رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الجمعة 21 سبتمبر 2018

العرب



الطويل: الوساطة الإماراتية بين إريتريا وإثيوبيا تحقق وزناً إقليميا للخليج في القرن الإفريقي

25-7-2018 | 00:06

قالت الدكتورة أماني الطويل، رئيس وحدة الدراسات الإفريقية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، إن الاتفاق الذي وقعه رئيس وزراء إثيوبيا ورئيس إريتريا في أسمرة في وقت سابق من الشهر الجاري لإعلان إنهاء حالة الحرب وذلك بوساطة إماراتية بين البلدين، لتنهي  واحدة من أطول الأزمات العسكرية في أفريقيا، هي مرشحة للإستقرار الأكبر وذلك أن هناك منافع إقتصادية مباشرة عن البلدين، فإريتريا يرفع عنها العقوبات التى قررت عام 2009، وإثيوبيا تحصل على إطلالة على البحر الأحمر قريبة وقليلة التكاليف، بالإضافة أن هذا يدعم أثيوبيا فى طموحها بأن يكون لها قوات بحرية.
 
وأضافت عبر حوارها ببرنامج وراء الحدث الذي يذاع على فضائية الغد مع الإعلامي أحمد بصيلة، أنه سوف يكون هناك تدفق إستثمارات خليجية فى البلدين، مشيرًا إلى أن وجود إيران بشكل مباشر فى البحر الأحمر أصفر على تهديد مباشر للملكة السعودية، من تحول ميلشيات الحوثي من حركة دعوية إلى حركة مسلحة، وبالتالى إعادة هندسة أمن القارة الأفريقية يدعم الأمن فى الخليج.
 
وأوضح أن هذا الاتفاق يعطي ميزة تفضيلية لشركة موانئ دبي التى تستطيع أن تكون على السواحل الاريترية، وكانت إيران موجوده هناك ربما تحل مكانها شركة موانئ دبي، حيث لديها إمكانيات هائلة فى التعامل مع المواني.
 
وأشارت إلى أن الوساطة الإماراتية بين إريتريا وإثيوبيا تحقق وزناً إقليميا للخليج في القرن الإفريقي

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg