رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الأثنين 24 سبتمبر 2018

مقالات رئيس التحرير



7 نقاط مصرية لحل أزمة اليمن

15-8-2018 | 18:12
جمال الكشكي

زيارة الرئيس اليمنى عبد ربه منصور هادى إلى القاهرة، ولقاؤه بالرئيس عبد الفتاح السيسى الإثنين الماضى، هى واحدة من الزيارات المهمة التى تحمل الكثير من الدلالات والرسائل أمام العالم  فى هذا التوقيت، وسط تحديات دولية وإقليمية.
 
الرئيس عبد الفتاح السيسى كان واضحا وقاطعا، فى كلمته بالمؤتمر الصحفى المشترك مع نظيره اليمنى بقصر الاتحادية، عندما قال: «نرفض بشكل قاطع أن يتحول اليمن إلى موطئ نفوذ لقوى غير عربية، أو منصة لتهديد أمن واستقرار الدول العربية الشقيقة، أو حرية الملاحة فى البحر الأحمر ومضيق باب المندب».
 
مؤكدًا أن التزام مصر تجاه اليمن هو التزام نابع من ثوابت سياستها الخارجية، وما تنطوى عليه علاقاتنا التاريخية من متانة وخصوصية تشهد عليهما عقود ممتدة من الكفاح والتعاون المشترك.
فى ظل رسائل الرئيس السيسى، فإن زيارة الرئيس اليمنى، تأتى تأكيدا على قوة ومتانة العلاقات المصرية - اليمنية، الأخوية والإستراتيجية والتاريخية المتجذرة منذ القدم فى جميع المجالات.
 
اللقاء الذى جمع الرئيس السيسى والرئيس هادى، يحمل العديد من الدلالات فى مقدمتها:
  التأكيد على استمرار المشاورات المصرية - اليمنية والدعم المصرى المستمر لحل الأزمة اليمنية.
  أن مصر على مدار سنوات الأزمة والنزاع المسلح فى اليمن، تحرص على دعم الحل السياسى المبنى على الثوابت الثلاثة: المبادرة الخليجية - مخرجات الحوار الوطنى  - قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة وأهمها القرار رقم 2216 .
 
  امتداد للعلاقات المتأصلة بين البلدين والشعبين، وتعبير عن التقدير الكبير الذى يحمله الرئيس عبد ربه منصور هادى لجمهورية مصر، قيادة وحكومة وشعباً.
 
  كلمة الرئيس السيسى رسالة طمأنة إلى اليمنيين الذين يعيشون  الآن فى ظروف عصيبة ومؤلمة.
  إدراك القيادة المصرية لأطماع الحوثيين فى اليمن، وأن مصر لم تدخر وسعا لعون اليمن، وأنها تحرص طوال الوقت على تقديم الدعم الإنسانى للشعب اليمنى، الذى يواجه الكوارث الإنسانية والحياتية يوما بعد يوم .
 
  التأكيد على الرفض المصرى التام لكل صور النزاع المسلح الذى يفرضه الحوثيون، وتهديدهم، ليس فقط لجيرانهم، وفى المقدمة المملكة العربية السعودية، لكن وبمساعدات إيرانية، تهديد أمن الملاحة فى البحر الأحمر ومضيق باب المندب الذى يمثل شريان حركة التجارة العالمية، لا سيما العابرة لقناة السويس.
 
  إن أمن اليمن ركن رئيسى فى منظومة الأمن القومى العربي، وأن تدخلات الملالي تُمثل تهديداً خطيراً لهذه المنظومة، سواء بإشعال الفوضى والاحتراب والتقسيم فى ربوع اليمن، أم بتهديد حركة الملاحة فى واحد من أهم الممرات البحرية الدولية، وهو البحر الأحمر.
 
هناك العديد من الرسائل إلى من يهمه الأمر، فى هذا اللقاء، الذى ربما تختلف وتتباين دلالاته، لكن الثابت أن الحفاظ على اليمن واستقراره بالنسبة للدولة المصرية خط أحمر.

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg