالإنسان العربى، أما سمو الشيخ نواف الاحمد ولى عهد الكويت فقد قضى سنوات كثيرة من حياته من أجل تحقيق الأمن لبلاده، ولذلك هو رمز لجيل الشباب الكويتى فى التضحية والفداء من أجل الكويت، وفى البحرين يهتم سمو الأمير سلمان بن حمد بن عيسى ولى عهد البحرين بالتعليم وهو أساس نهضة الشعوب الجديدة، وإذا ما ذهبنا إلى الأردن نجد سمو الأمير الحسين بن عبد اللـه الثانى ولى عهد الأردن نموذجاً لولى العهد الذى يتلاحم مع كل فئات المجتمع الأردنى، ويكاد يعرف كل أردنى باسمه، وعلى ضفاف الأطلنطى وأقصى غرب العالم العربى، نرى سمو الأمير مولاى الحسن ولى عهد المغرب يقوم بمسئوليات كثيرة على المستويات العربية والإفريقية والدولية، بما يؤكد أننا أمام جيل جديد من صناع المستقبل.

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg