رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الثلاثاء 16 اكتوبر 2018

مقالات



محسوب علي تنظيم الدولي للإخوان

6-8-2018 | 01:19
أحمد عطا

لحظات من الرعب والقلق انتابت أعضاء التنظيم الدولي لجماعة الاخوان في لندن عندما وصل اليهم خبر احتجاز السلطات الإيطالية للقيادي الهارب الدكتور محمد محسوب أحد أعضاء مجلس شوري التنظيم الدولي او مجلس شوري العالمي ان صحة تسميته ، الذي ضم أعضاء جددا اليه بعد فشل مشروع الاخوان في مصر ومن بين هذه القيادات التي انضمت لمجلس شوري التنظيم الدولي القيادي محمد محسوب ، ومحمد حكمت وليد مسؤول الاخوان في سوريا والمستشار وليد شرابي الهارب الي أمريكا والذي يشرف علي مركز العدالة القانونية في نيويورك ، وفِي دقائق كانت هناك خطوط اتصال مفتوحة بين محسوب ومكاتب التنظيم ودوائره علي مستوي العالم ، وأعضاء البرلمان الموازي ، وعلي رأسهم القيادي الهارب الي تركيا ثروت نافع ، في نفس الوقت أراد التنظيم الدولي لجماعة الاخوان ان يوظف هذه الأزمة ويسوق لها سياسياً ويستفيد من احتجاز القيادي محمد محسوب وهم يعلمون جيداً ان محسوب يتمتع بالجنسية الإيطالية و متزوج من إيطالية - وفِي حالة وجود ادراج من قبل الإنتربول ( إشارة حمراء ) ووجود احكام قضائية ضده فانه من حقه ان يحاكم امام القضاء الايطالي٠
 
والذي لا يعلمه الكثيرون ان القيادي محمد محسوب هو مسؤول الاتصال بين التنظيم الدولي والبرلمان الأوربي اثناء فترة حكم المعزول محمد مرسي وكان يرسل تقارير أسبوعية لقيادات بارزة في الاتحاد الأوربي ومكتب كريكلوود ، بل انه أوصي باستبعاد شخصيات سياسية بارزة في مصر من المشهد السياسي نظراً لخبرتها الكبيرة في العمل السياسي والتي سوف تمثل عبء علي جماعة الاخوان وعدم قناعتهم بوجود الاخوان في المشهد السياسي ومنهم الدكتور مصطفي الفقي والدكتور حسام بدراوي الاثنان كان لايرغب المرشد في وجودهم في اي عمل عام بعد التقرير الذي كتبه محمد محسوب ضدهم وطلب باستبعاد عشر شخصيات من العمل العام السياسي اثناء حكم الاخوان – في نفس الوقت طلب عدد من القيادات الهاربة من التنظيم الدولي بعد ثورة 30-6 الزواج من أجنبيات للحصول علي الجنسية الثانية وإغلاق الطريق امام الإنتربول المصري لأي ملاحقات لهم اثناء تنقلهم داخل منطقة اليورو ومنهم علي سبيل المثال القيادي جمال حشمت ، القيادي محمد محسوب ، معتز مطر ، عبدالواحد محمد علي مسؤول مركز الدراسات الاسلامية في فلوريدا واحد ابرز المتهمين مع خيرت الشاطر في القضية الشهيرة المعروفة بـ ( سلسبيل ) في تسعينيات القرن الماضي ، حتي وصل عدد القيادات الذين ارتبطوا من أجنبيات خمسة وعشرون قيادي اخواني هارب.
 
اما عن الاجندة السرية للدكتور محمد محسوب داخل مصر والذي نفذها دفاعاً عن مكتب الإرشاد والمعزول مرسي والتي ابرز ملامحها و تبناها باجرام واحترافية ، بانه تواصل مع ابرز الكتاب والمحللين السياسين داخل منطقة اليورو للدفاع عن الآخوان ومهاجمة القوات المسلحة والشرطة المصرية وقامت الخارجية القطرية بفتح حساب جاري لتمويل هذة الحملات بعد ثورة 30-6 وجأت الجارديان والإندبندنت علي راس الصحف البريطانية التي هاجمت بشراسة والتي قامت قطر بعد ذلك بشراء اكثر من ٥٥ % من اسهم الجارديان ومساحة داخل االاندبندنت ، عين في الهيئة الاستشارية لوزير الخارجية القطري محمد بن عبدالرحمن آل ثاني عند بدا مقاطعة الدول الأربع ( مصروالإمارات والسعودية والبحرين ) لدولة قطر بل أوصي برفع دعاوى قضائية دولية ضد دول الخليج – وفِي المقابل منحه وزير الخارجية القطري منزل هاي كلاس في مدينة نابولي بإيطاليا كما يمتلك منزل انيق في مدينة نيس بباريس .
 
من أين هذه الأموال يا دكتور محسوب قوي علي التنظيم الدولي لجماعة الاخوان، لقد حققت ما لم يحققه اي ملياردير عربي انت ورفقاء الموت من قيادات جماعة الاخوان بالخارج وهم عزام سلطان التميمي والمستشار وليد شرابي وثروت نافع وجمال حشمت- انها تجارة الأزمات الدولية التي تدر ملايين الدولارات في مقابل هدم الدول وتفتيتها تحت دعاوى الحريات الزائفة والشعارات الناعمة التي يصدرها طوال الوقت مكتب كريكلوود ( مكتب التنظيم الدولي لجماعة الاخوان في لندن ) هل تتذكرون البسطاء من الشعب المصري والعربي الذين شردوا وتبدلت حياتهم وسالت دماؤهم واستشهد ابناؤهم ومعك رفقاء وتجار الموت الجدد صنيعة الربيع العربي وهم يتناولون حلوي الملفي من مطعم ڤوكت بباريس الشهير وهو الملتقي الشهري لكم .

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg