رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الجمعة 16 نوفمبر 2018

المجلة



على هامش قمة الصين ـ إفريقيا.. الرئيس السيسى يلتقى رئيس الوزراء الإثيوبى

30-8-2018 | 15:15
‫سوزى الجنيدى ‬

صرحت مصادر مطلعة بأن الرئيس عبد الفتاح السيسي، سيشارك فى قمة الصين ـ إفريقيا التى ستعقد فى بكين مطلع سبتمبر الحالى، حيث سيلتقى مع الرئيس الصيني شى جين بينج، كما يلتقى مع عدد من الزعماء الأفارقة وعلى رأسهم أبى أحمد رئيس وزراء إثيوبيا، لبحث ملف سد  النهضة والعلاقات الثنائية.
 
ومن المنتظر أن تعقد قمة ثانية  بين الزعيمين على هامش اجتماعات الأمم المتحدة التى ستعقد نهاية سبتمبر، كان سامح شكرى وزير الخارجية، واللواء عباس كامل رئيس المخابرات العامة، قد التقيا رئيس وزراء إثيوبيا الثلاثاء الماضى بأديس أبابا، حيث نقلا رسالة شفهية من الرئيس عبد الفتاح السيسي، إلى رئيس الوزراء الإثيوبى تناولت سبل دعم وتعزيز العلاقات المصرية ـ الإثيوبية، وتنفيذ ما تم الاتفاق عليه على مستوى قيادتى البلدين، وتطورات مفاوضات سد النهضة، بالإضافة إلى عدد من القضايا الإقليمية محل الاهتمام المشترك، وقد تناول اللقاء الإعداد للقاء قمة مرتقب بين  الرئيس عبد الفتاح السيسى ورئيس الوزراء الإثيوبى على هامش منتدى الصين ـ إفريقيا فى بكين.
 
كما تمت مناقشة تطورات مسار المفاوضات الثلاثية الخاصة بسد النهضة فى إطار الحرص المتبادل على تنفيذ اتفاق إعلان المبادئ لعام 2015، ومخرجات الاجتماع التساعى الأخير الذى عقد بأديس أبابا فى مايو 2018، حيث تم التأكيد على أهمية الدفع قدما بمسارات التفاوض القائمة وتذليل أية عقبات لضمان التوصل إلى التفاهم المطلوب حول مشروع سد النهضة بشكل يضمن تحقيق المصالح التنموية لإثيوبيا والحفاظ على أمن مصر المائى.
 
ومن ناحية أخرى، أكد الجانبان حرصهما على تفعيل الصندوق الثلاثى لتمويل المشروعات التنموية والاستثمارية بين مصر والسودان وإثيوبيا، وزيادة التبادل التجارى والاستثمارات المصرية فى إثيوبيا، كما تم بحث التطورات الإقليمية فى منطقة القرن الإفريقى، والجهود الجارية لتعزيز الأمن والاستقرار والسلام فى تلك المنطقة، لاسيما مع قرب تولى مصر رئاسة الاتحاد الإفريقى مطلع العام المقبل خلفا لبوروندي.
 
وأضافت المصادر المطلعة أن تصريحات رئيس الوزراء الإثيوبى، أبى أحمد، الأسبوع الماضى عن تأخر الانتهاء من بناء مشروع سد النهضة لا تعكس فشل المشروع، حيث قام أبى أحمد بإنهاء التعاقد مع شركة ميتيك (شركة تابعة لقوة الدفاع الإثيوبية) بسبب أخطاء فى التنفيذ، مما أدى للتأخير فى إنهاء المشروع الذى كان مقررا الانتهاء منه منذ عامين، وأكد أبى أحمد أن "الشركة وإدارتها لم تكن عندها خبرة ولا معرفة للعمل فى مثل هذه المشروعات الكبيرة"، مضيفا أنه بعد مجيئه إلى سُدة الحكم "أسس لجنة لمتابعة سير العمل فى السد، وتشير تقارير اللجنة إلى أن شركة ميتيك لم تنفذ الاتفاقية بشكل مطلوب".
 
ولفت أبى أحمد النظر  إلى أن "شركة سالينى الإيطالية سألت الحكومة الإثيوبية عن التعويضات المالية، بسبب تأخر شركة ميتيك للانتهاء من المشروع فى الوقت المحدد له".
 

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg