رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الثلاثاء 16 اكتوبر 2018

مقالات



أنت تسأل والرئيس يجيب

1-8-2018 | 17:31
عبدالله حسن

رسائل عديدة ومهمة أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسى ردا على أسئلة شباب مصر فى المؤتمر السادس للشباب، الذى أقيم هذا الأسبوع فى جامعة القاهرة، لعل من أهم هذه الرسائل، التأكيد على دور القوات المسلحة فى تأمين مصر ومواجهة مخططات إسقاط الدولة التى تبنتها قوى أجنبية وعربية وإقليمية معادية لمصر، وحرص الرئيس السيسى على التأكيد أن جيش مصر هو بيت الوطنية المصرية الذى يحظى بمساندة وحب واحترام شعب مصر العظيم، باعتباره السند القوى لحماية مصر وتوفير الأمن والاستقرار  لمصر حتى تنهض من كبوتها وتواصل مسيرة التنمية فى مختلف المجالات، من أجل رفاهية شعب مصر ورخائه ومواكبة التطورات التكنولوجية التى يشهدها العالم، حتى تلحق بأحدث التطورات العالمية فى شتى المجالات.
 
 وكانت لفتة رائعة من الرئيس السيسى، أن يعلن فى اليوم الأول لانعقاد المؤتمر، ترقية وزير الدفاع الفريق محمد زكى إلى رتبة الفريق أول، ويدعو أحد الشباب وإحدى الفتيات المشاركين فى المؤتمر لتغيير الرتب العسكرية لوزير الدفاع، فى إشارة لتلاحم أبناء مصر مع رجال القوات المسلحة الذين يشكلون الدرع الواقية للدفاع عن مصر وشعبها ومكتسباتها ضد أى محاولات أو مؤامرات فى الداخل أو الخارج.
 
ومن الرسائل المهمة التى وجهها الرئيس فى إجاباته عن أسئلة الشباب، كان موقف مصر من صفقة القرن التى تحدث عنها الرئيس الأمريكى ترامب بدعوى حل القضية الفلسطينية، وفى البداية علق الرئيس على هذا الموضوع بأنه إعلامى بمعنى أن الإعلام تحدث عنها كثيرا دون كشف تفاصيلها، وانتهز الرئيس فرصة هذه التساؤلات ليؤكد مجددا موقف مصر الثابت من القضية الفلسطينية والشعب الفلسطينى، وهو إقامة الدولة الفلسطينية على الأرض الفلسطينية المحتلة حتى حدود 4 يونيو عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وهذا الموقف الذى تبنته مصر دائما من القضية الفلسطينية والشعب الفلسطينى طوال الصراع العربى - الإسرائيلى فى جميع المحافل العربية والدولية، ولا شك أن موقف مصر من القضية الفلسطينية معروف وواضح وثابت، لا جدال فيه تحت أى ظروف أو ضغوط أو مواقف أو حسابات معينة، فمصر دائما مع الحق الفلسطينى والحق العربى من أجل دعم التضامن والتلاحم العربى وحل الخلافات العربية للحفاظ على المصالح العربية وصالح الشعب الفلسطينى بصفة خاصة والشعوب العربية بصفة عامة.
 
وكان مؤتمر الشباب وتساؤلاتهم فرصة للرئيس السيسى، ليؤكد موقف مصر وسياستها الثابتة من القضية الفلسطينية، وأن الحل العادل والشامل لهذه القضية، هو مفتاح السلام والاستقرار فى المنطقة، ويفتح الطريق أمام الجميع للعيش فى سلام دائم وتحقيق التنمية والرخاء للجميع وينتهى الصراع العربى - الإسرائيلى الذى استمر لأكثر من نصف قرن واستنزف ثروات المنطقة واستشهد خلاله آلاف الشهداء.
 
وفى رده على أسئلة الشباب طرح الرئيس عبد الفتاح السيسى رؤيته لإيجاد الحلول للمشاكل المتراكمة التى عانى منها الشعب طويلا وفى مقدمتها قضية التعليم والصحة والتنمية الاقتصادية، وأكد حرص الدولة على إيجاد الحلول المناسبة والعاجلة لهذه المشاكل وتطوير منظومة الصحة والتعليم، لتواكب التطور العالمى فى هذه المجالات، وحتى ينعم المواطن المصرى بخدمات صحية متقدمة فى المستشفيات الحكومية، حتى تغطى مظلمة التأمين الصحى كل مواطن على أرض مصر والنهوض بالتعليم بجميع مراحله والتعليم الجامعى لتنمية مواهب الشباب وتهيئة المناخ المناسب لرعاية مواهبهم وتفوقهم، باعتبارهم الثروة الحقيقية لمصر، وفى نفس الوقت تتواصل مسيرة التنمية فى ربوع البلاد فى مختلف المجالات لدعم الاقتصاد الوطنى وحل المشكلات المتراكمة من البطالة وانخفاض الدخل ودعم محدودى الدخل حتى تتوافر الحياة الكريمة لكل مصرى على أرض مصر.

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg