رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الجمعة 16 نوفمبر 2018

المجلة



مدرب حراس مرمى منتخب مصر لـ«الأهرام العربي»: سعيد لتجديد الثقة ومتفائل بأجييرى

29-8-2018 | 19:33
هاجر بركات

-الفترة  الحالية قد تكون الأخيرة فى مسيرتى التدريبية
 
-لدينا حراس قادرون على استكمال مسيرة الحضرى.. وأزمة المونديال أوهام
 
فى خطوة تعد جريئة وقوية من قبل الاتحاد المصرى لكرة القدم، يجدد مجلس إدارة الجبلاية الثقة، فى مدرب حراس مرمى المنتخب، أحمد ناجى ليعود لمنصبه من جديد، تحت القيادة الفنية للمدير الفنى الجديد، المكسيكى خافيير أجييري، وظن الكثيرون أن ناجى لن يعود إلى جهاز الفراعنة بعد أن تمت إقالته ضمن جهاز الأرجنتينى هيكتور كوبر بعد النتائج المخيبة فى مونديال روسيا 2108، وفى حواره لـ «الأهرام العربى»، أكد ناجى أنه سعيد وكشف عن السبب فى صفر المونديال. وأعرب عن سعادته للثقة الكبيرة التى ستمكنه من استكمال خطته التدريبة مع حراس مصر الدوليين.
 
> بعد تعيينك مدربا لحراس المرمى فى جهاز أجييري.. كيف ترى التجربة مع المنتخب مرة أخرى؟
كانت هناك خطة نسير عليها مع المنتخب المصرى فى تدريب حراسة المرمى بدأناها منذ ثلاث سنوات نود إكمالها، وبالتأكيد خدمة المنتخب أهم لدى من التفكير فى خوض أى تجربة أخرى، وأحمد الله على وجود الثقة من قبل اتحاد الكرة فى استمرارى فى تدريب حراس المرمى، وأتقدم بالشكر لكل من المهندس هانى أبوريدة وجميع أعضاء مجلس الاتحاد على تلك الثقة، وأتمنى تقديم الأفضل فيما هو قادم. 
 
> هل تلقيت عروضا أخرى قبل التعاقد من جديد مع الاتحاد وتحديدًا بيتك الأهلى؟
بعد تعاقد الأهلى مع كارتيرون كان تعاقدى مع الجبلاية ساريا، وكان لا بد من ضرورة التعاقد مع مدرب حراس مرمى من قبل إدارة الأهلى بقيادة الكابتن الخطيب، لذلك قاموا بالتعاقد مع مصطفى كمال وهو شخصية كفء وأتمنى له التوفيق، أما عن وجود عقود أخرى، فهذا الأمر أصبح لا يفيد لأننى الآن مع منتخب مصر ويجب فقط التركيز فى صميم العمل دون الانتباه لأى أمر آخر.
 
> هل ترى أن أجييرى سيحقق الأفضل مع المنتخب؟
أجييرى اسم كبير، وإن شاء الله نهيئ له الظروف المناسبة للنجاح كمساعدين، فالرجل سبق وأن درب  العديد من الأندية فى الدورى الإسباني، أبرزهم أتليتكو مدريد وريال سرقسطة وإسبانيول وأوساسونا، إلى جانب منتخبى اليابان والمكسيك، وناديى  أتلانتى  المكسيكى والوحدة الإماراتي، فالرجل يحمل سيرة ذاتية كبيرة وأنا متفائل بالعمل معه، لأنه لديه الرغبة فى تحقيق نتائج طيبة مع المنتخب.  
 
> من وجهة نظرك..  ما السبب فى صفر المونديال؟
يجب أن نترك الحديث عن الماضى، وبالنسبة للمستقبل فنحن الآن فى البداية ولم نتجمع سوى مرة واحدة، وننتظر أفكار المدير الفنى وإستراتيجيته، وأتمنى أن تكون مناسبة لمجموعة اللاعبين ونحقق نتائج جيدة الفترة المقبلة.
 
> من أفضل حارس مرمى فى مصر حاليا؟
بالتأكيد لا أستطيع تحديد ذلك، لكن هناك الكثير من الحراس المميزين بدون ذكر أسماء، وما علينا كجهاز فنى هو اختيار الحارس المناسب فى الوقت المناسب، ولكن هذا لايمنع أن أقول إن الأسماء الذى اشتركت مع المنتخب من قبل هى صاحبة الحظوظ الأوفر فى التقييم والحصول على أعلى الدرجات.
 
> ماذا عن الطريقة التى تتعامل بها مع حراس مرمى المنتخب فى ظل رغبة كل واحد فى المشاركة؟  
بالطبع التعامل مع الحراس الدوليين  يحتاج حكمة تجعلهم على قلب رجل واحد، ودائما أركز على العامل النفسى فى إعدادهم، وأطلب منهم التركيز فى التدريبات، وأقول لهم «حبوا بعض» لأن المصلحة العامة أهم من الخاصة، ودائما أقول لهم إن القلوب الصافية والنية الصالحة هى ما تحل الأزمات، ولا بد أن نخلص فى عملنا ونتعامل كفريق واحد»، كما طلبت منهم التصدى لمحاولات الوقيعة بينهم وإحداث فتنة، وذلك عن طريق النظر للمصلحة العامة والبعد عن الأنانية، وأنا شخصيا طوال 30 سنة من عملى التدريبى تعرضت للعديد من هذه المواقف، وعندى خبرة كبيرة فى الخروج منها واستثمارها لصالحنا.
 
> وهل من الممكن أن تتكرر أسطورة الحضرى مع المنتخب؟ 
لا يوجد شيء لن يتكرر، لكن ما أتمناه هو تكرار تجربة الحضرى ويكون لدينا عشرة من هذه النوعية مرة أخرى، لأن الأمر لا يحتاج سوى جهد وعمل، لأن مركز حراسة المرمى تكتيكى أكثر من الموهبة، فالعمل على تنمية الموهبة هو ما يساعد على تحقيق النجاح والوصول لأعلى المستويات. 
 
> ما رأيك فى قرار اعتزال الحضرى دوليا؟
هذا القرار يرجع للحضرى نفسه، وبالنسبة لى فخور كونى جزءا من تاريخ الحضرى، الذى أعتبره أسطورة كبيرة، وأتمنى له التوفيق فى كل ما هو قادم، وأعتقد أن اعتزاله الدولى، جاء لأنه تشبع وحقق كل شىء على المستوى الدولى من مشاركات وبطولات، وكذلك أرقام من الصعب كسرها، لكن أعتقد أنه ما زال قادرًا على العطاء، وسيظهر ذلك مع الإسماعيلى هذا الموسم. 
 
> من كان سيحل محل الحضرى إذا كان اعتزاله جاء قبل فترة المونديال؟
محمد عواد كان الحارس الرابع وكان سيكون له فرصته مع المنتخب، وهذا أمر كان واضحا أمام الجميع، بأن عواد أصبح جزءا أصيلا من مركز حراسة مرمى المنتخب، وأعتقد أن الفترة المقبلة ستكون بداية لانطلاقته الدولية وهذا يصب فى مصلحة المنتخب.
 
> ما حقيقة الخلافات التى كانت موجودة فى المنتخب بشأن مشاركة الحضرى فى المباراة الأخيرة لدور المجموعات بالمونديال؟
لم يكن هناك خلاف إلا فى الإعلام فقط، لكن الجهاز الفنى كان متفقا على خوض الحضرى المباراة، وذلك بناء على جاهزيته وتألقه فى التمرين، فالحضرى شارك لأنه كان يستحق المشاركة بالتأكيد. 
 
> ألم يكن هناك تخوف من مشاركة محمد الشناوى كأساسى فى أول مباراة للمنتخب بمونديال روسيا لعدم وجود خبرة دولية؟
فى مجال كرة القدم لا يوجد مجال للخوف «واللى يخاف فى شغلتنا يروح»، والشناوى أثبت للجميع أنه على قدر المسئولية، وقام بأداء رائع أمام خط هجوم أوروجواى الرهيب، وتمكن من الحصول على جائزة رجل المباراة، وهو ما يؤكد على نجاح سياسة  عملنا مع الحراس وإعطاء الثقة للجميع، بأن أى منهم قادر على أن يكون رقم واحد فى أى لحظة.
 
> هل الجيل الحالى قادر على أن يتأهل لنهائيات كأس العالم الفترة المقبلة ويخوض تجربة أفضل؟
هذا هو هدفنا، ونتمنى أن يكون للفراعنة نصيب فى التأهل فى النسخة المقبل 2022، كذلك المشاركة فى كل مونديال قادم، لأن منتخب مصر يستحق ذلك، فيجب علينا أن نمحو كلمة عقدة الصعود من قاموسنا، لأنها كانت سببا رئيسيا فى الإخفاق وعدم الصعود لهذا المحفل العالمي. 
 
> ما رأيك فى تجربة الاستثمار خصوصا نادى بيراميدز فى الدورى المصري؟
الاستثمار موجود فى كل العالم فى مجال كرة القدم، واللغة الأساسية فى الرياضة الآن أصبحت المال، وما أتمناه هو نجاح التجربة وتكرارها فى أكثر من ناد، وهذا الأمر سيساعد بشكل كبير فى تطوير الرياضة المصرية بشكل عام وكرة القدم على وجه الخصوص.   
 
> ماذا لو عُرض عليك منصب فى نادى بيراميدز؟
أنا مدرب محترف، لكن الآن أنا ملتزم بتعاقد مع اتحاد الكرة المصرى لمدة أربع سنوات، وبعدها قد أعتزل التدريب. 
 
> ما رأيك فى كارتيرون مدرب الأهلى الحالى وجروس مدرب الزمالك؟
كونى مدربا بالمنتخب المصرى لا أستطيع التحدث عن أندية. 
 
> «اللى فاضل مني» ديوان للشاعر أحمد ناجي..  حدثنا عن تلك التجربة؟
ديوان «اللى فاضل منى « حقق مبيعات جيدة وسعيد به، وأتمنى أن يلقى إعجاب المهتمين بالشعر، وبالتأكيد سأكرر التجربة، لكن سيحتاج ذلك لوقت لحين يلهمنى الله بأفكار وكلام جديد لتجربة جديدة.
 
 

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg