رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الجمعة 16 نوفمبر 2018

المجلة



السعودية تستقبل الحجيج بأكبر توسعة للحرم وأطول طريق مشاه فى العالم.. فى رحاب الكعبة

15-8-2018 | 18:30
وفاء فراج

استقبال أكثر من مليونى حاج بأفضل الخدمات الأمنية والإنسانية 
 
مخطط 2030 لتوسعة الحرم لزيادة عدد المعتمرين إلى 30 مليونا و4 ملايين فى موسم الحج
 
ارتفاع الطاقة الاستيعابية من 48 ألف طائف إلى 107 آلاف طائف فى الساعة
 
أطول طريق للمشاة فى العالم بالمشاعر المقدسة لتسهيل تنقلات الحجاج
 
يتوافد ملايين المسلمين سنويا فى موسم الحج إلى "مكة المكرمة "وطوال أيام السنة يستقبلهم البيت الحرام وكل القائمين على خدمته بكل حب وترحاب لتيسير أداء مناسك الحج والعمرة، والمسجد الحرام هو أعظم مسجد فى الإسلام ويقع فى قلب مدينة مكة فى غرب المملكة العربية السعودية، وهى أعظم وأقدس بقعة على وجه الأرض عند المسلمين. والمسجد الحرام هو قبلة المسلمين فى صلاتهم. وقد سمى بالمسجد الحرام لحرمة القتال فيه منذ دخول النبى محمد إلى مكة المكرمة منتصرا، ويؤمن المسلمون أن الصلاة فيه تعادل مائة ألف صلاة. 
 
ولأهمية المسجد البالغة لدى المسلمين أولى الخلفاء الراشدين ومن بعدهم الحكام والملوك اهتماما كبيراً بتوسيع مساحة المسجد نظرا لتزايد أعداد المسلمين فى العالم، وكانت أول توسعة للمسجد فى التاريخ على يد أمير المؤمنين عمر بن الخطاب عام 17 للهجرة، ومن بعدها حتى اللحظة لا تزال توسعة المسجد فى اتساع على أيدى الملوك فى العصور الأموى والعباسى والعثمانى وآل سعود طوال حكمهم للمملكة العربية السعودية إلى الآن، وقد كانت التوسعة الأولى للمسجد الحرام فى العصر الحديث عام 1955، حيث تضاعفت مساحة الحرم نحو سبع مرات إلى قرابة مائتى ألف متر مربع، ليتسع لنحو 400 ألف مصل، وفى عام 1988، بدأت المملكة أكبر توسعة فى حينها للحرم المكى لتصبح بذلك المساحة الإجمالية 365 ألف متر مربع، تتسع لنحو 800 ألف مصل فى الأيام العادية، وتصل إلى مليونين فى أوقات الذروة، ومع تزايد أعداد زوار بيت الله الحرام، شرعت المملكة فى توسعة أكبر للحرم المكى تقفز بمساحته إلى نحو 1.5 مليون متر مربع، بطاقة استيعابية تقدر بنحو مليون وثمانمائة ألف مصل، واشتملت التوسعة على ستة عناصر، أهمها مبنى للتوسعة الأساس يستوعب ثلاثماثة ألف مصل، كما هدفت إلى توسعة الساحات الرئيسية للحرم لتستوعب 330 ألف مصل، إضافة إلى عدة جسور وخمسة أنفاق للمشاة.
 
وحسب تصريح الرئيس العام لشئون المسجد الحرام والمسجد النبوى الشيخ الدكتور "عبدالرحمن بن عبد العزيز السديس" فى الموقع الرسمى للرئاسة العامة لشئون المسجد الحرام والمسجد النبوى، فإن المملكة السعودية  تقوم بمهام جسام وأعمال جليلة فى خدمة الإسلام والمسلمين فيما يخص الرؤية (2030) المتضمنة للعديد من البرامج، ومن أبرزها الخطة التنموية المقررة لخدمة ضيوف الرحمن حيث تسعى المملكة لزيادة الطاقة الاستيعابية للمعتمرين من (8) ملايين إلى (30) مليون معتمر سنويا، بالإضافة بأن أهم المشاريع العملاقة فى المشاعر المقدسة بداية بمشروع جسر الجمرات الذى يستوعب أكثر من (4) ملايين حاج بمساحة نحو (40‪.‬000 متر مربع)، بالإضافة إلى مشروع قطار المشاعر المقدسة لنقل (72o‪.‬ooo) راكب بالاتجاه الواحد كل ساعة، ومن المشاريع أيضاً مشروع قطار الحرمين الشريفين الذى سيكون له دور حيوى فى عمليات نقل الحجاج والمعتمرين فى المشاعر المقدسة، بجانب مشروع خيام ضيوف الرحمن فى المشاعر المقدسة بمشعر منى، ومشروع تبريد وتشجير أماكن الحجاج ، ومشروع أطول طريق للمشاة فى العالم بالمشاعر المقدسة لتسهيل تنقل الحجاج وغيرها الكثير من المشروعات التنموية العملاقة. 
 
مؤكدا أن تدشين الملك سلمان بن عبدالعزيز التوسعة الثالثة للمسجد الحرام، يمثل محطة مهمة فى مسار توسعة الحرم المكى، إذ رفعت طاقته الاستيعابية لأكثر من مليونين وثلاثمائة ألف مصل، كما ترتفع طاقة المطاف الاستيعابية من 48 ألف طائف إلى 107 آلاف طائف فى الساعة الواحدة، وتعد هذه التوسعة الأكبر فى المسجد الحرام متضمنة 78 بابا آليا، تغلق بالتحكم عن بعد وترفع عدد المآذن إلى 11 أما أعداد الحجاج، فإن الحصص المقدرة لكل دولة تحسب بنسبة: ألف حاج لكل مليون نسمة.. وقد بلغ عدد حجاج السنة الماضية نحو مليونين وثمانمائة ألف حاج، بينهم مليون وثلاثمائة من خارج المملكة. ضيوف الرحمن الكرام . 
 
مشيرا إلى أن هذه التوسعة يتم تنفيذها من خلال ثلاثة محاور رئيسية، الأول هو التوسعة ذاتها للحرم المكي، ليتسع بعد التوسعة لمليونى مصل، والثانى الساحات الخارجية، وهى تحوى دورات المياه والممرات والأنفاق والمرافق الأخرى المساندة، والتى تعمل على انسيابية الحركة فى الدخول والخروج للمصلين. أما الثالث فمنطقة الخدمات والتكييف ومحطات الكهرباء ومحطات المياه وغيرها، وتصل مساحة التوسعة إلى 750.000 متر مربع. 
 
أما عن استعدادات المملكة العربية السعودية لموسم الحج هذا العام 1439 أكد الدكتور" محمد صالح بن طاهر بنتن " وزير الحج والعمرة عبر الموقع الرسمى لوزارة الحج والعمرة السعودية إلى إنهاء وزارة الحج والعمرة ترتيبات قدوم نحو مليونى حاج من أكثر من 80 دولة لموسم حج هذا العام 1439هـ ،  مؤكدا أنه انطلاقا من مكانة الحرمين الشريفين وعناية الدولة بهما وبقاصديهما، فقد حرصت الوزارة  على الاستعداد المبكر لموسم الحج لهذا العام 1439هـ، بخطة تم إعدادها مسبقا، بدأت من يوم السبت الموافق 01/11/1439هـ وتنتهى يوم الإثنين الموافق 30/12/1439هـ، وتناولت عددا من المحاور هي: المحور الخدمى، والمحور الإدارى والبشري، والمحور التوجيهى والإرشادي، والمحور الهندسى والفنى، والمحور الإعلامى والتقني، ويتم الإعداد لتلك المحاور بالحرمين الشريفين لتطوير العمل وتحسين مستوى الأداء وتأهيل الموارد البشرية والاستثمار فى إنسان الرئاسة، وموظفيها المميزين ومنسوبيها المؤهلين المفعمين بالنشاط والحيوية والتفاعل والإيجابية لتحلق بالإدارات إلى سماء التميز والإبداع فى تناغم وتعاون وتكاتف، بما يحقق مصلحة العمل وعلى مدار الساعة لضمان تقديم أفضل الخدمات لقاصدى الحرمين الشريفين.
 
ومن تلك الخدمات تجهيز 20 ألف وحدة من وحدات دورات المياه، وأكثر من ستة آلاف ميضأة موزعة فى ساحات المسجد الحرام، وغيرها من الخدمات التى يحتاجها كل حاج وزائر للمسجد الحرام.. مشيرا إلى أن الإدارات المختصة قامت كل منها بتوفير الخدمات؛ كماء زمزم، وعربات لذوى الحاجات الخاصة، وتهيئة مداخل مخصصة لتلك العربات، كما تقوم أيضاً بترجمة الخطب إلى لغة الإشارة للإخوة الصم، وتهيئة الفرش وعربات الجولف الخاصة بنقل كبار السن من المعتمرين والزوار، وتنظيم دخول وخروج المصلين، والقضاء على المخالفات، وتهيئة الساحات للصلاة والعناية بنظافتها، وكل ما يساعد قاصدى الحرمين الشريفين على أداء نسكهم بكل يسر وسهولة.
 
كما أنهت وزارة الحج والعمرة السعودية استعداداتها لتطبيق برنامج "الوجبات مسبقة التحضير لحجاج الخارج"، الذى سيطبق بنسبة 15% على حجاج الخارج، وصولا إلى نسبة 45% بحلول العام 2020 لتقديم أفضل الخدمات لقاصدى بيت الله الحرام، لما تشكله التغذية من عامل رئيسى فى سلامة وصحة الحجيج، مؤكدة الوزارة أن "تجربة الوجبات مسبقة التحضير ليست جديدة فى مواسم الحج، حيث سبق لبعض بعثات الحج تجربتها منذ موسم حج عام 1424هـ، هذا وقد جندت الرئاسة العامة لشئون المسجد الحرام والمسجد النبوى أكثر من 15 ألفا من القوى العاملة من الرسميين والموسميين والعمالة المكلفة بالنظافة والصيانة والتشغيل لتنفيذ خطتها لحج هذا العام فى الحرمين الشريفين على مدار الساعة.
 

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg