رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الأربعاء 15 اغسطس 2018

فنون



في الذكرى الثالثة لرحيله.. نور الشريف .. فنان من «أهل القمة»

9-8-2018 | 20:25
أحمد أمين عرفات

رغم مضي ثلاث سنوات على رحيله في 11 أغسطس 2015 ، وعن عمر يناهز 69 عاما ، إلا أنه لا يزال يملأ حياتنا بأعماله التي جسد من خلالها مئات الشخصيات التي تألق في أدائها بصورة تجعله نموذجا للفنان المعلم الذي تتعلم منه الأجيال الحالية والقادمة، باعتباره عبقريا في فن الأداء .
 
نور لم يكن شخصية عادية ، بل صاحب طموح وهدف ، لا يرتضي أن يظل مجرد فرد وسط المجموع ، بل هدفه التميز وأن يتقدم الصفوف ، بدليل أنه كان أول دفعته عند تخرجه في المعهد العالي للفنون المسرحية ، نال شهادة تقدير على أول دور له في السينما ، عندما جسد شخصية " كمال " في فيلم" قصر الشوق" عام 1966، إخراج حسن الإمام ، هذا الدور الذي اسند إليه بفضل عادل إمام الذي كان قد تعرف عليه أثناء بروفات مسرحية " روميو وجوليت " ، حتى عندما لعب كرة القدم، تميز فيها وأصبح ضمن أشبال كرة القدم بنادي الزمالك ، هذا النادي الذي ظل وفيا له حتى وفاته ، ومن أجله قدم فيلمه الشهير " غريب في بيتي " ودور كابتن" شحاته أبو كف " ، لكنه اختار الفن لأنه وجد أنه سيكون الأكثر تميزا له.
 
لم يكن فيلم " أهل القمة " مجرد فيلم قام ببطولته نور الشريف ، بل كان عنوانا لحياته في الفن والحياة ، فلم يكتف بتألقه كممثل ، بل زين عمله بثقافته ومواقفه السياسية ، لذلك نال تقدير الوسط الفني والنقاد ، وإذا كان قد حصل على العديد من التكريمات عن أدواره كما حدث في " ليلة ساخنة " و سواق الأتوبيس " واختيار العديد من أفلامه ضمن أهم أفلام السينما المصرية ، لكنه سيظل في عيون الجمهور مثالا للفنان الحقيقي الصادق في تجسيد أدواره، والمؤمن بدور الفن في المجتمع .

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg