رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الثلاثاء 16 اكتوبر 2018

مقالات



«قل أعوذ برب الفلق»

1-8-2018 | 22:31
فؤاد الهاشم

حين تسمع اسم إيطاليا، قفز إلى ذهنك فورا سيارات مازيراتى ولامبرجينى وفيات وصوفيا لورين والباستا والمعكرونة والمتاحف والأناقة و...و..و.. !! حين تسمع اسم فرنسا، يقفز إلى ذهنك الميراج والرافال والأناقة واللوفر والموناليزا وقوس النصر والشياكة والعطور وكل شيء ..راق ! حين تسمع اسم النرويج أو السويد يقفز إلى ذهنك أرقى جوائز العالم: نوبل للاقتصاد، ونوبل للسلام، ونوبل للطب وأعلى دخل للفرد فى العالم، وأعلى مستوى تعليم فى العالم، وأعلى مستوى صحى فى العالم! حين تسمع اسم مصر، يقفز  إلى ذهنك الأزهر، وأم كلثوم، وطه حسين، ومحمد عبده، وطلعت باشا حرب، والأهرامات وسد أسوان، وجمال عبد الناصر، ومحمد عبد الوهاب، وتضحيات شعب مصر فى خمس حروب من أجل أمته العربية بأسرها!  لكن.. حين تسمع اسم «قطر» ، يقفز إلى ذهنك.. «دعم الإرهاب»،  جبهة النصرة، الإخوان المسلمين، تسليح الميليشيات، تفخيخ سيارات فى بغداد، تفجيرات فى طرابلس الغرب، القرضاوى الماسوني، وعزمى بشارة الصهيوني، حماس، كتائب الأقصى، وعبد الكريم بلحاج «الغوانتنامي» ورشاوى المونديال، وشراء ذمم رجال مال وصحافة وسياسة، اغتيالات، مكائد، مؤامرات  دم، جرحى، لاجئون، تدمير مدن عربية...إلخ ...إلخ ...إلخ !! منذ استقلالها عن بريطانيا عام 1971، لم يسمع أحد عن قطر ولم يعرف إلا القلة فى العالم العربى – خاصة – و العالم بأسره عامة أين تقع، وبماذا تشتهر؟ وكم تعداد سكانها؟ وكم طريقا معبدا يخترقها حتى جاء عام 1995، وحدث الانقلاب وأطيح بالحاكم الطيب الشيخ خليفة بن حمد ليأتى تنظيم الحمدين مكانه: حمد بن خليفة ابن الأب وحمد بن جاسم ابن الخالة.. وليبدآ مشوار الدم والخيانة وتمزيق جسد أمتهما العربية إلى أشلاء ثم رشها بالملح وترك أسراب الذباب تبيض.. فوقها!! لم يذكر لنا التاريخ البعيد والقريب والمعاصر أن اليهود غدروا ببعضهم، وتآمروا على طوائفهم ومللهم ونحلهم وقبائلهم، بل كانوا كالبنيان المرصوص منذ التيه فى صحراء سيناء وعبادة العجل وحتى مؤتمر بازل بسويسرا عام 1899، حين قرروا أن يجمعوا شعبهم وأمتهم فى بلد آمن مستقر، بينما قام تنظيم الحمدين بحرق أوطان شعوبهم فى سوريا وليبيا وتونس واليمن.. والحبل على الجرار!! حين تسمع باسم “جون كينيدي” يقفز إلى ذهنك ذلك الرجل الذى أرسل بشرا إلى القمر وحين تسمع باسم “مانديلا”  يقفز إلى ذهنك ذلك الرجل الذى أطفأ جذوة الانتقام وأضاء شمعة السلام! وحين تسمع عن تنظيم الحمدين فإن أول ما يقفز إلى ذهنك قول الله تعالى فى مُحكم كتابه: ”قل أعوذ برب الفلق من شر ما خلق”، صدق الله العظيم.

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg